فلسطين قضية أمة ..في مواجهة صهيونية محتلة
بقلم/ عمار التام
نشر منذ: شهرين و 7 أيام
السبت 06 إبريل-نيسان 2024 10:12 م
    

كانت قبلة المسلمين الأولى في صلاتهم نحو الأقصى المبارك ثم تحولت شطر المسجد الحرام ، وكان الأقصى حاضرا في بداية العهد المكي لرسالة الإسلام كما في سورة الإسراء والأنبياء وسبأ تصريحاً أو تلميحاً.

 

 لكن ما بين تسلم الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه لمفاتيح الأقصى 13رمضان 15هجرية، وبين جعله قبلة للمسلمين عقودا من الزمن كانت مليئة بالأحداث والمواقف منذ البعثة والهجرة وبدر وأحد والخندق وبني قريظة ومؤتة وخيبر وفتح مكة وحنين وتبوك في حياة النبي صلى الله عليه وسلم، ثم حروب الردة والقادسية واليرموك وغيرها في خلافة أبي بكر وعمر رضي الله عنهما.

 

في عهد آل زنكي صنع نور الدين محمود منبرا للاقصى وهو ما يعرف بمنبر صلاح الدين بعد جهود ظل فيها الاقصى مائة عام اسطبلا للخنازير في ظل احتلال الصليبيين الفرنجة ، وتحرر الأقصى بعد جمع كلمة الأمة وتوحدت الشام ومصر والجزيرة واليمن وبلاد المغرب العربي في 27رجب583هجرية على يد الملك الناصر صلاح الدين الأيوبي .

 

اقتضت حكمة الله أن تظل فلسطين والقدس والأقصى معيارا ظاهرا لعزة أمة الإسلام وتفوقها أو ذلها وتفرقها وتخلفها ، القدس محك عملي واضح يعكس حالة الأمة وأوضاعها ، ومن ثم كانت فلسطين هي أول بلاد الإسلام ضياعاً من أيدي المسلمين وآخرها استرداداً ،وهذا شأن فلسطين وقدر الفلسطيني عبر التاريخ.

 

 ونظرا لمكانة فلسطين والأقصى في قلوب المسلمين في ظل الاحتلال الصهيوني الذي جاء امتدادا للإنتداب البريطاني من 21تشرين الأول1917م حتى 2024م أصبحت هي القضية المحورية للعرب والمسلمين لكن رغم ذلك لم تستطع جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي تحديدا إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس ضمن حل الدولتين ناهيك عن تحريرها نظرا للوضع الذي يعيشه العرب والمسلمون .

 

وبرغم أن صواريخ الرئيس العراقي الراحل صدام حسين قد طالت تل أبيب من بين كل من أعلنوا مساندة فلسطين ، إلا أن الخميني متاجر محترف بقضية فلسطين فقد جعل منها استراتيجية رئيسية لتصدير ثورته فكانت جمعة القدس وفيلق القدس ثم محور المقاومة ووحدة الساحات وشعارات الموت لأمريكا وإسرائيل التي ساهمت بدورها في إيجاد أذرع مسلحة لملالي طهران في المنطقة العربية حيث تحولت تلك الاستراتيجية إلى أدوات استلاب لمقومات النهوض والتنمية في المجتمعات العربية التي استهدفتها.

 

 بعد ال7 من أكتوبر 2023م تخلت إيران عن علاقتها بالمقاومة الفلسطينية ورفع الحظر عن عشرين مليار دولار من بنوك أوروبا وأمريكا واكتفت عبر ذراعها في لبنان بقواعد الاشتباك مع العدو الصهيوني ثم مغامرات ذراعها الحوثي في البحر الأحمر التي أعلنها في 14نوفمبر2023م .

 

ملأت إيران وأذرعها الدنيا ضجيجا بتلك التكتيكات ومن وراء ضجيجها ظهرت أصوات وأجندات عربية وإسلامية سنية بعضها هاشمي تحالف مبكراً مع ملالي طهران وبعضها مضلل عليه شاركت كلها في تبني ونشر الدعاية الإيرانية إضافة إلى تحالف الأزدهار البريطاني الأمريكي والذي بدوره ساهم في دعم مليشيا الحوثي بإسناد إعلامي ضخم من قناة الجزيرة وتصريحات قيادة المقاومة الفلسطينية.

 

يحسب ل7أكتوبر الفائت دوره في إحياء القضية الفلسطينية بعد توجه الكيان الصهيوني لتصفيتها وقدمت المقاومة الفلسطينية مواقف وملاحم مشهودة رغم فارق القوة التي لا تقارن بين الكيان الصهيوني وبينها وحققت بذلك مكاسب عظيمة على الصعيد العربي والإسلامي والدولي إلا أن دخول إيران وأذرعها في الخط خلط الأوراق وإن حققت مشاركتها مكاسب نسبية للمقاومة لكن ضررها أكبر على القضية الفلسطينية والمنطقة بشكل عام وخاصة بعد مباركة قيادة المقاومة الفلسطينية لمواقفها.

 

في المقابل هناك من يبرر مواقف قيادة المقاومة الفلسطينية تجاه إيران وأذرعها وتجاوزها السجل الإجرامي لها في العراق وسوريا واليمن ولبنان وهلم جرا بأنها خذلت من محيطها العربي الإسلامي السني وهذا صحيح لكن ما هي مآلات هذه المواقف لقبول هذا التبرير وهناك عدد من النقاط لتوضيح ذلك .

  

1-إيران التي لم تجرؤ على الرد لقصف قنصليتها في سوريا ومقتل أحدالقيادات الكبيرة في الحرس الثوري لن تنصر غزة ولن تسند حماس إلا ببيع الكلام ولوكانت إيران في سيناء لكانت فلسطين في خبر كان.

فلسطين قضية أمة عربية إسلامية في مواجهة أمة صهيونية محتلة مسنودة بحلف صيلبي غربي يدها تطال ما وراء فلسطين.

ستنتصر فلسطين كقضية أمة فقط.

  

2- من يسعى لتحرير فلسطين يجب أن يضع على عاتقه جمع كلمة الأمة وخاصة المحور العربي الإسلامي السني الذي يعيش واقع خذلان لا يحسد عليه.

بعيدا عن منح صكوك الغفران لملالي طهران وأذرعها وإهداءها المبررات في تدمير شعوبنا ودولها خدمة للمشروع الصهيوني وحليفه الغرب الصليبي .

  

3-حماس والجهاد ضحية التاثير الهاشمي العام المتخادم مع الولي الفقيه مثلهم مثل معركتنا في اليمن التي خُذلت عشر سنوات إسلاميا سنيا ،في الوقت الذي يظهر لنا كل فترة صوت هاشمي سُنِّي يؤيد الحوثي ...

هناك اختلال واضح في المنطلقات الفكرية والبناء المفاهيمي لتعريف القضية الفلسطينية.

  

4-القضية الفلسطينية قضية إسلامية لها محددات وابعاد مفاهيمية لتعريفها في سياقها العقائدي وجغرافيتها العربية أولا وقبل كل شيء.

 مع أن قلوبنا ودعاءنا وأقلامنا مع المقاومة لكن هي لاتواجه إسرائيل كدولة بل كمشروع أمة صهيونية بتحالفها الصليبي، والقفز على الواقع لن يغير المعادلة.

  

‏5-يجب على الشعوب العربية والإسلامية دعم الفلسطيني المتمسك بأرضه وقضيته والعمل على تحرير فلسطين وخذل الله من خذلهم في ذلك.

 كما ينبغي على الفلسطيني أن يحافظ على قضيته في سياقها العربي والاسلامي السني أولا حتى لا تتحول إلى سبب من أسباب تدمير الأمة بيد المتاجرين والأدعياء .

  

6-لا ننكر حالة الخذلان والضعف العربي الإسلامي تجاه فلسطين لكن:

الحل يبدأ من معالجة هذا الواقع المخزي لا توظيف القضية الفلسطينية لتفاقمه وتوسعه لصالح إيران وأذرعها التي طعنت المقاومة الفلسطينية في الظهر ولم تجرؤ على رد انتهاك سيادتها وقتل قادتها من قبل إسرائيل في سوريا وغيرها.

   

7-المقاومة حق مشروع حتى تحرير فلسطين كل فلسطين من دنس الصهاينة لكن:

يتعين التفريق بين استمرار الفعل المقاوم وتنوعه وبين المصير المحتوم في معركة الأمة الأخيرة والفاصلة لتحرير فلسطين.

 

الخلط بين المسارين يخرج الفعل المقاوم عن سياقه العربي الإسلامي لصالح مشاريع لاتقل جرما عن الصهاينة.

 

وعليه نتمنى على إخواننا قيادة المقاومة الفلسطينية إعادة تقييم المسار السياسي للمقاومة في ضوء منطلقات مبدأية للقضية الفلسطينية كقضية عادلة تسهم في إذكاء روح الكرامة والحرية لدى شعوب المنطقة ودولها وتراعي ضرورة الاندماج في محيطها العربي الإسلامي السني.