الشعب الجريح
يونس هزاع
يونس هزاع

من تحدى الشعب

مهزوم على مر

العصور

ليس ينجيه

جنود

او عبيد

او قصور

فطريد

كان بالأمس مهيب

للحضور

وشريد لم

يجد منفى

ليقضى عمره

الباقي سفور

وسجين

خانه

المجد

فأضحى

تائه بين

النمور

فخيال

ان تعادي

الشعب ان كان

جريحا

فسيأتيك

اسود

وسيأتيك

صقور

فلماذا

تقنص الطفل

وتغتال النحور؟

ولماذا تقتل

الشعب اذا

ما رفض العتمة

ممشوقا لأمجاد ونور؟

فتأنى سوف

تغرق

فدماء الشعب

قد تغدو

بحور

وارقص

الزار

وغني

واشرب الكأس

على كل القبور

وتمنى ان براكين

الثكالى لا تثور

إنما الدنيا

على الباغي

تدور

كيفما تظلم

تظلم

هكذا تقرأ

في كل السطور

فأرحل الآنا

فإن المجد مكتوب

على هاماتنا

لسنا نرضى

بلصوص

قتلوا الشعب

وعاثوا بدماء الأبرياء

كشياطين

تداعت خلفها

كل الشرور

إنما النصر سيأتي

رغم انف اللص

والقاتل

تجار الخمور.


في الخميس 22 سبتمبر-أيلول 2011 04:53:55 م

تجد هذا المقال في مأرب برس | موقع الأخبار الأول
https://www.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.marebpress.net/articles.php?id=11681