آخر الاخبار

أول تحرك حازم للشرعية في وجه التصعيد الحوثي الأخير ضد موظفي المنظمات الدولية والمحلية مركزي عدن يتخذ إجراءات جديدة لكبح التراجع الحاد في أسعار العملة تدمير قاربين وزورق وطائرة مسيرة تابعة للحوثيين.. الجيش الأمريكي يكشف ما جرى الليلة الماضية 40 دولة توجه طلباً فورياً وغير مشروط للمليشيات شاهد الصور.. مأرب برس يرصد فرحة أبناء تعز بدخول مدينتهم المحاصرة منذ 10 سنوات هل تغيرت أسعار الصرف بعد الاعلان عن المنحة السعودية؟ تعرف على الأسعار هذه اللحظة نواعم من بيت المؤيد والشامي والكحلاني.. أسماء أقارب قيادات حوثية تشغل مناصب عليا داخل مؤسسات دولية مقرها أمريكا... تفاصيل تكشف لأول مرة العليمي يتحدث عن ''أبلغ الأثر'' للمنحة السعودية الجديدة ويبشر الموظفين بشأن دفع المرتبات رئيس الوزراء يبشر بإيقاف التدهور في أسعار العملة الوطنية ودفع مرتبات موظفي الدولة وتحسين خدمات الكهرباء وزير الأوقاف يطلع رئاسة الجمهورية على كافة وسائل الرعاية للحجاج اليمنيين..

الطائفية الإعلامية في الثورة السورية
بقلم/ فؤاد الشعيبي
نشر منذ: 11 سنة و 10 أشهر و 12 يوماً
الثلاثاء 31 يوليو-تموز 2012 10:55 م

شهر ترتوي النفوس وتسمو فيه الأرواح وتستقر وتطمئن فيه القلوب لكن ؟؟؟!!للأسف هنالك من لا يروقه تصفيد الشياطين ولا يعجبه هذا الجو الإيماني وهنا الإشارة للإعلام (إعلان) الذي لم يكفيه لعب دور الشيطان في الإغوى والدعوة لمخالفات الإسلام والشريعة ولكن عهر الممثلات أهون من عهر الإعلام السياسي نزع الإعلاميون ألأقنعة بل وبداء الوجه القبيح لسياسة ألإبتذال والعهر وخاصة عندما يتعلق ألأمر بأرواح الناس وحريتهم ...وكرامة الآمة وكيف لديهم القدرة على التمثيل لسنوات بأنهم دعاة حرية وكرامة ومن إعلامهم غسان بن جدو الذي سقط في وحل الطائفية وكانت سوريا وثورتها الفيصل لهؤلاء القوم الذين ازكموا مسامعنا بالدعوة للحرية ومقاومة المحتل وجبهة الممانعة ،

وهنا كانت قناة المنار (الإعلانية) والعالم ولحقتهم الميادين وتبعتهم بتبعية مقيتة مقززه المسيرة الشيعية اليمنية كل تلك القنوات وخاصة المنار والعالم وقناة سوريا والدنيا كانت تدق طبول الحرب والاستعداد لمنازلة الشيطان الأكبر وابنتها إسرائيل وطوال أربعون عاما لم تطلق طلقة بتجاه الجوالان المحتلة وكانت إسرائيل تقوم بعمليات عسكريه حول دمشق وضرب ألصواريح في البقاع واستفزازات لا حصر لها لكن القيادة السورية كانت تبرر إنها في طور البناء والإعداد وهنا ؟! مالا يقبله عقل نزل الجيش السوري لقتل شعبه والتنكيل بالمواطن السوري وحرق سوريا واستخدام كل أنواع ألأسلحة الجوية والبرية وقتل الأطفال بحقد لايمكن أن يجد الإنسان له تفسير إلا بان قيادة سوريا طائفية وتعمل بأجندة طائفيه ووظيفية لإيران ومن مصلحة إيران أذا خرج الأسد وهذا الأكيد فيجب أن تحرق سوريا وان يقتل أبناء سوريا لان الطائفة خرجت من السلطة والإعلام الطائفي يبرر القتل والتدمير حتى قناة يمنيه إيرانيه المسيرة تزاحم تلك القنوات في تفسير ذبح الشعب السوري

وكما تعودنا منهم صيحات الموت لأمريكا والموت لإسرائيل وشعبنا اليمني يعلم من يذبح على يد الحوثي وأهل صعده وحجه وعمران والجوف كما اعلم إلى اليوم أنهم في الجمهورية اليمنية ويمنيين ومسلمين وليست حجه تل أبيب ولا الجوف تكساس أو فلوريدا وحسب علمي أن الحوثين لم يصيبوا أمريكي بسوء ولا إسرائيلي بجرح وإنما الأموات يمنين مسلمين وهذا ما رفعته إيران منذو 1979 م شعار الموت لشيطان الأكبر وقتل للمسلمين في العراق وأفغانستان وكل بلد مسلم أذا فهيا مدرسة طائفية حاقدة على الأمة وتاريخها فهيا تبيد الأحفاد كرها في الأجداد لأنهم أسقط إمبرطورية كسرى المجوسي وهؤلاء ألإعلاميين ماهم إلا مجرد وسيلة رخيصة تدور في فلك المشروع الأكبر الفارسي الخبيث