كلفوت المبادرة
بقلم/ ياسين عبد العزيز
نشر منذ: 11 سنة و شهرين و 27 يوماً
الأربعاء 05 ديسمبر-كانون الأول 2012 08:08 م

تناقلت وسائل الإعلام المختلفة خبر تفجير أنبوب النفط وأبراج الكهرباء من قبل المدعو( ...كلفوت)، وتساءل الناس: من هو كلفوت هذا الذي اعتدى على الشعب في المقام الأول قبل الاعتداء على الدولة بضرب عصب الحياة وقطع شريانها(النفط والكهرباء)، ولم يقف عند هذا الحد بل وصل به التمادي المواجهة المسلحة مع رجال الأمن والجيش المكلفين بإلقاء القبض عليه وتقديمه للعدالة أسفرت عن المزيد من الاعتداءات على أبراج نقل الطاقة الكهربائية ؟..

واختلفت الإجابات والتحليلات ، إلا أن ما يجمع عليه الثوار والكثير من أبناء الشعب هو أن (كلفوت) ليس إلا صورة مصغرة للفساد الذي(كلفَتَ/لَفَّ) أهدافَ ثورة فبراير 2011م بقماط من حرير ونوّمها بين سطور المبادرة الخليجية ، واستظل تحت بنودها ،وكلما عَطَسَتْ في قماطها من برد الشمس أو صرخت من حَرِّ الجوع ؛ فزع كلفوت، وطاش غضبه قذائف متنوعة تفجِّر أنابيب النفط والغاز وتنسف أبراج الكهرباء؛ ليتعهد (المشترك) قماط طفلته المتبناة/عفواً أقصد: ليتعهد إحكام قيود اللبوة/الثورة، ويقوم بتنويمها بأحاديث الحكمة وحكايات الأشباح كي يتمكن (كلفوت الفساد) من الاستمتاع بأحلامه الوردية وينعم بالراحة والسكينة السياسية والعبث بمصالح الشعب في ظل الحصانة المكتسبة من المبادرة الخليجية الكريمة ، ويظل الشعب الطيب يرفل بقيود الحكمة والأمل داخل أسوار الجوع المحروسة بقذائف الطغيان إلى أن يولد من رحم الثورة المكبلة جيل كافر بآلهة القصور وكهنتها، كافر بأصنام الحزب والقبيلة، كافر بأذناب الحوزة والسفارة، مؤمن بحق الشعب وحريته وكرامته، قادر على دك أسوار الطغيان واقتلاع الفساد من جذوره ، معتمد على نفسه في تحقيق أهداف ثورته، وبناء مستقبله . (ويسألونك متى هو قل عسى أن يكون قريبا) صدق الله العظيم .