آخر الاخبار

مسؤول حكومي يفضح ابواق وسائل إعلام الحوثي:السفن المستهدفة في البحر الأحمر لا يوجد لمالكيها ولا مشغليها أي علاقة باسرائيل وأمريكا مأرب تواصل حشودها المنددة باستمرار الإبادة الجماعية التي يرتكبها الكيان الصهيوني في قطاع غزة أول تحرك حازم للشرعية في وجه التصعيد الحوثي الأخير ضد موظفي المنظمات الدولية والمحلية مركزي عدن يتخذ إجراءات جديدة لكبح التراجع الحاد في أسعار العملة تدمير قاربين وزورق وطائرة مسيرة تابعة للحوثيين.. الجيش الأمريكي يكشف ما جرى الليلة الماضية 40 دولة توجه طلباً فورياً وغير مشروط للمليشيات شاهد الصور.. مأرب برس يرصد فرحة أبناء تعز بدخول مدينتهم المحاصرة منذ 10 سنوات هل تغيرت أسعار الصرف بعد الاعلان عن المنحة السعودية؟ تعرف على الأسعار هذه اللحظة نواعم من بيت المؤيد والشامي والكحلاني.. أسماء أقارب قيادات حوثية تشغل مناصب عليا داخل مؤسسات دولية مقرها أمريكا... تفاصيل تكشف لأول مرة العليمي يتحدث عن ''أبلغ الأثر'' للمنحة السعودية الجديدة ويبشر الموظفين بشأن دفع المرتبات

دور الصحافة في تطوير الوعي الحقوقي
بقلم/ عبد المجيد السامعي
نشر منذ: 16 سنة و 4 أشهر و 3 أيام
السبت 09 فبراير-شباط 2008 07:42 م

مأرب برس – خاص

مأرب برس – خاص

الصحافة لها دور كبير وواسع في ترسيخ الوعي الحقوقي في أوساط المجتمع وهي بإعتبارها رسالة توجيه وتوعيه ،فمن خلالها يتم غرس الوعي الحقوقي في اوساط المجتمع لتتضح الحقوق والواجبات والاختصاصات ، ولذلك فإن من يعملون في مجال الصحافة والاعلام

هم في أمس الحاجة إلى الإصطفاف وتشكل روح الفريق الواحد وان يبتعدوا عن الأنتمائات الحزبية والأيدلوجية أو الشللية -وذلك حتى نفهم بعضنا ونتلمس هموم بعضنا بعضا ، ولن يتحقق ذلك إلا من خلال حلقات نقاشية يعقدها المختصون لتطوير الأداء وتقييم بعضنا بعضا وأن نبتعد قدر الإمكان عن رصد الزلات والعثرات.

فمما يؤسف لة أن البعض يجند نفسه بالمجان ليكون بوليساً سرياً لرصد عثرات زملائه ونقل المساوئ وإثارة المعايب وجوانب النقصلدى زملاءه بحيث لا يستطيع أحد أن ينطق بكلمة إلا ويجد من أقرب الناس إليه من يرصد له أنفاسه وينقلها للآخرين .

هذا الوضع غير طبيعي وغير صحي فنحتاج إلى أن نبحث عن بعضنا ونتعانق ونتصافح ونتجاوز القطيعة بعيدا عن الشللية والمناطقية وعقلية إقصاء الآخر او التفليل من دورة وبهذا سننتقل من العمل الغوغائي والشللي إلى العمل المؤسسي والمهني بمعنى أوضح أننا سندخل مرحلة الموسساتية في العمل الإعلامي والصحفي .

علينا ترسيخ الوعي الديمقراطي والحقوقي من خلال الحراك الثقافي بين الكتاب أو الصحفيين بعيدا عن كيل التهم والشتائم وشخصنة الأزمات وجلد الذات.

 فمن خلال الصحافة نستطيع أن نبني الوعي الحقوقي للمجتمع المدني ومن خلالها نستطيع رصد أوكار الفساد والتقصير ووصولا إلى معالجات حقيقية لجوانب القصور بموضوعية ومهنية.

علينا أن نبتعد عن المتاجرة بالقضايا عبر الإيثارات الغير مبررة .

ينبغي أن تكون الصحف منابر لتنوير والتوجيه والتوعية في مجال تفعيل دورالمنظمات الحقوقية.

 فمما يؤسف له انه هذة المنظمات تتقاضى دعم دولي لدفاع عن الضعفاء والمظلومين .

غير انه يقتصر جهدهم في مجال الحريات ، اما من يتعرض لجرائم منظمة من قبل مراكز القوى واصحاب التاخير فلا يقدمون له العون الا بالبزنز .

فنحتاج الى اثارة حراك ثقافي وترويج للقضايا الحقوقية وصولاً الى خلق مجتمع مدني يفهم الحقوق والاختصاصات والواجبات .