آخر الاخبار

كيان العدو الصهيوني ينفجر غضباً.. السنوار يبعث برسالة الى كبار قادة حماس :لا تقلقوا لدينا الإسرائيليون حيث نريدهم زعيم وكلاء طهران فرع اليمن يستبدل صرف الرواتب بمفاجآت وأعمال غير متوقعة تفاصيل لقاء رئيس الوزراء مع السفراء العرب في روسيا الجيش الوطني يبدا بشق طريق جديد ويحدد مسارا موحدا للخط الصحراوي لتأمين المسافرين بعد رفض الحوثيين فتح الطرقات عضو مجلس القيادة الرئاسي طارق صالح يكشف تفاصيل مفاوضات السلام التي أجرتها المملكة العربية السعودية مع مليشيا الحوثي راتب الحوثي يفجر عاصفة من ردود الأفعال الساخطة والساخرة بصنعاء إنعقاد الاجتماع الاستراتيجي الأول لشبكة العرب لمكافحة الإفلات من العقاب المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية يفتح نقاشاته الدولية وجمهورية الصين الشعبية أول المحطات .. تفاصيل اللقاء أكاديميون بمأرب : المقاومة الشعبية الخيار المتبقي لليمنيين لاستعادة دولتهم وعلى الشعب استعادة زمام المبادرة في الدفاع عن خياراته وثوابته المبعوث الأممي لليمن يتعهد بمواصلة العمل للعودة الى مسار العملية السلمية والسفير فقيرة يجدد تمسك الشرعية بالمرجعيات الأساسية

رسالة إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن
بقلم/ دكتور/فيصل القاسم
نشر منذ: سنتين و 11 شهراً و 24 يوماً
السبت 06 مارس - آذار 2021 08:38 م
  

جميل جداً يا سيادة الرئيس أن تبدأ عهدك الميمون في البيت الأبيض برفع شعار «الدفاع عن حقوق الإنسان» في العالم. وهل هناك أسمى من هذا الشعار؟

لا شك أنه عمل جليل أن تبدأ رئاستك بفرض عقوبات على قتلة الصحافي السعودي الشهير جمال خاشقجي، وتوجيه سهامك إلى علية القوم في السعودية وتحميلهم وزر عملية الاغتيال الشنيعة. ولا يمكن أن ننسى فضلك في فرض عقوبات على ديكتاتور الكرملين وعصابته لاعتقالهم المعارض الروسي الشهير أليكس نافلني. لكن ملايين المنكوبين والمسحوقين في العالم العربي وخاصة في سوريا والعراق واليمن وليبيا ينتظرون منك لفتة إلى وضعهم الكارثي بما أنك تحمل مشعل الدفاع عن حقوق الإنسان.

عجيب أمركم يا سيادة الرئيس: أيهما أهم قضية اغتيال صحافي، أم قضية اغتيال شعب كامل كالشعب السوري؟ لا شك أن مستشاريك أطلعوك على ما ورد في برنامج «ستون دقيقة» الأمريكي الذي كشف النقاب عن وجود أكثر من تسعمائة ألف وثيقة تدين الرئيس السوري بشار البهرزي بجرائم ليس ضد صحافي فرد بل ضد الإنسانية. وهذه الوثائق موجودة الآن في صناديق بأمريكا، وبإمكانك أن تطلع عليها. لا بل إن المحقق الدولي الشهير ستيفن راب قال بالحرف الواحد إن «الأدلة المتوفرة على جرائم بشار البهرزي بحق الشعب السوري لم تتوفر ضد النازيين». يعني يا سيادة الرئيس لديك هتلر جديد يتحداك ويتحدى شعاراتك الحقوقية. ولعمري هذا تصريح غير مسبوق من محقق دولي مخضرم كالسيد راب لأنه بذلك يضع المحرقة النازية والمحرقة السورية في تصنيف واحد. وبالمناسبة هذا المدعي العام السابق كان سفيراً للولايات المتحدة في قضايا جرائم الحروب في العالم.

وإذا نسيت يا سيادة الرئيس فإن سلفك الرئيس ترامب أصدر قبل أشهر قانوناً باسم «قانون قيصر» لمعاقبة النظام السوري على قتل وتعذيب أكثر من خمسين ألف معتقل في السجون السورية، وصورهم كلهم موجودة بكل تفاصيلها البشعة، وقد عُرضت قبل مدة في الكونغرس الأمريكي الذي لا يبعد عن بيتك البيضاوي سوى ضربة حجر. أيهما أهم بربك يا سيادة الرئيس جريمة قتل صحافي أم ملايين الجرائم السورية التي وصفها المدعي العام الدولي راب حرفياً بأنها «أفظع جرائم بحق الإنسانية في القرن الحادي والعشرين». وكما كانت جرائم النازية عنواناً للوحشية في القرن العشرين، فإن الجرائم الأسدية ستكون عنوان الوحشية والبربرية في القرن الحادي والعشرين.

هل سمعت بخمسة عشر مليون سوري تهجروا من بيوتهم داخل البلاد أو ركبوا القوارب في عرض البحار للهروب من جحيم النظام المغولي في دمشق؟ للعلم يا سيادة الرئيس أن أكثر من ثلثي الشعب السوري صار بين نازح ولاجئ بسبب القصف الأسدي والروسي للمدن السورية وتسويتها بالأرض وحرقها بالأسلحة المحرمة دولياً. ولا شك أنك تعلم بهذه الجرائم جيداً، خاصة وأنك كنت نائب الرئيس أوباما وقتها، وهو الذي أعطى الضوء الأخضر للدب الروسي وكلبه السوري كي يمارسا سياسة الأرض المحروقة في سوريا دون حساب أو عقاب.

لم نسمع منك حتى هذه اللحظة كلمة واحدة وأنت رئيس العالم كي تواسي بها ملايين السوريين المكلومين. لم تنبس حتى الآن ببنت شفة حول المأساة السورية غير المسبوقة في التاريخ القديم والحديث. لم يصدق ملايين السوريين عقولهم وهم يرونك تتصدى لجريمة اغتيال صحافي فرد وتعاقب مقترفيها، بينما تدير ظهرك لملايين الجرائم بحق ملايين البشر في سوريا واليمن والعراق. وللعلم يا سيادة الرئيس، فإن النظام السوري الذي قتل وشرد وعذب ملايين السوريين وحرق عشرات المدن والقرى السورية بالسلاح الكيماوي والبراميل المتفجرة، هو نفسه من اغتال الصحافية الأمريكية الشهيرة ميري كولفن التي قتلتها قوات بشار البهرزي في حمص عام ألفين واثني عشر. والعجيب الغريب أن لا البيت الأبيض ولا الإعلام الأمريكي أثار قضية هذه الصحافية الأمريكي الكبيرة. هل يعقل أن يكون دم جمال خاشقجي السعودي أغلى على قلوبكم من دم ابنة بلدكم ميري كولفن؟ لماذا لا تأتي على ذكرها وأنت تذرف الدموع على اغتيال جمال خاشقجي السعودي وليس الأمريكي بما أنك تهتم كثيراً بمصير الصحافيين؟ هل دم الصحافية الأمريكية رخيص إلى هذا الحد؟ لقد مر اغتيالها على أيدي عصابات الأسد مرور الكرام ولم نر حملة للقصاص من قاتليها ولو بنسبة واحد بالمائة من الحملة الإعلامية والسياسية الأمريكية للقصاص مع قاتلي جمال خاشقجي.

ومما يثير الضحك لدى المتابع البسيط: كيف للرئيس الأمريكي أن يعاقب حليفه السعودي على اغتيال صحافي، بينما يغض الطرف عن عدوه المزعوم بشار الأسد الذي يمطر أمريكا ليل نهار بالشتائم واللعنات؟ لا نريد منك أن تعاقبه على قتل وتهجير ثلاثة أرباع الشعب السوري، بل نريدك فقط أن تعاقبه وتشيطنه على اغتيال صحافية أمريكية كما تعاقبون وتشيطنون قتلة جمال خاشقجي.

واضح تماماً يا سيادة الرئيس أنك تطبق بيت الشعر الشهير أفضل تطبيق بسياستك المصابة بأبشع أنواع الحوّل السياسي. ويقول الشاعر أديب اسحق في أجمل بيت يلخص السياسة الأمريكية في عهدكم:

« قتل امرئ في غابة جريمة لا تغتفر

وقتل شعب آمن مسألة فيها نظر».

  
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. عبده سعيد المغلس
الوطنية الزائفة نكبة اليمن عبر التاريخ
د. عبده سعيد المغلس
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالفتاح الحكيمي
ضرب الظالم بالظالم.. نهاية المحنش وقميص غزة
عبدالفتاح الحكيمي
كتابات
عبدالخالق عطشانهل أتاكم حديث الكسارة
عبدالخالق عطشان
حسين العجي العواضيمأرب.. ملحمة السبعين الجديدة
حسين العجي العواضي
ابو الحسنين محسن معيضستوب أند شوب
ابو الحسنين محسن معيض
مشاهدة المزيد