آخر الاخبار

كيان العدو الصهيوني ينفجر غضباً.. السنوار يبعث برسالة الى كبار قادة حماس :لا تقلقوا لدينا الإسرائيليون حيث نريدهم زعيم وكلاء طهران فرع اليمن يستبدل صرف الرواتب بمفاجآت وأعمال غير متوقعة تفاصيل لقاء رئيس الوزراء مع السفراء العرب في روسيا الجيش الوطني يبدا بشق طريق جديد ويحدد مسارا موحدا للخط الصحراوي لتأمين المسافرين بعد رفض الحوثيين فتح الطرقات عضو مجلس القيادة الرئاسي طارق صالح يكشف تفاصيل مفاوضات السلام التي أجرتها المملكة العربية السعودية مع مليشيا الحوثي راتب الحوثي يفجر عاصفة من ردود الأفعال الساخطة والساخرة بصنعاء إنعقاد الاجتماع الاستراتيجي الأول لشبكة العرب لمكافحة الإفلات من العقاب المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية يفتح نقاشاته الدولية وجمهورية الصين الشعبية أول المحطات .. تفاصيل اللقاء أكاديميون بمأرب : المقاومة الشعبية الخيار المتبقي لليمنيين لاستعادة دولتهم وعلى الشعب استعادة زمام المبادرة في الدفاع عن خياراته وثوابته المبعوث الأممي لليمن يتعهد بمواصلة العمل للعودة الى مسار العملية السلمية والسفير فقيرة يجدد تمسك الشرعية بالمرجعيات الأساسية

إنه فقط مجرد خطأ تقني !
بقلم/ بكر احمد
نشر منذ: 17 سنة و 3 أشهر و 19 يوماً
الخميس 09 نوفمبر-تشرين الثاني 2006 09:18 م

" مأرب برس - خاص " 

" مأرب برس - خاص " 

أكتب الآن هذه المقالة ومجلس الأمن منعقد ليناقش المجزرة التي قام بها الكيان الصهيوني ضد المدنيين العرب في فلسطين ، واحسب أني فعلت خيرا حين انشغلت بالكتابة عن المتابعة الفعلية لمجريات هذا المجلس حيث أني وفي أفضل الأحول لن أصاب إلا بحالة قرف شديدة من بيانه الذي سيصدر ، والذي هو على غرار ( يجب على جميع الأطراف التمسك بضبط النفس وعدم استخدام القوة في حل مشاكلهم ) وذلك بسبب فيتو أمريكي كالمعتاد ، بينما يتحدث أولمرت وصافا المجرزة المهينة بحق الإنسانية في بيت حانون بأنه شيء ناتج عن خطأ تقني ليس إلا ، وليته يخبرنا متى ستتوقف هذه الأخطاء التقنية والتي بدأت منذ دير ياسين حتى الساعة ومتى سيتجاوز جيشه هذه التقنية الإرهابية وخاصة أنه يتهدد بأن هذه الحملة ضد بيت حانون ستعود كم سبق وهددوا بالعودة إلي لبنان لفعل _ ونتيجة لخطأ تقني _ لقانا ثالثة .

من السخف أن يتم توجيه الحديث إلى هذا الكيان الصهيوني الصنيع مثل السخف ذاته التعويل ولو لثانية واحدة على قرار فعلي ومنطقي يصدر من مجلس الأمن ويطبق ، ولكنه من العار أن يبقى العرب يشاهدون ما يحدث لأبنائهم ولنسائهم في فلسطين العربية دون أن يكونوا عند مستوى الحدث الطبيعي لتحمل مسئولياتهم كاملة تجاه ذاك القطر الذي طال ألمه ومعاناته وأحزانه.

إسرائيل لا تستطيع أن تتوقف ولو للحظة عن القتل المتعمد للمدنيين ، أنها تريد أن تكسر شوكة وإرادته هذا الشعب الذي أستطاع أن يبقى صامدا كل هذه الفترة ، بينما العرب توقفوا تماما عن دعمه بل وبكل جراءة أعلنوا الحصار عليه ماديا ومعنويا بعد أن حاصروه منعا لوصول قطعة سلاح أليه ، أن النظام الرسمي العربي أصبح أكثر بؤسا وفشلا من قيادة قضية بهذه الحجم بل أنه صار يتخبط بشكل فاضح ، فتارة يعلن أن عملية السلام فشلت وأنها ستعاد إلى مجلس الأمن وتارة أخرى يطلب من الولايات المتحدة أن تكون عادلة في قيادتها لهذا الصراع العربي الصهيوني ، وهو أعلم الناس بموقف أمريكا وأين هي تنحاز ، لكن الضعف المرير صار هو المسيطر على ضياع البوصلة العربية في حل هذه القضية .

عدة أجيال مضت ومازالت قضية فلسطين تراوح محلها وتبعث شيء من الإثارة بين الحين والآخر لمجزرة هنا وهدم مدينة هناك ، ولكن وبشكل غريب يبقى العالم متبلدا كما هو وغير مبالي لما يحدث وكأن القتلى العرب في فلسطين هم مجموعة كلاب ضالة من التفاهة النظر في أمرهم ، لكن حتى للكلاب حقوق لديهم ، فلماذا كلابهم أفضل وأنقى من كلابنا !!

هل فعلا العالم حاجز عن عمل أي شيء ؟ ، أم أن هناك قوة تمنع أي تحرك إنساني نحو أخواننا في فلسطين ، حتما قوة إسرائيل في أمريكا ناهيك عن المعتقدات المسيحية اليمينية ألتي تهيمن على القرار في البيت الأبيض هو أهم سبب سحق شعب بأكمله لأجل مجموعة يهود خلعوا رداء الإنسانية من أجسادهم وصاروا يجدون متعة فائقة في قتل الأطفال والنساء والمدنيين ، ونحن إذ نعرف مصدر قوة اليهود ومن أين يستمدون كل هذه القذارة ، علينا أن نقر في ذات الوقت بأن هذا الاستمراء المقيت لدمائنا صادر بالمقام الأول عن مواقفنا الرسمية في النظام العربي الحاكم الذي يمتلك أدوات فعلية وحقيقية نحو تغير مسار هذا التعسف الكائن الآن ، فما نملكه لو أردنا فعلا استخدامه يفوق أي قوة أخرى عالمية ، لكن ولسبب مجهول يبقى النظام العربي كسيح أرعن أمام واجباته في فلسطين والعراق .

إنها مجزرة لو كان العالم يفهم معني كلمة مجزرة ، أنها قتل جماعي لأطفال أبرياء لا ذنب لهم سوى أن اليهود قرروا أن يقتلوهم ويحرموهم الحياة ، لذا لم يعد أمامنا كشعوب عربية سوى توارث أحزاننا والكثير من دموعنا لأطفالنا وأجيالنا القادمة حتى ينقرض هذا الخط الحاكم العربي عله يأتي إنسان تجري في دمائه العروبة والإنسانية ليعيد الموازين إلى نصابها ويقتص فعلا من جرائم الصهاينة دون أن ننتظر ذلك من مجلس أمن أمريكي أو من إدارة صهيونية في الولايات المتحدة .

وطني في عروق عروقي

يجرى جزعا بين شهقة طفل ناءت الحياة عن مقلتيه

وبين خوف بلا رداء على ثرى الفرات

وطني يعود بين الحين والآخر

كبسمة تتوارى خلف لهب القذائف

يخيط أمنياته ...ويرتق آخر بقاياه

لن ينسانا الخيرون في الخارطة

فلهم تمضى الأشياء مزينة بالذاكرة

لتعيد الروح حتى وأن اغتصبت

لتعيد قصائدنا شذوا ..

هل سنمضى راحلون ...؟

هل سنبقى جزعون

لا ... ورب البندقية والخيزران

فالثأر وأن أتعبنا

لا بد له وأن يتنفس .....

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. عبده سعيد المغلس
الوطنية الزائفة نكبة اليمن عبر التاريخ
د. عبده سعيد المغلس
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالفتاح الحكيمي
ضرب الظالم بالظالم.. نهاية المحنش وقميص غزة
عبدالفتاح الحكيمي
كتابات
العسلي.... الطريق إلى الوزارة
على الصراري
السلطة المحلية وتطلعات أبناء محافظة شبوة
عبد الله النسي
مشاهدة المزيد