آخر الاخبار

أعلى نصيب للفرد من الناتج المحلي الإجمالي في إفريقيا.. دولتان عربيتان بالقائمة أختطفت الإمام ومدرساً للقرآن الكريم.. عناصر حوثية مسلحة تقتحم مسجداً في صنعاء الاعلان عن غرق سفينة تجارية قبالة سواحل سقطرى أول تعليق من الحكومة الشرعية عقب اعتراف إيران رسمياً بتزويد الحوثيين بالصواريخ عاجل- البنك المركزي اليمني يقر البقاء في حالة انعقاد دائم ومراقبة التصعيد المستمر لمليشيات الحوثي تجاه القطاع المصرفي والعملة الوطنية ايران تكشف رسمياً نتائج التحقيق في طائرة رئيسي.. أغتيال أم قضاء وقدر؟ الحكومة تتحدث عن ممارسات حوثية خطيرة بحق المواطنين قد تنسف مساعي السلام - بيان خطاب تاريخي وثوري للرئيس أردوغان.. لا يمكن ترك قرار 147 دولة لأهواء 5 دول دائمة العضوية ويدعو لثورة خالية من انحرافات الصهيونية دبي تحطّم الأرقام القياسيّة .. برج جديد بأعلى 5 مرافق في العالم مناقشات لتأهيل مطار عدن الدولي المرحلة الثالثة.. تحرك يمني سعودي لربط اليمن بالإقليم والعالم

عندما تُصبح خدمة الوطن عاراً
بقلم/ فؤاد الحبيشي
نشر منذ: 10 سنوات و 11 شهراً و 19 يوماً
الأحد 09 يونيو-حزيران 2013 04:34 م

الانتساب الى السِّلك العسكري شرف وفخر وعِـز.  وذلك لأنه يمثل ركيزة أساسية , هي حماية الوطن والحفاظ على أمنه واستقراره , وحماية مقدساته ,ومصالحه  وثرواته  وتراثه وحضارته ،وكذا الحفاظ على سلامة أبناءه جسداً وفكراً وروحاً, وحماية مصالحهم وممتلكات, العامة والخاصة .

فأبناء السلك العسكري - بكافة مواقعهم ومراكزهم - هم حماة الوطن , وهم صمام أمانه , وهم عينه السَّاهرة , التي لا يُغمض لها جفن , ولا يطيب لها مقام.

أبناء السلك العسكري - المخلصين لوطنهم وأُمَّتِهِم - آخر الناس نوما , وأولهم تيقظا. كما أنهم في المُلِمات الجِسام , أول الناس إقداما وتوجهاً ،وفي مواطن الشَّرف والتضحية , أول الناس فداءً وتلبية وتضحية وإخلاصاً

فلكم أُكْبٍرُ فيهم بسالتهم , واسترخاصهم لأرواحهم , في ذودهم عن الحِمى , ودفاعهم عن الاوطان .

ولكم - والله - دمعت عيني إجلالاً لعزة نفوسهم ورباطة جأشهم , والشمس الحارقة تلفح خـدودهم العارية , والغبار يعبث برؤوسهم المكشوفة في العراء, وعلى قارعة الطرقات ،يتركون الأهل والأولاد ولذيذ المنام , مكتفين

بيسير الطعام , ومقدمين على الموت الزؤام .

لقد عرفت وجلست مع نماذج من هؤلاء الكبار الأبطال, تشعر بالفخر والعزة لذكرهم والحديث عنهم .

ومن أجل هذا الإقدام وهذه الجسارة , كان الفخر والشرف لأبناء القوات المسلَّحة والأمن .

ومن أجل ذلك عملت الدُّول على الاهتمام بهم , ورفع مكانتهم , أحياءً وأمواتاً ، بل لقد حَرَّم الاسلامُ النَّارَ على أمثال هؤلاء المخلصين الأوفياء.

يقول القائد الأعلى , والمربي العظيم صلى الله عليه وسلم " عينان لا تمسهما النار: عين بكت من خشية الله , وعين باتت تَحُرسْ في سبيل الله" .

وحراسة المسلم لوطنه والذود عن حماه , من أفضل القربات عند الله تعالى ، لكن المأساة الكبير: عندما تُقابل تضحية هؤلاء العظماء, بالعبث والإهمال، فعندما يشعر المنتسبون - لهذه المواقع السامقة - , بالإهمال والإهانة واللامبالاة . وغيرهم من المرتزقة والهمج الرِّعاع , يرتعون بالحصانات الدبلوماسية, والمِنح والرَّفاهية , وهم في سرقتهم يفرحون , وفي المال العام يسرحون , وفي غيهم يعمهون .

يجلسون على كراسي دوارة , يحركون خواصرهم يمنة ويسرة , كعاهرة في دار البغاء ،المأساة : عندما يُحرم أمثال هؤلاء البواسل , حقوقهم ويعاملون معاملة الخدم , لقادةٍ التصقت مؤخرتهم بالكراسي من كثرة المآسي وأَسَن الركود .

المأساة : عندما يتذوق هؤلاء الأبطال مرارة تخلي الدولة عنهم وقت المرض , أو الكِبَر, أو الطَّـفَـــر!!.

المأساة : عندما يدفع هؤلاء الشُّجعان ثمن الانتساب : القهر والحرمان , والفقر , والتشرد , والتفجير اللعين!!.

المأساة : عندما تكون القبيلة أقوى في حماية أبناءها والقابعين تحت كنفها!! , والحكومة أضعف في توفير الأمن لمنتسبيها ورعاياها !!.

المأساة : عندما يكون الزَّيُّ العسكري فريسةً يلاحُق في جبال صعدة , وشيطاناً يُطارد في صحاري الجنوب , وعاراً يُفجَّر في شوارع المدن المتحضرة .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
محمد احمد بالفخر الانفصال الأسباب والجذور
محمد احمد بالفخر
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د . عبد الوهاب الروحاني
الوحدة في مفهوم المنظمات
د . عبد الوهاب الروحاني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
مجدي محروس
حُطاب في ليل اليمن .
مجدي محروس
كتابات
المحامي: حسين عمر  المشدليقريبا في الجزء الثاني من مؤتمر الحوار
المحامي: حسين عمر المشدلي
مشاهدة المزيد