آخر الاخبار

كيان العدو الصهيوني ينفجر غضباً.. السنوار يبعث برسالة الى كبار قادة حماس :لا تقلقوا لدينا الإسرائيليون حيث نريدهم زعيم وكلاء طهران فرع اليمن يستبدل صرف الرواتب بمفاجآت وأعمال غير متوقعة تفاصيل لقاء رئيس الوزراء مع السفراء العرب في روسيا الجيش الوطني يبدا بشق طريق جديد ويحدد مسارا موحدا للخط الصحراوي لتأمين المسافرين بعد رفض الحوثيين فتح الطرقات عضو مجلس القيادة الرئاسي طارق صالح يكشف تفاصيل مفاوضات السلام التي أجرتها المملكة العربية السعودية مع مليشيا الحوثي راتب الحوثي يفجر عاصفة من ردود الأفعال الساخطة والساخرة بصنعاء إنعقاد الاجتماع الاستراتيجي الأول لشبكة العرب لمكافحة الإفلات من العقاب المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية يفتح نقاشاته الدولية وجمهورية الصين الشعبية أول المحطات .. تفاصيل اللقاء أكاديميون بمأرب : المقاومة الشعبية الخيار المتبقي لليمنيين لاستعادة دولتهم وعلى الشعب استعادة زمام المبادرة في الدفاع عن خياراته وثوابته المبعوث الأممي لليمن يتعهد بمواصلة العمل للعودة الى مسار العملية السلمية والسفير فقيرة يجدد تمسك الشرعية بالمرجعيات الأساسية

بؤساء في بلد مليئ بالإيمان.!
بقلم/ رشيد العطران
نشر منذ: 8 سنوات و 9 أشهر و 28 يوماً
السبت 02 مايو 2015 05:07 م

ألا ترون أن كل شيئ من حولنا يثبتنا على مواصلة الطريق ، وعلى الإستمرار فيه حتى النهاية المرجوة .؟ ألا ترون أن الشجر والحجر قبل الجنس البشري يثبتنا على النظال في سبيل الإنتصار لقضية ديننا وطننا وكرامتنا .؟

يحدثني أنه كان في طريقه بين الخراب والدمار الذي صنعته يد الإثم الباغية في " صعدة " و " عمران " و " صنعاء " و " عدن " ويقول :

" وأنا في طريقي وجدت شجرة خضراء تلوح إلي بيدها ، وتشير إلي بجمال معصمها ، صحيح أني لم أتفهم تلويح اليد بالشكل المطلوب ، لكنني فهمت من شحوب وجهها أنها تقول :

أيها الأحرار اليمنيون اثبتوا ثبات الجبال الراسية ، ولا تلتفتوا لأي شيئ يخمد نيران ثورتكم ، حتى وإن حان موعد ذبولي وتساقط أوراقي ، وإن غلبني العطش وصرت جذعا بلا حياة ، وإن أصبحت ورودي تفوح بالدم المسفوح على جنباتي ، أرجوكم اثبتوا " .!

- ويستمر الحر قائلا :

" تركتُ الشجرة المسكينة ومضيت في طريقي ، والتفت يمينا وإذا بمنارة عملاقة ذات طراز تاريخي عتيق ، تأملت جمالها وحسن قسماتها وقوامها ، فتقدمت إليها فعانقتها طويلا ، عناق حب طاهر مليئ بالإيمان ، فانحنت علي بحنان العاشقة المشتاقة ، وهمست في أذنيّ قائلة :

لأنك الحر أبلغ الأحرار : أن يثبتوا وإن لم يسمعوا تراتيل الروح النابعة من صدري ، وإن سقطت قائمتي وصار تراب الأرض أرفع مني ، اثبتوا فهناك ما يستحق التضحية ، ما يستحق العطاء ، كانت عذبة اللفظ رائقة المعنى ، لقد تركتها ، وارتفعت عني وهي ترتل آية الروح العظيمة " لا إله إلا الله " .!

- ثم قال :

" حتى طاقات العقل ، وصانعات الفكر ، وقلاع المجد والعلم والمعرفة ، وروضات التهذيب والتربية والتعليم تناشدنا " الثبات الثبات " في وجه عدو العلم والمعرفة ، من جعل المدارس متارس ، والجامعات قامعات ، ورضي بدين البندقية القاتلة والقنبلة المتهورة ، الثبات في وجه من رأى أن القتل فن لا بد أن يدرس على جماجم الأبرياء والأطهار والأخيار ، وقد صدقت ، فهو علم من لا يقرأ ، من لا يكتب ، من لا يفهم سوى لغة الرصاص البربرية .!

- قلت له وماذا بعد ..؟ قال :

" رأيت عكازاعتيقا ، وعجوزا بجواره تبكي ، ووجه طفلة بائسة ، وحديقة محروقة ، وشارع مظلم ، وصور كثيرة تعيسة تتلاشى كلما ذكرت معاناتها المرة وتعدادها الكبير ، لكن ذلك كله يردد :

" اثبتوا ثبتكم الله ، اثبتوا فشقاؤكم سعادتنا ، وحزنكم فرحنا ، وتعبكم راحتنا ، وسهركم نومنا ، وظلامكم نورنا ، وموتكم حياتنا ، لا تتركونا لسباع طائفية لا ترحمنا ، استمروا في نظالكم ، استمروا في إبقاء الأمل في قلوبنا ، لا تنظروا لما يصيبكم وإن كان أعظم مما أصابنا " .!

انتهى كلامه رحمه الله ، وهكذا كان يحدثني وعيناه تفيض بالدمع ، ولسان حاله يقول :

لئن كان هذا الدمع يجري صبابةً

على غير سعدى فهو دمع مضيعُ

إنها قصة أحرار في يمن موصوف بالحكمة، وبؤساء في بلد مليئ بالإيمان .!