آخر الاخبار

أعلى نصيب للفرد من الناتج المحلي الإجمالي في إفريقيا.. دولتان عربيتان بالقائمة أختطفت الإمام ومدرساً للقرآن الكريم.. عناصر حوثية مسلحة تقتحم مسجداً في صنعاء الاعلان عن غرق سفينة تجارية قبالة سواحل سقطرى أول تعليق من الحكومة الشرعية عقب اعتراف إيران رسمياً بتزويد الحوثيين بالصواريخ عاجل- البنك المركزي اليمني يقر البقاء في حالة انعقاد دائم ومراقبة التصعيد المستمر لمليشيات الحوثي تجاه القطاع المصرفي والعملة الوطنية ايران تكشف رسمياً نتائج التحقيق في طائرة رئيسي.. أغتيال أم قضاء وقدر؟ الحكومة تتحدث عن ممارسات حوثية خطيرة بحق المواطنين قد تنسف مساعي السلام - بيان خطاب تاريخي وثوري للرئيس أردوغان.. لا يمكن ترك قرار 147 دولة لأهواء 5 دول دائمة العضوية ويدعو لثورة خالية من انحرافات الصهيونية دبي تحطّم الأرقام القياسيّة .. برج جديد بأعلى 5 مرافق في العالم مناقشات لتأهيل مطار عدن الدولي المرحلة الثالثة.. تحرك يمني سعودي لربط اليمن بالإقليم والعالم

اتركوا العدسة مركونة في الزاوية !
بقلم/ عزوز السامعي
نشر منذ: 8 سنوات و شهرين و 7 أيام
الإثنين 21 مارس - آذار 2016 09:10 م
رحل اليمني وبقيت العدسة مركونة في زاوية ضيقة بأحد مباني شارع التحرير .. لا يجب ان يحملها غيره ، اتركوها في الزاوية ، وأضيئوا حولها القناديل للزائرين . عدسة اليمني بنك من الصور الناطقة بالغضب والامل، من ساحة التغيير بصنعاء الى وادي الضباب بتعز وثق اليمني كل شيء ، خلال خمس سنوات تغير معها وجه اليمن ،

كان محمد اليمني يوثق الالوان كلها ، وصولا الى المشهد الاخير حيث صالح الطاغية الذي يختبئ الان في بدروم أرضي ؛ يدفع موجة الغضب التي بدأها شباب حفاة في ساحة صافر بتعز ، انتقلوا مؤخرا الى الضباب ، لكن " بقلب منقبض وساعدين متهالكين هذه المرة . اتركوا العدسة مركونة في الزاوية وأضيئوا حولها القناديل للزائرين ..

ثمة عشرات العدسات في تعز ، توثق وقائع المعركة التي يخوضها شباب المدينة ضد الارهابيين الحوثيين وحلفائهم، مساحة اليمني لا أحد يملأها ، طبيعة الكاميرا ، واحترافية اللقطة ، وسعة قلب محمد ، واشياء اخرى تمنحه تفوقا مستحقا ، لا انتقاص من دور أحد ، كلهم يعملون ، لكن في مساحات أقل ، وضمن مهام صحفية لوكالات وقنوات وصحف .

  وحده اليمني عمل للثورة وحدها ، ثم المقاومة ، ورحل مخلفا وراءه سيل من الاسئلة ، لماذا " الفوتغراف فقط ؟ ولماذا الثورة والمقاومة فقط ؟ ولماذا الاخرين فقط ؟ ! ثلثي من سمعوا عن محمد اليمني خلال خمس سنوات عرفوا وجهه قبل ساعات من الان ،وقد أصبح مهشما بالرصاص . ودعنا ظاهرة حقيقية ، وربما معجزة ، فاتركوا العدسة مركونة في الزاوية ، اكراما لصاحبها .. وابتهجوا لأجل اليمن الذي أنجب محمد.
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
محمد احمد بالفخر الانفصال الأسباب والجذور
محمد احمد بالفخر
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د . عبد الوهاب الروحاني
الوحدة في مفهوم المنظمات
د . عبد الوهاب الروحاني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
مجدي محروس
حُطاب في ليل اليمن .
مجدي محروس
كتابات
د. محمد جميحتهريب
د. محمد جميح
مشاهدة المزيد