آخر الاخبار

بعد اكثر من تسع سنوات من الإيقاف ..اعلان عن استئناف الرحلات الجوية المباشرة بين اليمن وهذه الدولة الخليجية المليشيات تشن حملة اختطافات جديدة ضد ابناء القبائل في معقل الحوثي بي بي سي تفجر مفاجأة مدوية وتكشف سر امتناع ريال مدريد عن اعلان صفقة انضمام امبابي لصفوف الميرنغي رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح يشيد بمظاهر النهوض الشامل في السعودية ومواقف قيادة المملكة المساندة لليمن .. برقية تناقضات صارخة بين قياداتها.. جماعة الحوثي توجه تهديدا للدول الأوربية وتتوعد بمهاجمة سفنها ومصالحها التجارية رجل إيران الثاني في اليمن يكشف مخطط عبدالملك الحوثي لإخماد انتفاضة شعبية في مناطق سيطرته.. ويؤكد والله والله لولا قضية فلسطين لكان الشعب أكلكم وأكلنا كلنا وول ستريت جورنال :الضربات الجوية لن تحيد قدرات الحوثيين وعلى واشنطن تكثيف دعمها العسكري اللحكومة اليمنية من أجل هزيمة الحوثيين سؤال شاذ في احد مواد الامتحانات يثير ثورة عارمة... طلاب جامعة العلوم بصنعاء يدعون إلى تحرير الجامعة من قبضة المليشيات الحوثية ويرفضون عسكرتها وتسييسها البحرية البريطانية تتحدث عن مشاهدة انفجار غربي ميناء الحديدة الماجستير بامتياز للباحثة عهد خالد عبدالله في أطروحتها - دور الأسرة في رعاية الأبناء من مخاطر الإنترنت

فوبيا السنوار.. كيف أصبح قائد حماس في غزة كابوساً لـ الاحتلال الصهيوني؟.. تقرير

الإثنين 11 ديسمبر-كانون الأول 2023 الساعة 01 صباحاً / مأرب برس - الخليج أون لاين
عدد القراءات 1679

 

لم تكن تعرف دولة الاحتلال الإسرائيلي بأن الرجل الذي ستفرج عنه في أواخر عام 2011، سيصبح غريمَها الأول، والشخص الذي أقض مضاجع ملايين الإسرائيليين، وقلب أجندة الاحتلال رأساً على عقب.

يحيى السنوار، ذو الـ61 عاماً، يعتقد الإسرائيليون أنه مهندس هجوم الـ7 من أكتوبر، أو ما يسميه الإسرائيليون هجوم "السبت الأسود"، تعبيراً عن ثقل ودموية ذلك اليوم، الذي مثّل صدمة لا يبدو أن الاحتلال سيتعافى منها.

قضى السنوار أكثر من 23 عاماً خلف قضبان الاحتلال، وهناك تعلّم اللغة العبرية حتى أجادها، وأصبح خبيراً في التعامل مع العقلية الإسرائيلية، ليمنحه ذلك قدرة على التلاعب بأجهزة استخبارات "تل أبيب"، وإرباكها طيلة عقود.

من هو السنوار؟

وُلد السنوار عام 1962، في مخيم خان يونس الذي تعتبره "إسرائيل" معقل حركة حماس، لأسرة لاجئة، من مدينة المجدل قرب مستوطنة عسقلان، حصل على البكالوريوس في الجامعة الإسلامية بغزة، وفيها تشرب قيم المقاومة والنضال ضد الاحتلال حتى أصبح من صفوة شباب الحركة لاحقاً.

خطط لتأسيس جهاز عسكري، عُرف لاحقاً باسم "المجاهدون الفلسطينيون"، واعتقل في يناير 1988، وحكم عليه بالمؤبد أربع مرات وثلاثين عاماً، وداخل السجن التقى الشيخَ أحمد ياسين، الذي رأى فيه سمة القادة.

عُرف السنوار بشخصيته الصارمة الكتومة، والقيادية، وهذا ربما ما جعله لاحقاً أحد أهم المطلوبين للاحتلال، بل الأول على رأس القائمة.

وفقاً للتقارير، ساعد السنوار في إنشاء كتائب القسام -الجناح العسكري لـ"حماس"- ثم أصبح مسؤولاً عن جهاز الأمن الداخلي في غزة، المعروف بـ"مجد"، وكانت لديه استراتيجية مهمة للقضاء على عملاء الاحتلال في قطاع غزة؛ وهو ما تسبب في حالة من العمى لـ"إسرائيل".

انعكس دور السنوار على مجمل الأحداث التي أعقبت خروجه من السجن، فكانت بصماته واضحة في حرب عام 2014، و2021، وأسهم في تعزيز موقف المقاومة داخل القطاع، وتعرض لمحاولة اغتيال فاشلة عام 2021، وظل على قائمة الاغتيال جنباً إلى جنب مع القائد العام لـ"القسام" محمد الضيف.

انتخب في 2017، رئيساً لحركة حماس في غزة خلفاً لإسماعيل هنية، ومنذ ذلك الحين، يمكن القول إنه أصبح رجل حماس الأول في القطاع المحاصر.

قراءة إسرائيلية خاطئة

اعتقل الاحتلال القيادي يحيى السنوار عام 1988، وحُكم عليه بأكثر من 400 عام، ثم أُفرج عنه ضمن صفقة الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط، مع أكثر من 1000 فلسطيني.

لكن السنوار لم يكن كأي أسير آخر، ولا كأي قيادي آخر يعتقله الاحتلال، ويحكم عليه، بل كان رجلاً كتوماً ذكياً قادراً على الاستفادة من ظروف محبسه، واكتساب مهارات تُمكنه من قراءة عدوه جيداً.

تعلَّم السنوار اللغة العبرية، وكان حريصاً على مطالعة الصحف العبرية، وقرأ كثيراً من الدراسات التي تتعلق بالشأن الداخلي الإسرائيلي، وهذا منحه قدرة على سبر أغوار عدوه، وخداعه.

أوهم السنوار سجانيه بأنه بات مقتنعاً بأن السلام هو ما ينتظر الجميع في نهاية المطاف، ومنح أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية شعوراً بالرضى والارتياح، بعد أن اعتقدت أنها سبرت أغوار نفسه، لكنها فشلت.

وفقاً لصحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، فإن القراءة الخاطئة لشخصية السنوار من قبل "إسرائيل"، شكّلت مقدمة لأكبر فشل استخباراتي في تاريخ تل أبيب".

وأضافت أن "الخبرة الإسرائيلية في التعامل مع السنوار، لم تؤدِّ إلا إلى تهدئة قادة الأمن الإسرائيليين ومنحهم شعوراً زائفاً بالرضى عن النفس"، في حين اعتبر ضابط مخابرات إسرائيلي يدعى مايكل ميلشتاين، أنهم "لم يفهموا السنوار إطلاقاً".

قدرة الرجل على خِداع "إسرائيل" جعلت الاحتلال يتجاهل كل المعلومات والتقارير التي وصلت إليه عن التحضيرات لعملية "طوفان الأقصى"، لدرجة أنه في 2022، أنتجت قناة الأقصى مسلسلاً اسمه "في قبضة الأحرار"، رأى فيه المراقبون تطبيقاً حرفياً لهجوم 7 أكتوبر، وهو المسلسل الذي كرّم السنوار أبطاله، كل ذلك تحت سمع وبصر الاحتلال.

"رجل ميت يمشي"

هوس إسرائيل بالسنوار جعلها تضعه على رأس قائمة الأهداف في غزة، حتى لو تطلَّب الأمر تدمير القطاع ودك أحياء كاملة على رؤوس ساكنيها؛ لاعتقادها أنه مهندس هجوم السبت الدامي على مستوطنات وثكنات غلاف غزة.

ويبدو أن "إسرائيل" تشعر بالمرارة إزاء الخديعة التي تعرضت لها، بسبب سوء تقييمها لخطر السنوار، وما شكَّله لاحقاً من تهديد وجودي على "إسرائيل".

ويجمع القادة السياسيون والعسكريون والاستخباراتيون في "إسرائيل" على أن السنوار "رجل ميت يمشي"، في إشارة إلى حتمية الوصول إليه وتصفيته، فهو بالنسبة لهم المخطط الأول لذلك الهجوم.

ووفقاً لشبكة "سي إن إن"، فإن السنوار بالنسبة لـ"إسرائيل" مثل "أسامة بن لادن بالنسبة لأمريكا"، مشيرةً إلى أن الاحتلال سيواصل ملاحقة السنوار، حتى يتمكنوا منه، وأن الحرب لن تتوقف إلا بذلك.

لكن يبدو حتى اللحظة أن "إسرائيل" لم تقترب حتى من السنوار، ويبدو أن التكلفة الباهظة التي يدفعها جنودها، قد تجعلها تخفض سقف أهدافها، بعد أن حولت غزة إلى مقبرة لعشرات آلاف المدنيين، دون تأثير واضح على قدرات المقاومة، ورجال السنوار.

وفي هذا السياق قال رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، تساحي هنغبي، إنه في حال تلقي معلومات حول مكان السنوار "ونعرف أنه محاط بمخطوفين (أسرى) إسرائيليين، فسيضعنا ذلك في حيرة تُمزق القلب"، في إشارة إلى عدم اكتراث الاحتلال لمصير أسراه في غزة.

وأوضح في حديث للقناة 12 العبرية: "سيكون هذا الاختيار مؤلماً، ولكن هذا يعني أننا وصلنا إليه (السنوار)، وإذا وصلنا إليه فهذا إنجاز عظيم".

وتابع: "إذا قتلنا السنوار فربما تدرك القيادة التي ستخلفه أنه يتعين عليها مغادرة غزة (..) لإنقاذ حياتها. قتل السنوار هو مفتاح لتحقيق أهداف الحرب: القضاء على حماس وتحرير المختطفين"، على حد تعبيره.

حالة الفزع من السنوار لم تقتصر على "إسرائيل" وحدها، بل أصبحت الولايات المتحدة ودول أوروبية أخرى ترى فيه خطراً يستوجب العقوبة، ومن هنا شرعت عديد من تلك الدول في فرض عقوبات عليه.

ففي منتصف نوفمبر الماضي، أعلنت بريطانيا والولايات المتحدة فرض عقوبات على السنوار وخمسة من قيادات "حماس" ومموليها، تتضمن حظر السفر وتجميد الأصول وحظر الأسلحة.

ومطلع ديسمبر الحالي، فرضت فرنسا عقوبات على السنوار تتضمن تجميد أصول وممتلكات، إلى جانب قيادات أخرى من قيادات "حماس" في غزة.

أضاع هيبة "إسرائيل"

السنوار من وجهة النظر الإسرائيلية بات رمزاً مهماً من القادة الفلسطينيين بعد السابع من أكتوبر والحرب على غزة، والأضرار التي تسبب فيها السنوار وكتائب القسام في الهجوم المفاجئ على "غلاف غزة" وبلدات إسرائيلية بالجنوب والنقب لم تحدثها الجيوش العربية في مختلف حروبها مع "إسرائيل"، وفقاً للصحفي المهتم بالشأن الإسرائيلي، محمد محسن وتد.

وأضاف وتد في تصريح لـ"الخليج أونلاين": "ومن ثم، فالسنوار أصبح يرمز إلى الشخص الذي تسبب بانتكاسة (إسرائيل) في طوفان الأقصى وغيَّر صورتها سواء داخلياً أو عالمياً وكذلك إقليمياً".

ويشير الصحفي وتد إلى أن المؤسسة الإسرائيلية بمختلف أذرعها، تجمع على أن "رئيس حركة حماس في قطاع غزة، يحيى السنوار، هو العقل المدبر والمخطط لمعركة "طوفان الأقصى" بالسابع من أكتوبر، وهو الهجوم المفاجئ الذي لم تشهده (إسرائيل) منذ نكبة 1948 أو ما تسميها تل أبيب بـ"حرب الاستقلال".

ولفت إلى أن السنوار "يجيد اللغة العبرية ويفهم العقلية الإسرائيلية، وكيف تفكر (إسرائيل) وإلام تخطط، ولذا تراه (إسرائيل) خطراً عليها، وأعلنت على لسان رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، أن السنوار هدف وسيتم اغتياله".

واستطرد وتد قائلاً: "بعيداً عن الماضي والسجال حول خطأ (إسرائيل) بالإفراج عن السنوار، فإن التقديرات الإسرائيلية تشير إلى أن حماس لديها كثيرون على شاكلة السنوار، ولذا تصر المؤسسة العسكرية على تقويض قوة حماس عسكرياً، واستنزاف قدراتها الصاروخية وترسانتها خلال الحرب".

وأضاف موضحاً: "المستوى السياسي يصر على تقويض الحكم المدني لحماس في غزة، وهي أهداف تكون مهمة مستحيلة ويصعب تحقيقها بفترة زمنية قصيرة، بحسب التقديرات الإسرائيلية".

وأشار إلى أن أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية ومن خلال معرفتها بالسنوار الذي أُخضع للتحقيق لديها خلال وجوده بالأسر "تجمع على أنه لن يستسلم، ولن يقدم أية تنازلات حتى في ملف الرهائن (الأسرى) وصفقة التبادل المستقبلية، وسيبذل قصارى جهده حتى اللحظة الأخيرة لإيذاء (إسرائيل) قدر الإمكان".