آخر الاخبار

منصور الحنق يدعو لدعم الجيش والأمن في معركته ضد المليشيات ومقاومة صنعاء تعلن دعمها لقرارات البنك المركزي.. نقابة الصحفيين اليمنيين تطالب سلطات الشرعية بعدن سرعة إطلاق سراح الصحفي فهمي العليمي فورا منظمة صحفيات بلا قيود  تطالب بسرعة الإفراج عن الصحفي فهمي العليمي من سجون مليشيا الحزام الأمني وتحملها المسؤولية الكاملة عن حياته الكشف عن الجهة المتسببة بالعطل الكبير في شبكات الإنترنت وأحدث اضطرابات حول العالم؟ السعودي في مناطق الشرعية يلامس حاجز الـ 500 ريال يمني.. اليكم أسعار الصرف الآن مستجدات الأحداث في ''منجزة'' بمحافظة عمران بعد يوم دامي.. الشرعية تصف ما حدث بالجريمة الحوثية النكراء كيف استغلت المعارضة في إسرائيل الهجوم الحوثي المفاجئ على تل أبيب؟ ترحيب وإشادة برأي غير ملزم لمحكمة العدل الدولية بشأن دولة فلسطين تحقيق أولي يكشف الخدعة التي وقعت فيها إسرائيل مع طائرة الحوثي المسيرة التي ضربت تل أبيب واسم الدولة المصنعة للطائرة ردا على استهداف تل أبيب.. صحيفة عبرية تكشف: ''إسرائيل تخطط لضرب الأراضي اليمنية''

اليمنيون في مدينة الحرير
بقلم/ د.عبدالمنعم الشيباني
نشر منذ: 15 سنة و 9 أشهر و 20 يوماً
الأحد 28 سبتمبر-أيلول 2008 02:55 م

  كنت قد وعدتُ القراء الكرام أن تكون هذه الحلقة قراءةً نقديةً تحليليةً لقصيدة ( عودة السندباد ) للشاعر اليمني عبد الغني المقرمي ولكن رأيتُ تأجيلها إلى أجلٍ مسمى، بعد العيد إن شاء الله، ونقرأ اليوم قصيدة ( مدينة الحرير ) الهندية ( ميسور )..

أنتم مع صوت اليمن المجلجل في ولاية كارناتكا ( تنكا بلاد النامس )، من هنا من ميسور الحرير نحييكم حيث يُسمع صوت اليمن عالياً مخترقاً حدود العواصم والقارات ، صوتٌ حقيقيٌ مملؤٌ وليس( فارغاً) ، فنحن لسنا من دعاة الضجيج الأصم، وكم سمعنا ( جعجعةً ولم نر طحنا ).نحن اليمنيين في مدينة الحرير ميسور نفاخر العالم أننا صنعنا للوحدة والحب والسلام والوئام ما لم تصنعه وسائل الإعلام الرسمية ( الخرطية ) ومرادفاتها ، ألا ما أبعد ( الخراطين ) عن معاني الوحدة وروح التضحية.. . اليمنيون الوحدويون في هذه المدينة الصغيرة وحدهم معنيون بالحب والسلام وليس وسائل إعلام جعجعةٍ نسمعها هنا وهناك ولا نرى طحناً ينفع الناس. ألا ما أبعد هؤلاء عن حقيقة الوحدة والبذل والإخاء يجسدها اليمانيون في ميسور الهندية مدينة السلام والوئام والحرير، وربً ( جعجعةٍ ) تنكر ضؤ الشمس من رمدٍ :-

قد تنكر العينُ ضوءَ الشمسِ من رمدٍ وينكر الفمُ طعمَ الماءِ من سقمِ

هل يكفي حاتم الطائيِ شرفاً أن اليمانيين في ميسور الهندية أغرقوا المدينة بثلاثمائة مائدة رمضانية عامرة هذا الشهر ونحروا الإبل للضيفان، وأن موائدهم تكفي لإشباع ديار بني طي وبني بكر والأزديين والحميريين والنجديين وعبس وذبيان.

ويقولون( كيانان مفرخان ومنفصلان ) لأنهم ما عرفوا لغة الحب والوئام تأبى التشتت والانفصام ولا يروق لهم إلا أن يروا الناس متناحرين.. نحن اليمانين في ميسور أحفاد الأنصار بذلاً وحباً وإخاءً وتضحيةً ، حزبنا اليمن ونهجنا الإيمان ومائدتنا القرآن وعدونا ( مناكفات وملابسات ومشاكسات الشيطان ).. على المحبة تلتقي أفئدتنا ونحن قلبٌ واحدٌ ونبضٌ واحدٌ ، نعشق التعدد والتنوع كسنةٍ كونيةٍ في إطار وحدةٍ كونيةٍ أيضاً لا يدركها إلا اليمانون في ميسور الحرير ، وإن عيدنا من أجمل الأعياد، ونختصر المشوار بكلمة حب ،وأن أطفال اليمن في ميسور (زهور وزهرات ) هم آباؤنا تعلمنا منهم أناشيد البراءة وأبجديات هذا الحب .

ومضة شعرية:

ُ مرحى فأنت الندى والحبُ والمطرُ يا وعد حبكَ غيثاً كيف ينهمرُ

أوقلتَ ميسور يا سبعين ملحمةً أهدت فرائدها والشعر يزدهرُ

جمَعتَ باليمن الميمون أفئدةً ورحتَ بالحبِ تبنينا وتختصرُ