آخر الاخبار

كيان العدو الصهيوني ينفجر غضباً.. السنوار يبعث برسالة الى كبار قادة حماس :لا تقلقوا لدينا الإسرائيليون حيث نريدهم زعيم وكلاء طهران فرع اليمن يستبدل صرف الرواتب بمفاجآت وأعمال غير متوقعة تفاصيل لقاء رئيس الوزراء مع السفراء العرب في روسيا الجيش الوطني يبدا بشق طريق جديد ويحدد مسارا موحدا للخط الصحراوي لتأمين المسافرين بعد رفض الحوثيين فتح الطرقات عضو مجلس القيادة الرئاسي طارق صالح يكشف تفاصيل مفاوضات السلام التي أجرتها المملكة العربية السعودية مع مليشيا الحوثي راتب الحوثي يفجر عاصفة من ردود الأفعال الساخطة والساخرة بصنعاء إنعقاد الاجتماع الاستراتيجي الأول لشبكة العرب لمكافحة الإفلات من العقاب المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية يفتح نقاشاته الدولية وجمهورية الصين الشعبية أول المحطات .. تفاصيل اللقاء أكاديميون بمأرب : المقاومة الشعبية الخيار المتبقي لليمنيين لاستعادة دولتهم وعلى الشعب استعادة زمام المبادرة في الدفاع عن خياراته وثوابته المبعوث الأممي لليمن يتعهد بمواصلة العمل للعودة الى مسار العملية السلمية والسفير فقيرة يجدد تمسك الشرعية بالمرجعيات الأساسية

هل نحن العرب بشر ؟!!
بقلم/ سامي الأخرس
نشر منذ: 16 سنة و 8 أشهر و 9 أيام
الأربعاء 20 يونيو-حزيران 2007 10:27 م

مأرب برس ـ فلسطين

لا أريد الكتابة عن فلسطين ، وما يجرى في فلسطين ، وما حدث في غزة ويحدث في الضفة الغربية ، والحالة التي نعيشها حالياً من تجاوزات إنسانية وسياسية ، وعن الحكومة الشرعية والغير شرعية ، وعن إعادة قضيتنا لنقطة البداية التي تفجرت بالثورة الفلسطينية الحديثة ، أو عن علميات القتل والنهب والتدمير التي تجد من قادتنا التبريرات ، ومنهم من يصنفها بالمباركة والمشروعة ، وأن التجاوزات تحدث بناء على قاعدة من يعمل يخطأ ، لا أريد الحديث عن همجية العدو الصهيوني الذي قدم ولا زال الهدايا الدموية لشعبنا وشعوب المنطقة العربية كون هداياه تأتي من عدو نازي صهيوني يتوقع منه كل شيء ، ونحتسب أبنائنا شهداء عند الله في جنات الفردوس .

كما وينطبق الحال على عراقنا الحبيب الذي يصول ويجول ويقتل ، ويغتصب ، ويُ عذب ، وينتهك كل حقوق الإنسان والآدمية التي خلقها الله وكرم بها عبادة .

ولكنها أمام بعض الجرائم التي نرتكبها بأيدينا تكون أهون على القلوب مما تري العين وتسمع الأذن من جرائم الأخوة .

كل هذا يأتي كأحد الفصول التاريخية التي مرت على منطقتنا ، وقرأ لنا التاريخ أقسي وأكثر همجية من هذه الجرائم ، وأشد حلكة من الأيام التي نعيشها ، ونتقوقع بها كالمحار المختبئ ، والنعام الذي يدفن رأسه بالتراب.

من بين جراحنا وعذاباتنا ، وآلام تضعف عن حملها الجبال ، سقطت خائراً من مشهد ما رأيت ، وما كشفته وكالات الأنباء اليوم وهي تعرض صور الأطفال العراقيين في إحدى دور الأيتام وهم زاحفون بشكل مرعب ومخيف ، ومذل ومقزز ، مشهد يندي له جبين الحيوان قبل الإنسان ، صور سقطت بها كل معاني البشر إن كان هناك لا زال بشر عند العرب.

أطفال أيتام ومن ذوي الحاجات الخاصة يعانون الجوع والإهمال ، والمرض ، ويستغل حالهم كستار لتمارس مليشيات الموت جشعها وحيوانيتها ، تقتات على طعامهم ، وتبيع ملابسهم ودوائهم وأغراضهم ، وتحول ديرتهم إن لم تكن تجلبهم بشكل مسبق لتتستر بأجسادهم الضعيفة . هل أنتم بشر أيها الخنازير ؟

وهل نحن العرب بشر؟

أكاد أكفر بعروبتي وبعروبتكم وأنتم كالحجر صامتون تديرون ظهوركم للحقيقية تولولون ضعفا وأنتم بالحقيقة أموات بعاركم وذلكم . أكفر بهذه العروبة وهذا النوع من الإنسانية عندما يقتل طفل بريء ببطء جوعا وإهمالا ، ويحتفل على جثث الموتى ، ويسحل الموتى بالشوارع ، فهل دين لكم ؟ وهل عروبة لكم ؟ وهل إنسانية لكم ؟ اقسم بالله لا دين ولا إنسانية ولا عروبة لهذه الخنازير .

لا بل سيكفر العالم بنا عندما يسمع صرخات أئمتنا وهم يسارعون ويلهثون لإصدار فتاوي تحلل القتل ، وفتاوى ترقع البكارة ، وفتاوي تسمح بإرضاع الزميل في العمل ، وفتاوي تدين تحطيم حجر ، وتصمت بل وتخرس أمام جرائم فلسطين والعراق ، إنهم فعلاً قردة بزمن كفر الإنسانية بإنسانيتها ، تجردت القلوب الرحيمة من رحمتها ، والأنفس البشرية من إنسانيتها ، وتحولنا نحن العرب لكومات حقد مجردة من أدميتها .

رحماك ربي لقد أدركنا أن ما يحدث سوي غضب إلهي من هذه الحيوانية التي جعلتنا أشباه بشر ، نمارس ما لم تمارسه أكثر الحيوانات وحشية .

فأذهبوا للجحيم إن كنتم عرب ، وإن كان الموت ثقافتكم ، بل ثقافة حيوانية مجردة من جزيئات الرحمة حتى بالحيوان ، وحتماً لن أعتذر لأنكم من أطهركم حتى أنجسكم لا تستحقوا الاعتذار.