آخر الاخبار

منصور الحنق يدعو لدعم الجيش والأمن في معركته ضد المليشيات ومقاومة صنعاء تعلن دعمها لقرارات البنك المركزي.. نقابة الصحفيين اليمنيين تطالب سلطات الشرعية بعدن سرعة إطلاق سراح الصحفي فهمي العليمي فورا منظمة صحفيات بلا قيود  تطالب بسرعة الإفراج عن الصحفي فهمي العليمي من سجون مليشيا الحزام الأمني وتحملها المسؤولية الكاملة عن حياته الكشف عن الجهة المتسببة بالعطل الكبير في شبكات الإنترنت وأحدث اضطرابات حول العالم؟ السعودي في مناطق الشرعية يلامس حاجز الـ 500 ريال يمني.. اليكم أسعار الصرف الآن مستجدات الأحداث في ''منجزة'' بمحافظة عمران بعد يوم دامي.. الشرعية تصف ما حدث بالجريمة الحوثية النكراء كيف استغلت المعارضة في إسرائيل الهجوم الحوثي المفاجئ على تل أبيب؟ ترحيب وإشادة برأي غير ملزم لمحكمة العدل الدولية بشأن دولة فلسطين تحقيق أولي يكشف الخدعة التي وقعت فيها إسرائيل مع طائرة الحوثي المسيرة التي ضربت تل أبيب واسم الدولة المصنعة للطائرة ردا على استهداف تل أبيب.. صحيفة عبرية تكشف: ''إسرائيل تخطط لضرب الأراضي اليمنية''

التغيير على مرمى حجر
بقلم/ مصطفى راجح
نشر منذ: 12 سنة و 5 أشهر و 8 أيام
الخميس 09 فبراير-شباط 2012 04:09 م

في تعز متراس الثوره الأول ، وقلبها النابض كتبت شقيقة الشهيد هاني ذات يوم دام من أيام الثورة عقب قصف همجي عشوائي على سكان المدينه ، كتبت هدف الثوره بدم أخيها الطري الصاعد الى جوار ربه شهيداً طائراً أخضراً بإسم اليمن وثورتها السلميه وتطلعها للحرية والكرامة : إرحل ياسفاح نريد أن نرى هذه اليمنية الشجاعه التي احتملت الألم وانتصرت عليه وهي تكتب فوق صندوق الاقتراع بعد أيام صيغة رحيل صالح على شكل تأشيرة تؤيد نقل السلطه الى مرشح التوافق الوطني عبد ربه منصور هادي.

طوال عام كامل دفع شباب الثورة السلميه التكلفة الباهظة للحريه ورحيل النظام . الآن يلوح في الأفق وعلى مرمى حجر الخطوة الكبرى بتنحية رأس النظام جانباً بصيغة سياسيه تنتظر مباركتها بمشاركة شعبيه تظهر رغبة اليمنيين بإسدال الستار على عهد السيطرة على السلطه وتوريثها.

لا يتطلب الأمر الآن من الشباب اللذين واجهوا الدبابات والمصفحات سوى الصمود وسط طوابير التصويت لدقائق معدودة تفصلهم عن يمن برئيس جديد.

حتى من كان متوجساً من المسار السياسي لا خيار آخر له الان سوى اجتياز بوابة الصندوق ليتسنى له ولكل العناوين الوطنيه الدخول الى الفعالية الاكبر لتحقيق اهداف الثوره السلميه التي يجسدها اطار مؤتمر الحوار الوطني .

اذا انتقلنا الى اقصى الشمال سنجد التيار الحوثي واقعاً تحت علامة استفهام كبيرة تلف موقفه المعلن لمقاطعة نقل السلطه المقرر بعد أيام . نتسائل هنا ما الذي سيخسره الحوثييون من نقل السلطه من رئيس كان يقال لنا انهم مشتبكين معه في حرب مستدامه التهمت الاف الشباب وأوصلت التوابيت الى كل قريه في اليمن ؟

لماذا تصل برجماتيىة الحوثي ونفعيته الى حد المساهمة في انتخاب صالح كما حدث في 2006 ، والقبول بذلك في وقت مستقطع من حرب متواصله بينما يرفض الآن المشاركه في إنجاح نقل السلطه الحدث الأهم في تاريخ اليمن ؟

لا تفسير سوى ماقاله الدكتور الحكيم ياسين سعيد نعمان في مقاله الضافي أول أمس " أن بعض القوى الرافضه للمسار السياسي السلمي لم تجد غير لغة التخوين لتبدو كمن خسر آخر أحصنة الرهان ، ولكن أي رهان هذا الذي يغامر بالبلاد كلها مقابل مشروع مجهول ".

هذا التوصيف يتطابق مع موقف بعض مكونات الحراك الجنوبي من الانتخابات أيضاً . فقد تناقض السيد العطاس مع نفسه عندما قال أنه لا يسعى الى الانفصال وان هدفه هو الوصول الى دوله اتحاديه ،وبنفس الوقت دعا الجنوبيين الى مقاطعة الانتخابات .

طيب يا عطاس ما لذي ستربحه من مقاطعة الانتخابات ؟ أليس الافضل للحراك والقضية الجنوبيه إسدال الستار على عهد صالح وناهبي الجنوب ليتسنى للجنوبيين وكل اليمنيين تقرير مصير بلدهم في مؤتمر الحوار الوطني الشامل ؟؟

إذا كانت الانتخابات نهائيه وتستند الى دستور ثابت غير مطروح للحوار ومدتها خمس سنوات فسيكون مفهوماً أن تسعى مكونات الحراك لمقاطعة الانتخابات . أما إذا كان الحدث المرتقب ينقل السلطه من يد صالح ويفتح المجال لحوار وطني شامل تقع القضيه الجنوبيه في رأس جدول أعماله ، فسيكون توجه أياً من فصائل الجراك لإفشال نقل السلطه قرار أهوج وتعسفي ، ولن يؤدي سوى لتوسيع الهوة التي تفصل الحراك عن الشارع الجنوبي وقضيته .

فقد بدى واضحاً خلال الاشهر الماضيه أن الضجيج الذي يحدثه الحراك أكبر بكثير من حجمه على أرض الواقع ، دون أن تحيلنا هذه الحقيقه الى الانتقاص من القضيه الجنوبيه وعدالتها وأهميتها

على كل اليمنيين أن يدركوا أن مزيداً من الأصوات المؤيدة لنقل السلطه والرئيس القادم عبدربه منصور هادي تعني مزيداً من القوه للوضع القادم وتعني قرارات شجاعه مرتقبه عقب ال21 من فبراير ، قرارات تتصدى لمظاهر البلطجه التي بانت باعتبارها المظهر الأخير لنظام يلفظ أنفاسه الأخيرة.