قادما من مسقط.. المبعوث هانس غروندبرغ يطير إلى الرياض ويلتقي أول مسئول في الحكومة الشرعية وهذا مادار بينهما

الثلاثاء 23 إبريل-نيسان 2024 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-تغطية خاصة
عدد القراءات 2426

وصل المبعوث الأممي، هانس غروندبرغ، الى الرياض، قادما من مسقط، والتقى اليوم الثلاثاء بوزير الخارجية اليمني.

وفي التفاصيل، بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور شائع الزنداني، مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، تطورات الأوضاع على الساحتين اليمنية والإقليمية، والجهود المبذولة لإحياء العملية السياسية برعاية الأمم المتحدة. 

واستعرض وزير الخارجية، الخطوات التصعيدية للحوثيين مؤخراً على المستويين العسكري والاقتصادي والتي فاقمت من الأزمة الاقتصادية وقوضت مسار العملية السياسية وفرص تحقيق السلام في اليمن.

 وشدد على ضرورة إعادة النظر في التعاطي الأممي مع الممارسات الحوثية، ووقف انتهاكاتها العدوانية ودفعها للانخراط بجدية في مسار سياسي مبني على المرجعيات المتفق عليها وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة. 

من جانبه أكد المبعوث الأممي، التزام الأمم المتحدة بقيادة عملية سياسية جامعة تفضي لسلام مستدام وعادل يلبي تطلعات اليمنيين وينهي الازمة الإنسانية، وفق وكالة سبأ.

وامس الاثنين قال المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبيرغ، إنه بحث في العاصمة العمانية مسقط سُبل إحراز السلام في اليمن.

وأضاف أنه بحث مع كبار المسؤولين العُمانيين سُبل إحراز تقدّم في خارطة الطريق الأممية للسلام في اليمن.

وقال مكتب المبعوث، في تدوينة على منصة "إكس"، إن غروندبرغ التقى في مسقط رئيس وفد مليشيا الحوثي المفاوض، محمد عبدالسلام.

وأكد ضرورة خفض التصعيد في منطقة الشرق الأوسط.

وكان المبعوث الأممي قد حذّر من إهمال العملية السياسية، ومواصلة السير على مسار التصعيد.

وقال، خلال تقديمه إحاطة إلى مجلس الأمن، إن العواقب "قد تكون وخيمة، ليس على اليمن فحسب، بل وعلى المنطقة بأكملها"، حسب تعبيره.

وأضاف: "إن الانخراط مع الأطراف، والعمل على خارطة الطريق وعناصرها، يمكن أن يفتح آفاقا للحوار".

ودعا إلى عدم ربط حل الصراع في اليمن بتسوية القضايا الأخرى، مشددا على ضرورة عدم المجازفة بفرصة اليمن في تحقيق السلام، وتحويلها إلى خسائر ثانوية.

وطالب الأطراف المختلفة بالامتناع عن اتخاذ إجراءات تصعيدية أحادية الجانب، والانخراط في حوار تحت رعاية الأمم المتحدة.

كما دعا إلى إيجاد حلول مشتركة من خلال التعاون وتحويل النزاعات إلى فرص لاتخاذ مسار نحو الازدهار المشترك.

وقال: إنه "في ظل غياب وقف إطلاق النار في غزة، وعدم وقف الهجمات بشكل كامل في البحر الأحمر وخليج عدن، يظل خطر التصعيد قائما".

وأوضح أن التطورات الأخيرة المتعلقة بإيران وإسرائيل تؤكد الحاجة الملحة لمعالجة هذه المسألة.

وأضاف: "ما يحتاج إليه اليمنيون بالأساس هو وقف شامل لإطلاق النار، وتحسين للظروف المعيشية، واستئناف عملية سياسية جامعة.

اكثر خبر قراءة المحلية