آخر الاخبار

أول تحرك حازم للشرعية في وجه التصعيد الحوثي الأخير ضد موظفي المنظمات الدولية والمحلية مركزي عدن يتخذ إجراءات جديدة لكبح التراجع الحاد في أسعار العملة تدمير قاربين وزورق وطائرة مسيرة تابعة للحوثيين.. الجيش الأمريكي يكشف ما جرى الليلة الماضية 40 دولة توجه طلباً فورياً وغير مشروط للمليشيات شاهد الصور.. مأرب برس يرصد فرحة أبناء تعز بدخول مدينتهم المحاصرة منذ 10 سنوات هل تغيرت أسعار الصرف بعد الاعلان عن المنحة السعودية؟ تعرف على الأسعار هذه اللحظة نواعم من بيت المؤيد والشامي والكحلاني.. أسماء أقارب قيادات حوثية تشغل مناصب عليا داخل مؤسسات دولية مقرها أمريكا... تفاصيل تكشف لأول مرة العليمي يتحدث عن ''أبلغ الأثر'' للمنحة السعودية الجديدة ويبشر الموظفين بشأن دفع المرتبات رئيس الوزراء يبشر بإيقاف التدهور في أسعار العملة الوطنية ودفع مرتبات موظفي الدولة وتحسين خدمات الكهرباء وزير الأوقاف يطلع رئاسة الجمهورية على كافة وسائل الرعاية للحجاج اليمنيين..

التاريخ يعيد نفسه
بقلم/ د أحمد عطية
نشر منذ: سنة و 8 أشهر و 5 أيام
الأحد 09 أكتوبر-تشرين الأول 2022 07:17 م
 

كان السادات دائم الزيارة لليمن بعد قيام ثورة 26 سبتمبر 1962 ولفترة كان المسؤول عن ملف اليمن والحرب فيها أمام عبدالناصر..

لكن السادات كان حائراً بين انقسامات الجمهوريين في صنعاء بين جناحَي السلال وتياره الغالب من ناحية ، وتيار القاضي الإرياني والأستاذ النعمان وحسن العمري من ناحية أخرى..

كان الجمهوريون مختلفين وهم في جبهة واحدة غير مقدّرين عواقب اختلافهم! تماماً مثلما هم اليوم في 2022 !!

كان السادات عاجزاً عن فهم نخبة اليمنيين الجمهوريين المتنازعين مع بعضهم بينما تقاتل مصر وتضحي بأبنائها في كل جبهات قتال الملكيين المتربصين! كان عاجزاً خصوصا عن فهم دوافع الرجال المختلفين!

*وحصلت_حكاية..*

قالها الصحفي المصري الكبير والساخر الظريف محمود السعدني.. يقول محمود السعدني أنه زار اليمن لأول مرة سنة 1966 بصحبة الروائي الكبير نجيب محفوظ والصحفي الشهير أنيس منصور وعندما نزلوا من سلّم الطائرة العسكرية في مطار صنعاء ، فوجئوا بأن أنور السادات يقف تحت الطائرة عند بداية السلّم منتظرا اكتمال نزولهم كي يصعد عائداً لمصر بعد نهاية زيارته لليمن..

وكان السّعدني صديقا للسادات ، ولذلك مازحه السادات قائلا : انت جاي تعمل ايه هنا يا محمود؟ أجابه السعدني : نشوف إيه اللي بيحصل هنا! فأجابه السادات فورا : مش حتفهم حاجة! .

.أنا بقى لي شهر هنا ما فهمتش حاجة أبدا وعندما مشى السعدني بضع خطوات على أرض مطار صنعاء كان السادات قد صعد إلى باب الطائرة ، وفجأةً التفت السادات صائحاً بصوته.. يامحموووود ..

وأدار السعدني رأسه كي يسمع ماذا يريد السادات.. صاح السادت بأعلى صوته من على باب الطائرة: والنبي يا محمود ..لو فهمت حاجة من اللي بيحصل هنا تبقى تفوت عليّ في مصر وتقولّي!! أفلا تعقلون من دروس الماضي أيها الجمهوريون؟؟

محمود درويشصمت من أجل غزة
محمود درويش
محمد مصطفى العمرانيالوالي.. قصة قصيرة
محمد مصطفى العمراني
حنان الورافيمن جراحي قلت مهلا
حنان الورافي
مشاهدة المزيد