من يواري سوءة الإصلاح؟
بقلم/ بكر احمد
نشر منذ: 12 سنة و 5 أشهر و 22 يوماً
الأربعاء 28 ديسمبر-كانون الأول 2011 06:46 م

تنظيم الإصلاح مبدع في تشكيل عداوات سريعة ضده، فهو لا يتوانى أبدا في استخدام القوة والعنف تجاه كل من يحاول أن يكون له رأي آخر مختلف قليلا عن رأيه، والعنف هنا قد يكون عنفا لفظيا كتوزيع التهم المتعارف عليها في الساحات، أو عنف ثقافي كالتكفير والتفسيق، ثم أخيرا وهو الشائع لديهم استخدام العنف اليدوي والعصي والهراوات والأمثلة كثيرة على ذلك ولا تخفى على أحد، فهم ومنذ ركبوا على ظهر الثورة وحتى اللحظة لا يمر يوم إلا ونسمع شكاوى من تعديات عنيفة تجاه الثوار الآخرين، فهم استولوا على المنصة بالعنف والقوة ثم استولوا على المسيرات بالعنف والقوة، والآن وبعد أن وقعوا على المبادرة الخليجية يقومون بأكبر عملية تزييف إعلامية في نقل صورة غير حقيقية  عن النمط الثوري السائد.

تنظيم الإصلاح سيء، هذا رأيي فيه منذ عام 1994م ويبدوا أن هذا الرأي يوما عن يوم يزداد يقينا بمدى السوء الذي هم فيه، لكن هذا الرأي ( وهو رأيي الشخصي ) يجب أن يتجاوز الخلاف الفكري والثقافي معهم إلى درجة أعلى من ذلك وهو التحذير من هذا التنظيم العنيف ليس على الأفراد وحسب، بل يتعدى ذلك إلى الحياة الاجتماعية والسياسية والثقافية، فالإصلاح وعلى ما يبدوا أنه يعيش حالة من النهم والجشع بلغت ذروتها بعد توقيع المبادرة وها هم يرون السلطة أمامهم أو أدنى، لذا حالة الهستيريا التي هم مصابون لها ما يبررها في كثير من الأحيان.

أذكر في بداية الثورة أنه طلب مني احد الأصدقاء الانضمام إلى تشكيل سياسي وثقافي داخل الساحات، وحين طلبت منه معرفة من سيكون معنا أخبرني بأنهم جميعا ذوي توجهات ليبرالية مدنية ثم استدرك في فرح واضح بأنه هنالك إصلاحيين معنا ستدهشك درجة انفتاحهم، طبعا اعتذرت منه وحذرته بأن ما يراه من أسلوب رقيق يمارسه الإصلاحيون تجاه الآخرين ربما قد يحمل شيء آخر أو قد يتبدل في لحظة ما، ليس هذا المهم، لكن المهم مدى تغلغل هذا التيار داخل الجماعات المدنية وربما نجاحه وبنسبة كبيرة في التدليس عليها وخداعها وفي نفس الوقت ضبط تلك الجماعات متى ما رأت أنها ستقوم بعمل لا يأتي في مصلحة تنظيمهم.

هذا التنظيم خطير جدا، فهو ثقافيا وسياسيا يحمل في داخله أدبيات تحض وتشجع على العنف والإقصاء، وهو لا يختلف كثيرا عن المؤتمر الشعبي العام أن لم يكن أسوء، وهذا التنظيم لا يمكن تحجيمه الآن، فقد تنمر وتضخم ويمر بحالة من الهيجان التي من الصعب التحكم بها.

قد يصدر اعتذار كالمعتاد عن أي عمل أخرق يقومون به، ولكن هذا الاعتذار لا يعني إطلاقا أنهم لن يكرروا أعمالهم تجاه الآخرين، فالاعتداءات ستظل مستمرة وستزداد قسوة حين يقبضوا بشدة على مفاصل البلاد، وعلينا أن نتوقع الأسوأ منهم وأن نستعد لمواجهة جديدة مع تنظيم متعالي ينظر إلى الآخرين بأنهم بحاجة إلى الهداية والتنوير وأن هذا لا يمكن أن يتم بدونهم.

الآن أنقلب تنظيم الإصلاح على الثوار وعلى الثورة، وبعد حين سيمارس نفس الانقلاب لكن في تلك المرة على شركائه البلداء في اللقاء المشترك كالحزب الاشتراكي والناصري، وحينها سيكون الشامتون بتلك الأحزاب أكثر من الغاضبين لأجلها، لأن من يتخلى عن مبادئه ويقبل أن يكون رهينة لقوى رجعية لا يستحق أبدا التعاطف.

-أحمد سيف حاشد شخصية وطنية تستحق أن نقف إجلالا لها، فلهذا الرجل مواقف كثيرة وعمل دؤوب وسعي لا يكل ولا يمل من أجل وطن يتسع للجميع، وإن الاعتداء الذي حصل عليه من قبل كوادر الإصلاح يؤكد بأن تلك الجماعة ماضية في أسلوبها وطريقة تعاملها وأنه لم يعد أمامها أية خطوط أو موانع، لكن يقينا بأنهم ومهما عملوا فلن تنكسر أبدا مجاذيفه، وانه عملاق وأن تكالبت عليه خفافيش الظلام.

Yazn2003@gmail.com