آخر الاخبار

صدام حسين حي ..حقيقية فيديو انتشر كالنار في الهشيم خلال الساعات الماضية أحزاب مأرب تصدر بيانا بشأن حادثة أغتيال اللواء بن جلال العبيدي دبلوماسي يمني بارز يكشف عن رفض الحوثيين مبادرة اللواء سلطان العرادة بفتح الطريق الى صنعاء وتقديم حزمة خدمات أساسية وتسهيلات للسكان في مناطق سيطرة الميلشيا الأسطورة ليونيل ميسي يفاجأ إدارة برشلونه وجماهير النادي الكتالوني بهدية غير مسبوقة ومدرب ريال مدريد يقدم عرض تاريخي لـ مودرتش كتائب القسام تفجر عبوة ناسفة بـ 6 عناصر من جيش العدو الإسرائيلي.. وتصدر بياناً الحوثي يوجه المشاط بتحويل مباني سفارتي واشنطن وبريطانيا في صنعاء الى هذه المنشآت وزير الخارجية السعودي: اتفاق السلام في اليمن بات وشيكا والشرعية اليمنية تراه بعيدا عاجل: اختراق خوادم السلطة القضائية في إيران والوصول إلى ملايين الملفات الحساسة السفير اليمني بقطر يلتقي السفير التونسي دراسة تقييمية حديثة تكشف عن دولتين خليجيتين جمدتا تعهداتها التمويلية لليمن وأسباب زيادة هوة التباعد بين اليمن ودول الخليج

ماذا يريد الشعب من الإصلاح ؟!
بقلم/ كاتب/محمد الشبيري
نشر منذ: 16 سنة و 11 شهراً و 26 يوماً
الجمعة 23 فبراير-شباط 2007 03:59 م

مأرب برس - خاص

على الإطلاق ، ليس هنالك حزب سياسي يمني يثير الجدل والإهتمام في آنٍ واحد كما هو حال حزب (التجمع اليمني للإصلاح)ورغم حداثة التجربة (17)عاماً إلا أنه اكتسب شعبيةً عارمة واستطاع الوصول إلى كل بيت إن لم نقل (كل البيت) وحقق نجاحات سياسية تستحق الإشادة خلال عمره المنصرم رغم وجهات نظر هنا وهناك وانتقادات توجه له بين الفينة والأخرى بأنه يمارس دور السلطة والمعارضة ، لكن الحزب ظل متمسكاً بمبادئه ومتماسكاً تنظيمياً حتى في أحلك الظروف والأزمات ، وما أكثر الأزمات السياسية في اليمن السعيد !

ولا يخفى على المتابع للشأن الحزبي ما تعرض له الحزب إبان الفترات الماضية من تضييق لأعضائه وإغراءات لبعض رموزه ، فمنهم من استجاب ومنهم من أبت نفسه ذلك دون أن يؤثر كلا الموقفين على تركيبة الحزب ورباطة جأشه .

ليس ذلك كلاماً للاستهلاك المحلي وملئ فراغ الصفحات بل هو واقع يشهد به الجميع حتى الأحزاب التي بينها وبين الإصلاح ثأرات سياسية ك " المؤتمر الشعبي العام " الحاكم .

واليوم كل العيون ترنو إلى ما سيسفر عنه المؤتمر العام الرابع لحزب الإصلاح والتغييرات التي سيشهدها إن في القيادة وإن في سياسته القادمة تجاه الحزب الحاكم واللقاء المشترك الذي دخله الإصلاح وعاب عليه الكثيرين كون الحزب الإشتراكي كان عدواً لدوداً للإصلاح وذو ايدلوجية تختلف تماماً عن الايدلوجية التي يتبناها الإصلاح إلا أن الاصلاحيين يرون بأنهم ليسوا أوصياء على الناس ولكنهم شركاء في وطن انهكته المواجع ودمرته حروب المصالح وتجار الأزمات !!

كثيرون هم الذين ينتظرون سيئاً بالنسبة للإصلاح وظهور تيارات متناحرة داخله من قبيل التيار المتشدد والمعتدل والديني والقبلي إلا أن المؤشرات توحي بأن ليس ثمّـة مفاجئة مخيفة بل ستكون تغييرات مواقع فقط وادخال دماء شابه لقيادة الحزب .

ماهو مؤكد بأن من أولويات الإصلاح في الفترة القادمة هي الاعتماد على النزول إلى الشعب وتلمس همومه وكسر الحاجز الذي لطالما كان عائقاً أمام كل الأحزاب اليمنية والمتمثل في مراقبة الوضع من البروج العاجية وترك الناس بعيداً إلى ما قبيل الانتخابات .

ولا شك بأن الشعب ينتظر من الإصلاح الكثير والكثير والوقوف إلى جانبه والانتصار لقضاياه في مواجهة غول الفساد الذي ينهش في الجسم اليمني دون أن يعرف الناس مصدره وسببه .

ms730@hotmail.com

مشاهدة المزيد