بين يدي العدل ..قبل أن يسجل التاريخ السعودي .. ما لا نرضاه !!
أ.د/محمد بن حمود الطريقي
أ.د/محمد بن حمود الطريقي

مأرب برس – خاص

" عندما تعيش في وطن يُسلب فيه قوتك ، فاعلم أنك تعيش في وطن يعيش في حالة فقر ، وعندما تعيش في وطن يُسلب فيه أمنك ، فأنت تعيش في وطن يعيش في حالــة حرب ، وأذا كنت في وطن يُسلب فيـه فكـرك ، فأنت تعيـش في وطن يعيش في حالة استبداد ... أما أن تعيـش في وطن غني وآمن و حر وعادل وتُسلب فيـه إنجازاتـك وهويتــك وآمـالك ... فهذه التي لم يشهدهــا التاريخ بعد !! " .

المركز المشترك لبحوث الأطراف الاصطناعية والأجهزه التعويضية وبرامج تأهيل المعوقين بالرياض أصبح قصة قديمة جديدة ، قديمة في إنجازات المركز وسمعته العالمية وطابعه الإنساني الرائد الذي قدم الخدمة المتنوعة لآلاف المعوقين السعوديين والعرب والمسلمين ، وجديدة في تطورات سلبه واقتحامه بلا عُرف ، ولا مسؤولية ، متذرعين بأمر المقام السامي الكريم الذي يتنزه عن أفعالهم ومآربهم ، وهو أمر كريم لا ينص على تشريد المعوقين ، وتشتيت معداتهم التقنية، واقتحام مركزهم وإفراغه من محتوياته ، كما لا ينص على إعدام معنوي لأحد حملة وسام الملك عبد العزيز !! .

ما يفعلوه اليوم في المركز المشترك جريمة إنسانية وقانونية ، تتم بطريقة مقززة تقشعر لها الأبدان، أشبه ما تكون بلحظات سطو مباغتة ، يقتلع في كل غارة منها جزء من جسم المركز، الذي قرر أحد المسؤولين في حكومتنا الرشيدة أن ينقله من مقره ، ثم صيّر النقل إبادة !!

لقد بحت أصواتنا ونحن نستغيث هنا وهناك ، خوفاً من تدويل القضية ، أو كسبها لصالح أعداء الخارج ، فامتنعنا عن التصريح بمشكلة المركز خارج حدود الوطن ، على أمل أن نجد الحل هنا بالصفة ( السعودية ) وبانتظار الحل ، جاءت إحدى الجهات الحكومية لتحسم الانتظار، وتقطع الطريق على عدالة الوطن وقادته ورجالاته بحجة أن الأمر طال ، ولا بد من توفير مصروفات هذه الجهة التي تدفع إيجاراً لمقر المركز المشترك إلى حين حل القضية ، وكأن هذا الإيجار هو سبب كل أخطاء هذه الجهة وأخطرها ، وأما قضايا خراطيم مستشفى الأمراض العقلية ، وفساد الأدوية ، واستبدال واختفاء الأطفال المواليد ، فهي قضايا ثانوية .. !! رغم أن الخراطيم تقتل بذرة الإنسانية ،والأدوية تقتل الإنسان نفسه ، واستبدال واختفاء المواليد يقتل عرف النسب الأصلي ، أما إيجار المركز فلا يقتل أحداً ، بل على العكس ينقذ من تفوت عليهم هذه الجهة فرصة الحياة بعيش كريم .

إذا ما قلنا هذا الحديث ، ورفضنا عشوائية نقل المركز، وطالبنا بالنظام ـ في دولة النظام ـ قوبلنا باتهامات التسويف والمماطلة ، وإذا طالبنا بحقوقنا ومكتسباتنا التي هي منحة الوطن وولاة الأمر ، قوبلنا بالدسائس والمكائد والنعوت الجائرة ، فماذا بحق الله نحن فاعلون ؟!

قبل أن يسجل التاريخ ما يحدث ، لنحاول تفادي هذا الأمر ، وإنقاذ المركز المشترك ومشاريعنا التنموية الإنسانية من غزاة ظلام النهار، الذين يحاسبوننا على انتمائنا للوطن ، ولنهجه الإنساني ، ولنكن في لحظة صدق جميعاً مع هذه القضية ، وكفى خطاباتنا بهذا الشأن حفظاً وتسويفاً ، لقد آن الأوان ليقول المخلص كلمته بصدق ، دون خوف أو قلق ، وما داعيهما ونحن في وطن قادته هم رموز العدالة والمكاشفة والحريات ؟!

المؤسف أننا كلما طلبنا حكماً عادلاً بيننا وبينهم حولت أوراق القضية إليهم ، فهم الخصم والحكم ، ولكن الله معنا ، لا يضيع أجر مسعانا دفاعاً حتى آخر رمق عن حقوقنا ومكتسباتنا الوطنية وعلى رأسها هذا المركز، الذي دخله المعوقون المستضعفون باكين ألماً وخرجوا منه باكين فرحاً ، بتأهيل أو خدمة، داعيــن بكل خير للوطن وولاة الأمر.. فمن المســؤول عن انقطاع الدعاء ؟!

نعم ، هنا في المملكة العربية السعودية ، يحدث هذا، وسيحدث أكثر من هذا ما دامت قرارات الوطن تفسر بأهواء شخصية ، بلا رادع ، ولا طرف ثالث يبت في القضية بقرار وطني ، يحسم الأمر سواء لنا أو علينا ، المهم بالحق وفي الحق ، وهذا مطلب غير محال .

إلى مقام خادم الحرمين الشريفين ، إلى سمو سيدي ولي العهد الأمين ، إلى سمو سيدي أمير أمننا الشامل، إلى سمو سيدي أمير رياضنا ، إلى الصادقين المخلصين من أبناء مملكتنا صناع قرار ، وموجهي رأي عام ، إلى منظماتنا الحقوقية ، إلى كل مخلص صدق بوعد ما عاهد الله عليه ... إليهم جميعاً هذا أمرنا ...

" وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً رَّجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ لاَ يَقْدِرُ عَلَىَ شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلاهُ أَيْنَمَا يُوَجِّههُّ لاَ يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَن يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ " صدق الله العظيم .


في الخميس 10 يناير-كانون الثاني 2008 03:42:23 م

تجد هذا المقال في مأرب برس | موقع الأخبار الأول
https://www.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://www.marebpress.net/articles.php?id=3121