قصة الوحدة اليمنية..وتاجر البقر الهندوسي
بقلم/ هاني التميمي
نشر منذ: 14 سنة و 11 شهراً و 15 يوماً
الخميس 30 يوليو-تموز 2009 08:09 م
يقال بأن أكبر تجار البقر في الهند هو رجل هندوسي يظهر التزاماً تاماً بتعاليم ديانته التي تحرم أكل لحوم الأبقار وبيعها وشرائها، حيث يقوم أساس هذه الديانة على تقديس هذا الحيوان، وقد استغل هذا التاجر هذه القداسة وسلك مسلكاً تجارياً مبتكراً يمكن تسميته بالسياسة التجارية التقديسية، وقد سخر هذا التاجر كل إمكانياته المادية والوسائل الإعلامية الخاضعة له في سبيل تعزيز وترسيخ هذا التقديس في نفوس مئات الملايين من الهنود، وهو ما أدى بدوره إلى نقص حاد في الطلب على شراء البقر، وانعكس ذلك على أسعارها التي صارت الأقل على مستوى العالم، وهنا جنت العقلية الانتهازية الأرباح الهائلة عبر ما تملكه من مئات مزارع البقر التي تصدر إنتاجها إلى أكثر من (25) دولة.

وفي بلدنا مورست مثل هذه السياسة التقديسية مع واحدة من القيم النبيلة التي لا تحتاج إلى الوسائل الباردة والمفتعلة التي تدعي تعزيز قيمة الوحدة والتأكيد على قداستها، ونسي تجار البقر هؤلاء أن وحدة أي أمة من الأمم تكتسب عظمتها ومكانتها في القلوب بما تحققه من قوة الشوكة والعدالة والتنمية والرفاه والأمن وغير ذلك من الاحتياجات الإنسانية التي يرنو إليها كل شعب، وتناسى تجار البقر هؤلاء أن تقديس الوحدة عبر المهرجانات والخطب والقصائد والدفع بمليشيات مناصرة الوحدة إلى الشوارع وعبر الاحتفالات الاستفزازية بعيد النصر العظيم لا تأتي إلا بنتائج عكسية تماماً.

ومن أصدق ما سمعته في توصيف واقعنا اليمني اليوم هو قول احد البرلمانيين ((إن الوحدة صارت صنم يعبد من دون الله، متى ما جاع أصحابه أكلوه))، مع أني لا أوافقه في استخدام صفة الجوع في وصف هؤلاء حتى يكون وصفه أكثر دقة، فتجار البقر هؤلاء يأكلون معبودتهم وهم متخمون وهم أبعد ما يكونون عن الجوع الذي صار يهاجم كل يوم بيوتاً عفيفة ما كانت تعرفه من قبل.

إن الخطر الحقيقي والمحدق الذي يواجه وحدتنا اليمنية يمكن استجلاءه بوضوح من أفواه الوحدويون الحقيقيون في الشمال والجنوب، فمنطق وحدويو الشمال ينطلق من كون الانفصال يعتبر دماراً للشمال وسيخلق المجاعة لسكانه، ومنطق وحدويو الجنوب ينطلق من كون الانفصال سيحدث فتناً بين أبناء الجنوب وسيستجر صراعات الماضي بكل آلامه، وبين منطق هؤلاء وهؤلاء ضاع التأكيد على التمسك بالوحدة لعظمتها في ذاتها، بل أن التمسك بها والتشبث بأهدابها ينطلق من أمور ومشاكل أخرى أبعد ما تكون عن هذه القداسة المزعومة.

أرأيتم كيف فشل تجار البقر في اليمن في استنساخ تجربة تاجر البقر الهندوسي، إن الله سبحانه وتعالى لا يصلح عمل المفسدين .. إن مدلول هذه القصة يؤكد معناً واحداً يجب أن لا نغفل عنه أبداً وهو أن الوحدوي الذي يمارس الانفصال هو أخطر على وحدتنا المباركة من الانفصالي الذي يدعو للانفصال بلسانه جهاراً نهاراً.

إن المتأمل في أحوال التاجر الهندوسي الذي تاجر بأبقاره المقدسة، وعابد الصنم الذي أكل معبوده عندما جاع، والوحدوي الزائف الذي أفرغ الوحدة الحقيقية من كل مضامين الشراكة والوفاق، من يتأمل ملياً في هذه النماذج الثلاث يجد قاسماً مشتركاً يجمع بين أصحابها وهو ما يمكن أن نطلق عليه (( التقديس الأجوف)). نصيحة:

رغم تأخر الوقت حتى صارت آمال التغيير والإصلاح توشك أن تتبخر، إلا أن ثقتنا وأملنا بفضل الله ورحمته يجعلنا نقدم هذه النصيحة لتجار البقر في اليمن، ما رأيكم بدراسة تجربة تاجر البقر الألماني وتعلم طريقة نجاحه في تحقيق واحدة من أعظم تجارب الإتحاد في عصرنا الحديث.