الحصون والحروز الحوثية
بقلم/ د: ناجي الحاج
نشر منذ: 14 سنة و 7 أشهر و 21 يوماً
الثلاثاء 29 سبتمبر-أيلول 2009 05:52 م

نتناول فى هذا المقال شعار حركة عصابة التمرد و الارهاب الحوثية والذي عرف الناس هذه المجموعة من خلاله فقد تفاجأ الناس عقب صلاة كل جمعة فى بعض مساجد العاصمة صنعاء وغيرها من المدن اليمنية بالصراخ وذلك فى بداية عام 2002م ( الموت لامريكا الموت لاسرائيل اللعنة على اليهود النصر للإسلام ) وهذا الشعار الذى استمد من شعارات الثورة الايرانية وذلك فى بدايه عهدها فى 1978 م والذى رفعه الامام الخميني وكان يقول (الموت لأمريكا، الموت لبريطانيا، الموت لإسرائيل والموت لصدام) (منقول عن صحيفة الغارديان) حيث يقول الكاتب ان هذا الشعار ممكن ان تضيف إلية إى اعداء اخرين يعارضون فكر الخمينية وتوجهها .

وبالتالي فقد كان مؤسس الحركة الحوثية حسين الحوثي ودون ان نجهد أنفسنا بإحضار مزيدا من الادلة متأثرا بهذا الشعار الذى يعود لقائد الثورة الإيرانية حيث ظهر التأثر بشكل واضح وجلى حيث استخدمه حسين الحوثي لتسويق المذهب الاثني عشري وبالتالي فأختيار شعار الثورة الإيرانية لتطبيقة فى اليمن هو أمر يؤكد مدى وجود أطراف خارجية وراء هذا الشعاروأيضا يؤكد حقيقة الإعجاب العاطفى والفكري لمؤسس الحوثية فى اليمن بفكر الخمينى ومنهجة في عملية التغيير حيث كان هذا الشعار يردد فى بداية الثورة الايرانية ولايزال إلى اليوم فى مساجد طهران بحيث وصل حسين الحوثي إلى مرحلة من التضارب الداخلي فى وجدانة أفقده القدرة على التمييز بين إيران كدولة مختلفة كل الاختلاف عن اليمن تقافة وحضارة وبيئة.

ولان الشعار هذا ماجاء إلا للاستهلاك الشعبى ودغدغة عواطف الناس خاصة اذا ما علمنا ان متحدثهم الرسمى الهارب خارج الوطن والمقيم فى المانيا وفى أكثر من تصريح للقنوات والمواقع العربية حيث أكد أن الحوثيين \\\"لا يعادون أحدا\\\" و\\\"عاشوا طوال تاريخهم في اليمن وبين ظهرانيهم مسيحيون ويهود من دون أن يلحقوا أذىً بهم\\\" وقد ظهر ذلك فى افلام نشرت على مواقع يوتيوب وهو يقول ويؤكد ان الشعار لامعنى له وان أمريكا موجودة والحمدلله وأسرائيل موجودة والحمدلله .

ولذلك من حقي وغيري من أبناء الوطن أن يسأل فلمن الموت أذاً ًً؟؟ استخدام هذا الشعار فى اوساط مجموعة من الشباب كانت التغذية الروحية لهم الموت أدي إلى هذه الكارثة التى جعلت من هؤلاء الشباب واقعين تحت سيطرة تعليمات مؤسسهم حسين الحوثى الذى قادهم إلي الموت ومحاربة من يحارب حتى وصل الامر بهم إلى تنفيذ جرائم قتل وإرهاب وترويع واستخدم اتباعه من المغرر بهم يضا لتنفيذ تعليمات ودون أعتراض على ما يقوله كبيرهم لدرجة انة قادهم فيما يمكن وصفة بالانتحار الجماعي ومن الطبيعي ان تكون هناك علاقة بين الإنتحار وبين الكآبة السوداوية ذات الشكل المتعدد ولها طقوس وازمنة تنطوي بداخلها تعرجات وخفايا حرجة اوما يسمى بالهجرة او إغتراب النفس البشرية فيما إذا كانت إنهزامية او تحاول الهروب من مواجهة النرجسية والعبثية.

وهنا سنسلط بعض الضوء علي أسباب الدجل الحوثي وتغريره باتباعه وبالذات من هم فى مرحلة عمرية سهلة التطويع والانقياد للموت كمحاولة للغوص فى اعماق الميثولوجيا البشرية وسنرفق مقارنات مشابة لهذه الحالة بحالات أخرى من الانتحار الجماعي فى بلدان أخري على الرغم من ان هناك حالات إنتحار فردية نسمع عنها فى بلادنا شأنها شأن بقية .

وبالمقارنة بين ما يمر به افراد عصابة التمرد والإرهاب المسلوبي القرار وألاراده والمدفوعين للموت فرادي او جماعات والمٌغرر بهم فكريا.

وهنا بعض المشاهد من عمليات اللإنتحار الجماعي والتى حدثت مع بعض الطوائف الدينية المسيحية إلا أن ما يميز حركة التمرد الحوثيه ان خطرها امتد للمجتمع وتولدت لديهم قناعات وميول عدوانية كي يصيبوا المجتمع بإكبرالأضرار مجسدين ذلك بالاعتدأت على الآمنيين فانطلقوا بشكل همجي متجردين من معاني الإنسانية وتعليمات ديننا الأسلامي ومجتمعنا اليمني المسالم وتوجهوا إلى تنفيذ أعمال إرهابية معتقدين فى قرارة انفسهم المريضة يتبعون ضل الله فى أرضة وأحد أدعياء النسب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم و بكل قناعه ويقين مطلق وقد تحولوا إلي عبوات ناسفة هدفها القتل والدمار فى المجتمع مخلفين ورائهم مآسي وفظائع إنسانية مرعبة.

ومما سبق اعود للإشارة إلى شعار الحوثيين والفئة التي وقعت تحت تاثير هذا الدجل والزيف والبطولة الكاذبة فيلاحظ ان هذه الجماعة قد خططت وبكل ما اوتيت من وقت وجهد ومال لاستقطاب مجموعة من الشباب والمتعطشين للجهاد والموت خاصة بعد أحداث المآساوية فى فلسطين وما تلاها فى العراق مستغلة ايضاً بعض الظروف الاجتماعية والاقتصادية التى يمربها الوطن اليمني وكانت حريصة على ان لاتظهر ما تؤمن به من نزعة للشر عبر ذلك الشعار المستورد فى بداية ظهور وتأسيس فرق ما سمي بالشباب المؤمن الذين تحولوا إلي شباب مجرم ممن لايزالون فى خندق التمرد والعصيان وحتى وجدت ضآلتها من دعم مالي وعسكرى وإعلامي لا محدود بائعة نفسها للشيطان الأكبر.

وللدلالة على ان هذه العصابة تسلك مسالك شيطانية فى قتالها للوطن ويسوقها من يقودونها إلى الموت في عملية انتحار جماعي معتقده انها قد حصنت نفسها ببعض الطلاسم والمحايات والحروز والعهود السليمانية والتي وجدت فى كثير من جثث اولائك المغرر بهم او مع بعض الاسري وهم معتقدين أن زعيم التمرد يعطيهم اياها كى تحميهم من الموت والرصاص وهى لمن يموت مفتاح من مفاتيح الجنة خاصة اذا ما علمنا ان الحوثي الأب وأبنائة يضللون الناس بإن لهم كرامات خارقة وأن دعائهم مستجاب بل وصل ألامر ان يقال على حسين الحوثي انه المهدي المنتظر ليخلصهم من الظلم وعليهم بإن يدينوا له بالولاء وأن يحاربوا من يحاربة.

ولقد وجدتٌ شَبها كبيراً بين إنتحارات جماعة الحوثي الإرهابية والتي لاتختلف ايدلوجياتها تلك عن بعض ما يعرف بالانتحار الجماعي فى بعض الطوائف المسيحية وبنسبة كبيرة من التشابة من خلال الانغماس فى الانتحار الجماعي نتيجة لمعتقدات دينية متطرفة او ما يعرف Ideological Extremism مع اختلاف الطريقة فيما بينهم وبين تلك الطوائف إلا ان الهدف المشترك هو المـوت وهذا واضح وجلى من اول كلمة فى الشعار( الموت لأمريكا –الموت لأسرائيل) وتكرارهذه الكلمة للتأكيد على انهم يفضلون الموت لهم ولغيرهم من أبناء جلدتهم.

وعودة على ذكر بعض امثلة من عمليات الإنتحار الجماعي سارفق بعض الأمثلة لبعض من الطوائف وخاصة المسيحية منها ذات المنشاء العقائدي والدينى والتى اتبعت مبدأ الإنتحار الجماعي ففى أوغندا هناك طائفة الوصايا العشر وهي كثوليكيه مسيحية ومؤسسها يدعي الراهب (جوزف كيبويتايره) حيث اقنع اتباعه بالتخلص من جميع ممتلكاتهم لان القيامة ستقوم فى اليوم الاخير من شهر ديسمبر 1999م واوهمهم ان عليهم الإستعداد للذهاب للجنة حيث تمت عملية الانتحار جماعية لما يقارب الألف شخص مع عوائلهم واطفالهم ووجد فيها اربعة من ضباط الشرطة الذين كان مفروض ان يحموا المجتمع من شرور هذه الطائفة ويمنعوا الكارثة وهناك طائفة معبد الشمس تتبع للقس (جيم جونز) على الرغم من انه مدمن مخدرات فقد اقنع اتباعه ايضاً بالإنتحار عبر مشروب الساينيد السام بعد ان اباح لهم كل شئ فى الحياة وذلك عام 1978م و أعضاء كنيسة خلاص الله حيث يعَتقد أتباعها بنزول الله إلى الارض لإنقاذ كافة المخلوقات وذلك طبقاً لتعاليم مؤسسها التايواني( هونج ينج شين) وعُرف بالمعلم شين حيث ادعي ان الله يكلمة من خلال خاتم اصبعة وقد امر اتباعة بإرتداء ملابس بيضاء تغطى كامل اجسادهم وعليهم الانتقال من تايون إلى جارلاند لانها تشبة أرض الله.

فإذن كل هذه الامثلة بالإعلي توضح اننا امام تشابة فى الدور بما تقوم به عصابة التمرد وما قامت بة تلك الطوائف من ناحية اتخاذ الدين مدخلاً للتضليل على الناس مع ان الفارق ان جماعة الحوثى الارهابية تعتقد انها إلى الان لازالت تقاتل الإمريكان فى صعدة واليهود فى سفيان وأنهم سوف يحاربون الاساطيل المتواجدة فى مضيق باب المندب ويغرقوا تلك السفن والبوارج با لإسلحة التقليدية وحاملين بين جنباتهم طلاسم ومحايات وحروز حوثية وما يسمى بالعهود السليمانية التى تقي حاملها من الرصاص.

وليس بعد ذلك من ماذا أو كيف. يمكننا أن نقرر ونحن مطمئنون أن الحوثية في اليمن ما هي إلا وجه من الأوجه العديدة التي تتشكل بها الخمينية حسب معطيات الزمان والمكان.

وهنا يجدر بنا أن نتحد جميعاً ضد إى مجموعة تحاول استغلال شريحة مهمة من أبناء المجتمع لتكون أداة قتل وهدم للمجتمع وضد كيان واستقرارالمجتمع متجاوزة القوانين والدستور والاعراف والوقوف ايضا فى وجة من يستغل او يدعي انه له الحق الآلهي وحده فى الحكم اوانه وحده من لدية العلم اليقين فى وصايةٍ ما أنزل الله بها من سلطان متخذين من القوة اسلوب لتنفيذ تلك الخرافات مخلفة ورائها الكوارث ومهددة النظام ألاجتماعي والسلم ومزعزة للإستقرار والأمن الداخلى ونشر فتنة طائفية ذات تدمير هائل .

على ان تلك الظاهرة تضعنا فى حالة حيرة واستغراب عن الأسباب الحقيقة بجهل أبناء الوطن عن المبادئ والاعراف ومعنى الإنتماء والولاء للوطن وإين يكمن الخلل فنلاحظ ان هناك كثير ومن شرائح مختلفة وربما من احزاب معارضة نتيجة لعدم وجود عمق جماهيرى لها ونقص فى تمثيلها البرلمانى فهى أيضا لاتؤهل كوادرها على اتباع الطرق الديمقراطية للتعبيروقد لايدركون ان المعنى الحقيقى للتعبيرعن الحقوق لايكون بالسلاح وإنما هناك طرق مشروعة ومكفولة دستورياً وفى ظاهرة العصابة الحوثية المجرمة نتأكد أن جماعة الحوثي ومؤسسيها قد أتجهوا إلى المناطق المحرومة من العلم مستغلين نفوذهم لفترة طويلة من الزمن وقد اسبغوا علي انفسهم هآلةً قدسية احاطوا أنفسهم بها فى محافظة صعدة وسفيان وغيرها من مناطق الريف زارعين افكارهم المستوردة التى غسلوا بها ادمغة البسطاء مستغلين انتشارالامية فى تلك المناطق و مدركين بكل خبث ومكر ان كثير من الناس وبدافع دينى سيقدمون رؤسهم من أجل الاسلام وانتصار الإسلام.

لقد كان من اهداف الثورة السبتمبرية الظافرة القضاء على النظام الإمامي الكهنوتي الذى غرر على الناس بالدجل وضرب علي اليمن طوقاً من الأمية بعد ان اوهموا وضللوا على أبناء اليمن ولقرون إبان حكمهم واوهموا الناس بالقطرنة و وأن الجن تحت سيطرتهم وانهم لايموتون ميتة عادية فهم محميون من الله لانهم هم وحدهم خلفاء الله على الارض وعلى الرغم من الفترة التى ليست بالقصيرة من حين قامت الثورة إلى الآن إلا ان بقايا الامامة ومن يناصرونهم لازالوا فى تلك المناطق الخاضعة لنفوذهم ولا زالوا يكرسوا شعاراتهم القديمة من وهم ودجل و مضيفين إلية اجندات خارجية مذهبية لإشغال الناس واشعال فتنة وإقتتال ضمن صراع طائفى اشبة بما يحدث فى بلاد الرافدين وقد كان أن حصلت هذه العصابات الحوثية علي مناصرين لهم من شباب انقطع عن العلم وبعضهم عاطل عن العمل فغررت عليهم بشعارات زائفة وأمدتهم بكل انواع الطلاسم والحروز فاصبحوا يصرخون بالموت ويطبقونة قولاً وعملاً.

وللخروج من مثل هذه المآزق وعدم تعريض البلاد لمثل هذه المخاطر يجب على الدولة ان تقف ضد هذه المخططات التى تهدف الإضرار بالوطن عبر دغدغة العواطف بالشعارات الدينية لأي مذهب او طائفة كان والتركيز على بناء منهج دراسي يكرس مبداء الولاء لله و للوطن والوحدة ويراعى فية مسألة العقيدة دون غلو او تطرف مع التركيز على أن ديننا الإسلامي هو دين التسامح والتعايش ودين المساواة فلا يوجد فرق بين العباد إلا بالتقوي والعمل الصالح وأن الجنة بيد الله يؤرثها من يشاء من عباده الصالحين وان الحكم لله يؤتية من يشاء وأننا فى اليمن قد ارتضينا بالنهج الديمقراطي بديلاً عن الطرق الهمجية ورفع السلاح والإنقلابات الدموية وان ديننا ايضا يدعو للسلام ودين يحرم قتل وإزهاق الارواح البرئية و لذلك فقد كان من العدل الآلهى ان من قتل نفسا بدون حق اوسعى للإفساد بالإرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن يريد أن يفسد فى الأض ويهتك الأعراض ويهلك الحرث والنسل فقد وجد له تشريع سماوي بالقتل صلبا وتقطيع اطرافة ليكون عبرةً لكل من تسول له نفسة المساس بأمن البشر والناس.

ومن هنا ادعو بضرورة التركيز على مراحل الدراسة الأولية وغرس مفهوم الولاء لله وللوطن والوحدة وعلى الوسطية والإعتدال ليكون لدينا جيل متحصن ضد الدجل والكهنوت وضد الطلاسم والمحايات والحروز وجيل يصعب إختراقة .

ولا ننسى التركيز هنا بالالتفات إلى شريحة الشباب كأهم ركيزة ولبنة أساسية فى بناء المجتمع علي الرغم من ان الدولة قد اولت هذا القطاع جل اهتمامها ودعمها ومضاعفة جهودها و توفير الخطط المستقبلية لإدماج الشباب وإستيعابهم فى برامج التنمية والتطوير والحد من البطالة التى قد تقود إلى ان يستفرد بهم بعض الدجالين والمرتزقة ويستغلون قواهم كما حدث مع هذه العصابة الارهابية ونحن على ثقة بإن بلادنا رغم كثير من المكائد والدسائس التى تدبر ضدها منتصرة بعون الله وأننا فى وطن الوحدة مقبلون على مستقبل مشرق وخطى تنموية واعدة سيكون للشباب اسهام كبير فيها عبر إستغلال طاقات الشباب وقدراتهم فى خدمة التنمية والمجتمع وعبر كثيرمن الأطر الإجتماعية والإقتصادية وغيرها مكرسين مبدأ الولاء لله وللوطن وللجمهورية اليمنية .

وبقي هنا ان نذكر أن علي الجميع معرفة حقيقة أننا كلنا مشتركون كمجتمع واحد فى حماية وتحصين شريحة الشباب ضد كل مظاهر القداسة الكهنوتية الزائفة وضد والدجل والتضليل العقائدي اينما كان وبعون الله سينتصر الوطن دوما ولتذهب الطلاسم والمحايات والحروز ومعها العهود السليمانية إلى مزبلة التاريخ غير ماسوف عليها.

* أستاذ مساعد بكلية الطب والعلوم الطبية- جامعة صنعاء

  nagi_alhaj_2001@yahoo.co.uk

 
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد عايض
تصفية الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي تمت بنجاح.
أحمد عايض
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
خالد الرويشان
22  مايو .. ترياق النجاة!
خالد الرويشان
كتابات
طارق عثمانتبلد يمني!!
طارق عثمان
مشاهدة المزيد