المرأة اليمنية في يومها العالمي .. واقع وطموح
بقلم/ مالك خشافة
نشر منذ: 8 سنوات و 4 أشهر و 9 أيام
الأربعاء 09 مارس - آذار 2016 08:10 م

ثمة متغيرات طرأت على وضع المرأة اليمنية وهي تحتفل مع باقي نساء العالم باليوم العالمي للمرأة الثامن من مارس


.

تأتي هذه المناسبة والمرأة في اليمن تعيش وضعا صعبا ومأساويا فهي ام الشهيد وزوجة الفقيد وهي النازحة والعاطلة والمنقطعة عن الدراسة والتعليم .

مع كل هذا البأس والوجع اثبت المرأة اليمنية انها قوية وقادرة على تحمل الصعاب فهي تكابد من اجل تأمين حياة اسرتها هي العاملة والصابرة هي المؤمنة والمثابرة .

في كل عام وبالتحديد 8 مارس تحتفل المرأة اليمنية بالعيد العالمي للمرأة ، هذه المناسبة العظيمة تأتي في ظل ظروف عصيبة تعصف بالوطن والمواطن لاسيما تلك المتعلقة بإجهاض ما تبقى للمرأة من حقوق وحريات .

 
نتحدث اليوم عن حال المرأة واقلامنا تشكوا من اوزار صمتنا عن التنديد بالانتهاكات التي تطال الناشطات والحقوقيات من اختطاف وتعذيب وتنكيل بل ان الأمر وصل في احيان كثيرة الى القتل جهرا وعلانا .

 
اليوم جميع نساء العالم يحتفلن باليوم العالمي للمرأة واليمنيات يحتفلن معهن في ظل مصادرة لحقوقهن الاصلية والمكتسبة .

 
املنا الذي نجدده بهذه المناسبة بأن تمنح المرأة اليمنية حقها في الحياة قبل حقها في العمل وابداء الرأي ومشاركتها في جميع النواحي .

ولنتذكر أنها ام واخت وزوجة وابنه ولنا في الدين الاسلامي وبوصايا الرسول "ص" حياة وعبرة .

 
هنيئنا للمرأة اليمنية هذا العيد المجيد و أدام الله عز وفخر المرأة اليمنية وحقق بها نهضة الوطن .