التحديات التي تواجه إنسانيتنا المشتركة
بقلم/ توكل كرمان
نشر منذ: 9 أشهر و 5 أيام
الجمعة 08 سبتمبر-أيلول 2023 05:39 م
 

إننا نعيش الآن في ما يسمى بعصر العولمة لقد تقدمت البشرية بشكل كبير في مجال التكنولوجيا، وخاصة في مجال تكنولوجيا الاتصالات، مما أدى إلى تحويل عالمنا إلى حجم قرية صغيرة أو منزل واحد.

ويحدث هذا التسارع العلمي بوتيرة سريعة لدرجة أننا لا نستطيع حتى التنبؤ بمداها. ومع ذلك، وعلى الرغم من هذا التطور الملحوظ، فإن البشرية لم تفعل شيئا كبيرا لمعالجة التحديات الوجودية التي تهدد مستقبلها المشترك.

والحقيقة أن ما يحدث هو العكس، مما يؤدي إلى تفاقم هذه التحديات ومضاعفة حجمها. إن فوائد العولمة التي بدأت قبل ما يقرب من عقدين من الزمن تم توزيعها بشكل غير عادل.

قليلون هم الذين يستفيدون من هذه المكاسب ويحتكرونها، في حين أن سلبياتها ومخاطرها تؤثر على بقية سكان الأرض. إن التفاوت الشاسع بين الفقراء والأغنياء آخذ في الاتساع بشكل مخيف إلى حد لم يسبق له مثيل في تاريخ البشرية.

ويشكل فقراء اليوم الأغلبية الساحقة، في حين أن الأغنياء قليلون ويملكون الكثير، ويتنصلون من أي التزامات بمكافحة الفقر. ويخلق هذا التحدي صراعات محلية وعالمية لا تعد ولا تحصى، وإرهابا عابرا للقارات، ونزاعات لا تتوقف.

إن الأرض ومواردها يتم استنزافها بشكل متهور دون النظر إلى أن هذه الموارد المحدودة ملك لجميع الأجيال وليس جيل واحد أو جيلين أو حتى قرن أو قرنين. وقد أدى هذا السباق المحموم لاستنزاف موارد الأرض إلى تدمير تنوعها البيولوجي وتدهور نظامها البيئي.

أدت الأنشطة البشرية المتمثلة في حرق الوقود الأحفوري إلى زيادة انبعاثات الغازات الدفيئة التي تؤدي إلى ظاهرة الاحتباس الحراري وعواقبها الوخيمة، مثل الجفاف وحرائق الغابات والفيضانات والعواصف الاستوائية وذوبان الجليد، وغيرها من الكوارث التي يشار إليها مجتمعة بتغير المناخ.

أصبحت هذه التحديات الآن معترف بها عالميًا باعتبارها خطرًا وجوديًا على البشر وجميع أشكال الحياة الأخرى على كوكبنا..

لقد أنجزت الإنسانية مجموعة واسعة من الوثائق والاتفاقيات والمواثيق التي تهدف إلى دعم حقوق الإنسان وتعزيز الديمقراطية والحكم الرشيد. ومع ذلك، ظلت هذه الجهود في الأساس مجرد حبر على ورق.

غالبية الناس على وجه الأرض محرومون من حرياتهم وحقوقهم الأساسية، على النحو المبين في الاتفاقيات الدولية. يحكم الطغيان مساحة واسعة من هذا العالم. الدكتاتورية تولد عدم الاستقرار والصراع.

إنهم يسيئون استخدام السلطة التي يمنحها لهم الشعب، وغالبًا ما يسعون لتحقيق مصالحهم الخاصة على حساب مواطنيهم والدول المجاورة.

وقد أدى ذلك إلى صراعات إقليمية وأزمات إنسانية وحروب شرسة، مما زعزع السلام والاستقرار العالميين. فالديكتاتوريات تشكل أرضاً خصبة للإرهاب والتطرف. حيث يستخدم الطغاة الإرهاب كأداة لقمع شعوبهم وبث الخوف في نفوس الآخرين.

وعندما يُحرم الناس من فرصة التعبير عن مظالمهم بالوسائل السلمية، فقد يلجأون إلى العنف باعتباره ملاذهم الوحيد.

كما تعمل الدكتاتوريات على تقويض التعاون الدولي. في عالم يعتمد بشكل متزايد على الدبلوماسية والتعاون في مواجهة التحديات العالمية، كثيرا ما تقاوم الأنظمة الاستبدادية التعاون، حيث تنظر إليه باعتباره تهديدا لسلطتها.

وتعرقل هذه المقاومة الجهود المبذولة لمكافحة قضايا مثل تغير المناخ، والأزمات الصحية العالمية، والانتشار النووي. كان التخلي العالمي عن الربيع العربي بمثابة بداية تراجع في التطلعات الديمقراطية.

وفي الوقت نفسه، حظيت الأنظمة الاستبدادية والميليشيات الطائفية والجماعات المتطرفة، على الرغم من جرائمها، بالاعتراف والاسترضاء. وفي الوقت نفسه، شنوا حربًا ضد الثورات الشعبية السلمية والمجتمعات التي دعت بشجاعة إلى التغيير والحرية والديمقراطية، متحدية الأنظمة القمعية والفاشلة. وفي الوقت نفسه، تعاني الدول الديمقراطية من تصاعد المشاكل الداخلية بسبب تزايد العنصرية وما ينتج عنها من تصاعد الكراهية نتيجة انكفاءها على ذاتها داخل حدودها ونسيان مهمتها كراعية ومدافعة عن الديمقراطية العالمية وحقوق الإنسان في العالم.

العالم؛ وكان عليهم أن يفهموا أن الديمقراطية العالمية تخوض صراعاً لا مفر منه مع الطغيان، الذي سيؤدي أحدهما بالضرورة إلى تقويض الآخر. وأخشى أن الطغيان العالمي لن يستمر في مقاومة التحول الإيجابي نحو الحرية والديمقراطية فحسب، بل قد ينجح أيضاً في التهام معاقل الديمقراطية في مختلف أنحاء العالم.

ويتعرض السلام العالمي أيضًا لخطر كبير وسيكون أحد ضحايا هذه المخاطر، الناتجة على وجه التحديد عن التفاوت المستمر الآخذ في الاتساع بين الفقراء والأغنياء، والمنافسة الشديدة المستمرة لاستنزاف موارد الأرض واكتساب النفوذ، وسباق التسلح، والصراعات السريعة.

التقدم العلمي الذي يمكن الدول والجماعات وحتى الأفراد من صناعة أسلحة تدميرية أصغر وأرخص ثمناً تصل إلى كل الأماكن والأشياء، وسيادة الطغيان والعنصرية. ومن المؤسف أن نقول إن الأمم المتحدة، في شكلها الحالي، فشلت في القيام بدورها، بسبب عيوبها الهيكلية.

إن افتقارها إلى القدرة على اتخاذ القرار، وفعالية التنفيذ، والموارد اللازمة، والقوة، والسلطة، أعاق قدرتها على العمل كحكومة عالمية تنظم حياتنا وبقائنا على هذا الكوكب بشكل فعال وتعالج المخاطر الوجودية التي تهدد مستقبلنا المشترك. كلامي عن التحديات والتهديدات التي تواجه البشرية قد يوصل رسالة مفادها أنني مفرط في التشاؤم، وتفتقر إلى العزيمة، وغير قادر على الحلم؛ هذا الانطباع خادع تمامًا.

أتحدث عن المخاطر التي نواجهها في عصرنا، وأسوأ ما يمكن أن يحدث، وأحذركم منها. أما بالنسبة لي، فأنا أملك مخزونًا هائلاً من الأحلام من أجل الحرية والازدهار والديمقراطية والسلام للجميع، مع التزام أخلاقي قوي وتصميم على السعي بنشاط والنضال من أجل تحقيق هذه المُثُل جنبًا إلى جنب مع العديد من المناضلين في مجال الحرية وحقوق البيئة في كل ركن من أركان العالم.

هذه الأرض، التي أعتقد أنها ستفوز يومًا ما بشكل حاسم في معركة نوبل العظيمة هذه لصالح الحرية والعدالة والديمقراطية والمساواة والسلام، ولصالح سلامة كوكبنا ووجود الإنسانية ومستقبلها المشترك. إلى طلاب ولاية داكوتا الشمالية: لا تقلل من شأن نفسك، ولا تقلل من خيالك. لا تكن بخيلاً بأحلامك. حلم كبير وجريء ولا حدود له.

في عالم حيث كل شيء له ثمن، الأحلام لا تقدر بثمن. كانت لدي أحلام ولا يزال لدي المزيد. فتاة صغيرة، نشأت في واحدة من أفقر البلدان في الشرق الأوسط، وتعيش في مجتمع أصبح يهيمن عليه الذكور في أرض كانت تحكمها ملكات وأميرات عظيمات، وتعيش تحت حكم طاغية لمدة 33 عامًا. ; كان لدي حلم أن أقوم وأطيح به وبنظامه. فعلتها ونجحت بسببكم أيها الطلاب! أنا أقود ثورة اسمها " ثورة ١١ فبراير السلمية"، الشباب والطلاب هم الذين وقفوا بجانبي وأنجحوا الثورة.

تذكر أن النجاح لا يقاس بالإنجازات الشخصية فحسب، بل أيضًا بالتأثير الإيجابي الذي تتركه على الآخرين. استخدم مواهبك ومهاراتك ومعرفتك لجعل العالم مكانًا أفضل. احتضنوا الحرية، ودافعوا عن العدالة، وادعموا الديمقراطية، وعززوا المساواة، واعملوا بلا هوادة من أجل السلام.

الوقوف ضد الاستبداد والظلم والإرهاب والعنصرية. حماية كوكبنا، وحماية وجود البشرية، وتعزيز مستقبل مشترك حيث يمكن للجميع أن يزدهر.

أخيرًا، أود أن أقول إنني كنت أؤمن دائمًا بأن الولايات المتحدة أمة عظيمة، وأنها يجب أن تستمر في قيادة العالم، ويجب عليها أن تستمر في النهوض والوفاء بدورها ومسؤولياتها تجاه البشرية جمعاء، الآن وقبل فوات الأوان.

وينبغي لها أن تحرس السلام والأمن العالميين. هذا هو ما ينبغي أن تكون عليه الولايات المتحدة، زعيمة العالم الحر، وحامية الحقوق والحريات في جميع أنحاء العالم، وكذلك حامية سلامة وسلامة كوكبنا. شكرًا لكم

*محاضرة توكل كرمان في جامعة نورث داكوتا الأمريكية 7 سبتمبر 2023

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
مجدي محروس
الحوثي ونهاية الطريق
مجدي محروس
كتابات
محمد بن عيضة شبيبةصادق أمين أبو رأس..
محمد بن عيضة شبيبة
 عبد الله شروح26 سبتمبر هو البيت
عبد الله شروح
أ.د عبد السلام محمد الجوفيثورة 26 سبتمبر العظيمة
أ.د عبد السلام محمد الجوفي
محمد عبدالله القادريصنعاء على وشك الإنتفاضة
محمد عبدالله القادري
مشاهدة المزيد