القاعدة تصف البيض «برأس الكفر» وتتهمه بدعم التمدد الشيعي بحضرموت

الإثنين 25 فبراير-شباط 2013 الساعة 05 مساءً / صحيفة مأرب برس
عدد القراءات 7823
حذّر تنظيم (القاعدة في جزيرة العرب) من انتشار التمدد الشيعي في اليمن من خلال القوى والأحزاب الشيوعية في الجنوب متوعدا التصدي لهذا المد ومن يدعمونه في البلاد.
وفي بيان له تحت عنوان "التمدد الرافضي الشيعي في حضرموت" قال التنظيم: إن معركتنا القادمة في حضرموت مع "عملاء الصليبيين من الرافضة وحلفائهم الشيوعيين والذين يشكلون خطرا على العقيدة الإسلامية والرسالة المحمدية".
وأضاف البيان الذي نُشر على شبكة الأنرنت: أنه لا يخفى على أحد من أبناء أمة الإسلام ما تقوم به الدولة الرافضية (يقصد إيران) في المنطقة الإسلامية عموما وفي اليمن بشكل خاص، وهو "سعيها جاهدة لنشر الفكر الرافضي المعادي لأهل السنة والجماعة".. متوعدا "أن معركتنا القادمة ستكثف ضد مخطط المد الرافضي".
واتهم تنظيم القاعدة القيادي اليساري "علي سالم البيض" ـ الأمين العام للحزب الاشتراكي الذي كان يحكم ما عرف بـ "جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية" بين عامي 1986-1990 ـ بدعم التمدد الشيعي في جنوب البلاد.
ووصف بيان القاعدة "البيض" بـ "رأس الكفر عدو الإسلام والمسلمين في ولاية حضرموت الرافضي علي سالم البيض عليه من الله ما يستحق"، حسب البيان .
محذرا أبناء الإسلام في حضرموت "المتعاطفين مع نظام الإلحاد الشيوعي" من خطر هذا المشروع على أمة الإسلام.. كما حذرهم من حضور المؤتمرات والفعاليات التي يعدها "قادة الإلحاد والكفر" في حضرموت.
وتعد حضرموت أكبر محافظات اليمن حيث تحتل 36 % من مساحة البلاد، تتكون من 30 مديرية وعاصمتها مدينة "المكلا" وأكبر مدنها، وتأتي المكلا في المرتبة الثالثة ضمن أهم مدن اليمن بعد صنعاء وعدن.