آخر الاخبار

تدمير قاربين وزورق وطائرة مسيرة تابعة للحوثيين.. الجيش الأمريكي يكشف ما جرى الليلة الماضية 40 دولة توجه طلباً فورياً وغير مشروط للمليشيات شاهد الصور.. مأرب برس يرصد فرحة أبناء تعز بدخول مدينتهم المحاصرة منذ 10 سنوات هل تغيرت أسعار الصرف بعد الاعلان عن المنحة السعودية؟ تعرف على الأسعار هذه اللحظة نواعم من بيت المؤيد والشامي والكحلاني.. أسماء أقارب قيادات حوثية تشغل مناصب عليا داخل مؤسسات دولية مقرها أمريكا... تفاصيل تكشف لأول مرة العليمي يتحدث عن ''أبلغ الأثر'' للمنحة السعودية الجديدة ويبشر الموظفين بشأن دفع المرتبات رئيس الوزراء يبشر بإيقاف التدهور في أسعار العملة الوطنية ودفع مرتبات موظفي الدولة وتحسين خدمات الكهرباء وزير الأوقاف يطلع رئاسة الجمهورية على كافة وسائل الرعاية للحجاج اليمنيين.. وزير الصحة يقوم بزيارة تفقدية للجنة الصحية في بعثة الحج اليمنية بمكة المكرمة ''الأخلاق'' تعاقب لاعب الهلال السعودي بالإيقاف وغرامة مالية

عائق نهاية حرب اليمن
بقلم/ فارس بن حزام
نشر منذ: 5 سنوات و 4 أشهر و 5 أيام
الجمعة 08 فبراير-شباط 2019 10:01 ص


تبدأ الحروب لأسباب كثيرة وتنتهي بعلاج بعضها، ولا توجد حرب واحدة حققت كل ما تُريد، والمنتصر من يحسمها عندما يتمكن من إنهاء كل أسباب القتال. وهذا حال حرب اليمن، مع إتمامها العام الرابع، بتحقيق الكثير من المكاسب الواضحة.


لعملية التحالف في اليمن ثلاثة أهداف رئيسة وأخرى ثانوية، وفي المقدمة إعادة الشرعية للحكم، وطرد إيران من اليمن كلياً، وحماية الحدود السعودية. ويمكن التأكيد على تمكّن القيادة السعودية من الأهداف في زمن قياسي؛ فضلاً عن البعد الاستراتيجي الفاعل في المستقبل لسياسة المملكة بعد هذا التحالف العادل.

هذا التحالف أعاد معظم المحافظات إلى الشرعية، وحرر عشرات الجزر من الميليشيات، وضيق اعتداءاتها على الحدود من مئات إلى عشرات الكيلومترات، وجفف المياه الإيرانية في اليمن، وضخ عشرات البليونات لحماية الاقتصاد، ولتأمين الأمن والصحة والتعليم في مئات المدن والقرى، وهيأ عدن عاصمة موقتة في أول أربعة أشهر من الحرب.

كان الظن أن تعود الحكومة اليمنية لتباشر مهماتها من عدن، خاصة أن اختيارها عاصمة موقتة لم يكن قراراً سعودياً ولا إماراتياً، بل يمنياً خالصاً، بعد أن احتلت الميليشيات صنعاء، ونجحت الاستخبارات السعودية في تهريب الرئيس من مقر احتجازه إلى حيث اختار عدن، العاصمة الاقتصادية الكبرى عبر التاريخ، وهي قادرة على تحريك قرارات مصيرية في تاريخ البلاد بصفتها السياسية والتاريخية، وحتى بمكانتها اليوم.

في وقت قصير، عادت عدن إلى حضن الشرعية، ولم تعد الحكومة إلى قصر المعاشيق. كان القلق الأمني عذرها المعلن في الأشهر الأولى. صحيح أن حوادث الاغتيال استمرت عاماً كاملاً بعد ذلك، وصحيح أن الانقسام السياسي والعسكري ضرب عدن حينها، وصحيح أن نفوذ الرئيس الراحل صالح كان قوياً فيها، لكن ذلك كله نتيجة غياب القيادة والحكومة عن العاصمة. أما اليوم فعدن مستقرة. حوادث الاغتيال تراجعت، والانقسام في أدنى حدوده، أو أنه تحت الرماد، وصالح رحل، لكن بقي الرئيس وحكومته في الرياض.

حاول التحالف دفع الحكومة الشرعية للعمل من العاصمة الموقتة، إلا أنه لا يملك صلاحية فرض الأمر عليها. ولهذا الغياب تبعات سلبية على الحياة في عدن وباقي المدن المحررة، منها فقدان ثقة الشعب، الذي يريد الخلاص من حكم الميليشيات، وفتور حماس المواطنين السعوديين، وهم السند الشعبي الحقيقي للتحالف، وتشكيك المجتمع الدولي بجدية ضيوف الرياض الدائمين.

على الحكومة اليمنية أن تثبت لليمنيين أولاً، وللتحالف ثانياً، وللمجتمع الدولي ثالثاً، أنها حكومة جادة، وأنها قرأت نهاية الحرب، فالمرحلة ترى «الأمل» يُستعاد، فعليها أن تتحمل مسؤولياتها بمباشرة العمل والاستقرار في عدن، ومنها يبدأ تحرير بقية اليمن، ويحقق التحالف ما تبقى من أهداف عاصفة الحزم وإعادة الأمل.