روحاني في الكويت
بقلم/ هادي أحمد هيج
نشر منذ: 7 سنوات و شهر و 24 يوماً
الثلاثاء 21 فبراير-شباط 2017 05:09 م
 لا شك أن التحركات السياسية تعمل تخفيف وفلترة للاحتقانات ، وينظر اليها المحللون من ثلاث زوايا 
- لتطبيع العلاقات ورفع مستوى التعاون في القضايا المشتركة وقضايا الساحة ، في حالة تعادل القوى
- لاستغلال العلاقات في تحقيق مصالح مادية أو سياسية ، أو للابتزاز في حالة قوة الدولة الزائرة 
- للاستجداء ، أو لطلب التهدئة ، عندما يكون هناك صراع سياسي أو غيره من الصراعات ، ويحكم عليها بالضعف في مثل هكذا حالة .
- فكيف نرى زيارة روحاني لدولة الكويت ، كونها الدولة الخليجية الاقرب في نظر إيران والذي تتوقع أنها يمكن أن تقوم بدور الوسيط ، مع بقية دول المجلس ، فلكل دولة معها قصة ، فهي لن تقبل وساطة الثلاث الأخرى ، وهن لن يقبلن عمان كوسيط ، أما المملكة العربية السعودية ، فهي خصمها اللدود .
- اذا لماذا زار عمان قبل الكويت ، أتوقع لسببين :
- الأول : لتغطية فحوى الزيارة ، وتخفيف الكلام عن ضعفها واستجدائها لدول الخليج ، وخاصة السعودية. 
- وثانيا : لاستشارة عمان فيما تنوي الوصول إليه ، كون عمان إحدى دول المجلس ، فلا شك أنها أكثر دراية بزميلاتها .
- يبدر سؤال : لماذا في هذا التوقيت ؟ 
- والحقيقة أن إيران في وضع حرج من عدة نواحي 
• لتغير السياسة العالمية نحوها وخاصة الأمريكية في الإدارة الحالية .
• ضعفها المالي كونها تتوقع عقوبات اقتصادية جديدة ، وتوقف ارصدتها في أمريكا والتي كانت الإدارة الأمريكية السابقة قد بدأت في الإفراج عنها .
• قرب نهاية حليفها في اليمن ، ووصوله إلى مرحلة الغرغرة ، كونه البديل في تهديد الخليج وخاصة من الجنوب ، فهو أصبح في خبر كان ، وأنهم خسروا الرهان الذي كانوا يعولون عليه .
• الإتفاق بين تركيا وروسيا حول سوريا ، جعل إيران تتوقع خسارة سوريا وروسيا .
 عوامل كثيرة لا يحتمل المجال ذكرها غيرت عناصر القوة لدى إيران إلى عناصر ضعف ، في هذه الفترة . 
 كما غيرت العوامل لدى إيران ، كذلك تغيرت لدى السعودية ولكن إلى الأحسن ، وهكذا السياسة تعمل.
 اتوقع ان تحدث تغييرات كثيرة ومنها :- 
أن الحوثي سيناله التغيير بل لا نبالغ أن قلنا أنه بيع ، ولهذا سيفقد دعمه المادي والمعنوي والخبرات والسلاح ، وربما يزيد ضعفا إلى ضعفه ، وتعجل نهايته .
حزب الله سيتأثر وسيصاب بهزال شديد في ظل هذه التغيرات .
سوريا الكفة الآن ستكون لصالح الثوار ، فهل سيستغلون التغيرات في هذه المرحلة .
 ستحدث تهدأة بين دول الخليج وإيران، ولكنه هدوء حذر ، يترقب كل منهما الآخر .
إجمالا الخيوط اليوم كلها بيد المملكة العربية السعودية ، فهي اللاعب الفاعل في المرحلة الحالية .
فهل ياترى ستستطيع إدارة الساحة السياسية باقتدار ؟
هذا ما ستثبته الأيام القادمة العاجلة ، وإنا لمنتظرون.