آخر الاخبار

مأرب تواصل حشودها المنددة باستمرار الإبادة الجماعية التي يرتكبها الكيان الصهيوني في قطاع غزة أول تحرك حازم للشرعية في وجه التصعيد الحوثي الأخير ضد موظفي المنظمات الدولية والمحلية مركزي عدن يتخذ إجراءات جديدة لكبح التراجع الحاد في أسعار العملة تدمير قاربين وزورق وطائرة مسيرة تابعة للحوثيين.. الجيش الأمريكي يكشف ما جرى الليلة الماضية 40 دولة توجه طلباً فورياً وغير مشروط للمليشيات شاهد الصور.. مأرب برس يرصد فرحة أبناء تعز بدخول مدينتهم المحاصرة منذ 10 سنوات هل تغيرت أسعار الصرف بعد الاعلان عن المنحة السعودية؟ تعرف على الأسعار هذه اللحظة نواعم من بيت المؤيد والشامي والكحلاني.. أسماء أقارب قيادات حوثية تشغل مناصب عليا داخل مؤسسات دولية مقرها أمريكا... تفاصيل تكشف لأول مرة العليمي يتحدث عن ''أبلغ الأثر'' للمنحة السعودية الجديدة ويبشر الموظفين بشأن دفع المرتبات رئيس الوزراء يبشر بإيقاف التدهور في أسعار العملة الوطنية ودفع مرتبات موظفي الدولة وتحسين خدمات الكهرباء

أناس باعوا أنفسهم للشيطان !!
بقلم/ سمير المعمري
نشر منذ: 11 سنة و 10 أشهر و 9 أيام
السبت 04 أغسطس-آب 2012 10:01 م

إن الله سبحانه وتعالى عندما خلق الإنسان قال ( إني جاعل في الأرض خليفة ) اي أن الله استخلف الإنسان في الأرض ليكون خليفته الذي يتبع أوامره ويجتنب نواهيه ، ولعلم الله السابق واللاحق بان الشيطان لن يترك الإنسان في حاله حتى يرديه الى المهالك فقد كرم الله الإنسان بالعقل وهو ميزة لم يحصل عليها حتى الملائكة المقربين كي يكون سلاحه القوي أمام وساوس الشيطان ، ولكن الإنسان ذو المميزات والهبات من الله لم يُعمل عقله كما يحبه الله وكما أمره به وعلمه بواسطة رسله وأنبيائه وكتبه السماوية ، وإنما انحرف عن المسار السوي ليرتمِ في أحضان الشيطان الذي حذرنا منه ربنا جل جلاله ، وقد يتسأل المرء كيف ارتمى الإنسان الى حضن الشيطان ، أليس قيام إنسان بتفجير نفسه والآخرين يعتبر عمل من أعمال ووساوس الشيطان الذي يحرض على القتل والإفساد في الأرض منذ خلق الله الأرض حينما أوعز الى قابيل قتل أخيه هابيل ، أليس كل من يلقي قنبلة على إنسان أخر او مجموعة من البشر يكون قد باع نفسه للشيطان لأنه سفك الدماء التي حرمها الله سبحانه وتعالى بل واعتبرها اعز عنده من هدم الكعبة حجراً حجرا، أليس كل من يعتدي على الممتلكات العامة والخاصة يكون قد باع إنسانيته للشيطان وسلم زمامه له فأصبح كالدابة - وعفوا على اللفظ - يقوده الشيطان اينما شاء ويوجهه أينما يريد ، أليس كل من يسعى في البلاد الفساد ويقلق الأمن والاستقرار ويحارب الآخرين في معيشتهم يكون قد عطل عمل عقله الذي يُعد أهم ميزة تميز بها الإنسان عن الحيوان والجماد ، وفي بلادنا الحبيبة اليمن من قال الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم في أهلها إنهم ارق قلوبا والين أفئدة وقال ايضاً الإيمان يمان والحكمة يمانية ،والحكمة لا تكون الا بإعمال العقل وتسخيره للبناء والتشييد لا للتخريب والتدمير ، والقتل والتشريد ،والسلب والنهب ، ان القلب ليحزن وان العين لتدمع وان الإنسانية لتصرخ وتستغيث لتلك المشاهد المخيفة والمروعة من جثث وأشلاء متناثرة على الأرض اليمنية وترابها الطاهر والتي نشاهدها عبر شاشات التلفلزيون او عبر الصحف والانترنت وغيرها من وسائل الإعلام المختلفة بكثرة في هذه الأيام ، فلماذا سمح الإنسان لنفسه باستباحة حرمة الدماء والأعراض والأموال ؟ أليس لأنه باع نفسه وهواه للشيطان ؟؟!! واخيراً أتسأل هل يُجيز الله لأي شخص ان يقتل الناس ويسفك دماءهم ، لأنهم لم يقبلوا به ان يحكمهم ؟ ام ان من أجاز له ذلك هو شيطانه الذي جعل منه مطية يوجهها متى أراد وكيفما أراد ؟