آخر الاخبار

الماجستير في العلوم العسكرية للعميد الركن السقلدي من كلية القيادة والأركان المصرية عاجل : نجاة مسؤول رفيع بمحافظة شبوة من عملية اغتيال.. ومقتل وجرح اربعة من مرافقيه اين سقطت مروحية الرئيس الإيراني؟ ستنطلق مساء اليوم..إعلامية حزب الإصلاح تدعو نشطاء الصف الوطني المناهض لانقلاب المليشيات للتفاعل مع حملة للمطالبة بإطلاق المناضل" محمد قحطان" أذربيجان الشرقية تبتلع الرئيس الإيراني مع كبار مرافقة وفشل كل عمليات البحث .. وتصاعد مؤشرات القلق لدى طهران النيابة الجزائية المتخصصة بمأرب تنفيذ حكم القصاص الشرعي بحق أحد القتلة قيادات اللجنة العسكرية والأمنية العليا تخلع بزاتها العسكرية وتلتقي بعيدروس الزبيدي وبغياب العلم الجمهوري عاجل ..مروحية الرئيس الإيراني تتعرض لحادث... وأنباء متضاربه حول مصير ابراهيم رئيسي تراجع مستمر.. آخر تحديث بأسعار الصرف في صنعاء وعدن وزارة الحج والعمرة السعودية تطلق حملة دولية بـ 15 لغة بهدف توعية الحجاج

مفاجأة: اليمن لم يلغي الجرعة ، فلماذا كان كل هذا من البداية !!؟
بقلم/ منى صفوان
نشر منذ: 9 سنوات و 7 أشهر و 24 يوماً
الأربعاء 24 سبتمبر-أيلول 2014 09:20 ص

كل ما جرى هو تخفيض لها يضمن بقاء سعر البنزين محررا من الدعم . و لا تخسر الحكومة ، أنها لعبة رسمت بدهاء.

بالأرقام:

قبل أسابيع كتبت في الاخبار اللبنانية عن "لعبة رفع سعر المشتقات"، وان السعر بعد رفع الدعم عنه المفروض ان يصل الى 3500 ريال للدبة وان من رفعه الى 4000 يهدف الى أعادة خفضه لامتصاص اي ردة فعل، ليكون بعد الخفض بالسعر المفترض من الأول.

و لكن خلال الأيام الأخيرة من الأزمة أبدت " الحوثية" رفضا و صرامة مع فكره " التخفيض" وأصرت على الإلغاء ، و عودة الدبة ل 2500

لكن بعد " الثورة - الحوثية" و غزوة صنعاء المباركة، لم يحدث اي تخفيض و رق الصوت الحوثي الرافض لأي مساومة حول السعر، و وصل المتوافقون الى نقطة وصل يعني مش 2500 كما كان ، ولا 3500 كما يفترض ان يكون، واتفقوا اتفاق اللصوص حين يتقاسمون الغنيمة 3000 يا صاحبي.

و لكن جاء تخفيض الألف او بالأصح 500 بحسب السعر الاصلي ، و الناس لم تعد تهتم اصلا لسعر البنزين ولا حسها عند الجرعة، وصلت المكرمة الحوثية بعدما وصل الناس لمرحلة الخوف على حياتهم وآمنهم و خصوصياتهم ، بعدما أصبحوا في بيوتهم غير آمنين و غرباء في وطنهم.

استغلال الناس لاغراض انتقامية

السؤال : من هم الذين روجوا منذ البداية للحرب الانقتامية، وجعل بعض الناس يتفاعلون مع اهداف الحوثي، و يصدقون ان كل هذا كان من اجل " سعر البنزين"

يا لها من لعبة قذرة كل تلطخ من شارك في تمريرها ولو بكلمة

الحمد لله ان هناك من كان يعي ما يحدث وكان من البداية ، كان ضد كل هذا الخراب ولا يصدق ما يقال، و حذرمنه، واما من برر و روج و ساهم في استغلال الناس فهو للاسف ، يشارك اليوم في اي اذى قد يتعرضون له ، حتى لو ادان ذلك.

و اليوم علينا ان نتفحص بعين الحذر كل ما سيقولونه، و يبررون به الاستيلاء العكسري على العاصمة . ولا نصدق .. لا تصدق كل ما يقال ، و تأكد ان الأمر ليس الا صراعا على السلطة وحرب انتقامية فلا تجعلك حنقك من الاصلاح وعلى محسن يفرضان عليك التواطوء و لو بالصمت على سرقة الوطن بكله.

فهنيئا لك يا "عبد الملك" بقاء رفع الدعم ، و ميزانية النفط.

*عن صفحة الكاتبه بالفيس بوك

https://www.facebook.com/monasafwan?fref=nf