جنوب غزة يشتعل في أعنف المواجهات ... ومجلس الأمن مشلول وخارج ناطق التغطية

الإثنين 11 ديسمبر-كانون الأول 2023 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 1083

  

نتنياهو ينجح في شق العائلات الإسرائيلية لإضعاف ضغوطهم عليه إسرائيل تريد السنوار «حياً أو ميتاً»...

و«حماس» تسخر من هدف إنهائها تستعرض خريطة الفصائل الفلسطينية المقاتلة في غزة شهد جنوب قطاع غزة قتالاً شرساً، أمس، في اليوم الـ65 للحرب الذي بدا مشتعلاً بالتطورات الميدانية، وقالت فيه إسرائيل إن دباباتها دخلت وسط خان يونس، أكبر مدن جنوب القطاع، فيما تواصل القصف الجوي والمدفعي في مناطق عدة من غزة، بما فيها رفح القريبة من الحدود المصرية.

وقال سكان في المدينة إن القوات الإسرائيلية وصلت إلى الطريق الرئيسي الذي يربط بين شمال القطاع وجنوبه عبر قلب خان يونس، بعد قتال عنيف طوال الليل أدى إلى إبطاء التقدم الإسرائيلي من الشرق.

وامتلأت الأجواء بدوي الانفجارات المستمر وتصاعدت أعمدة كثيفة من الدخان فوق المدينة التي تؤوي مئات الآلاف من المدنيين الذين فروا من شمال القطاع. وفي الأثناء، أعلن مسؤول في الجيش الإسرائيلي أن الهدف من العملية في خان يونس هو القبض على يحيى السنوار، قيادي «حماس»، «حياً أو ميتاً».

من جانبها، قالت «كتائب القسام»، الجناح العسكري لحركة «حماس»، إنها نفذت أكبر هجمات ممكنة ضد القوات الإسرائيلية المتوغلة في جنوب القطاع، مضيفة أنها قتلت جنوداً ودمرت دبابات وآليات بعد ساعات من إعلان الجيش الإسرائيلي أنه عمّق توغله وبدأ «يلمس انهياراً لحركة حماس».

وأضافت «الكتائب» أنها دمرت 180 آلية عسكرية إسرائيلية، جزئياً أو كلياً، خلال 10 أيام منذ استئناف القتال بعد انتهاء الهُدن الإنسانية.

وبالتزامن مع احتدام الاشتباكات في غزة، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أمس، أنه لن يستسلم أمام الضغوط لإثنائه عن المضي قدماً في المطالبة بوقف إطلاق النار في القطاع، حاملاً على مجلس الأمن الدولي، الذي أخفق في التصويت على قرار بوقف الحرب بعد أن استخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) لمنع صدور القرار.

ووصف غوتيريش في كلمته أمام «منتدى الدوحة» الـ21، الذي بدأ أعماله أمس في الدوحة، مجلس الأمن، بـ«المشلول»، متعهداً عدم الاستسلام للضغوط. من جانبه، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، أمس، إنه من الضروري أن تحمي العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة المدنيين الفلسطينيين، مضيفاً أن القتال يجب أن يعقبه «سلام دائم يؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية».

وفي إسرائيل، تباينت التصريحات حول السيناريوهات المتوقعة لإنهاء الحرب، إذ تمسك قادة عسكريون وسياسيون بأن حركة «حماس» تبدي علامات انكسار أمام الهجوم الإسرائيلي المكثف، وأن القيادة العليا للحركة تفقد سيطرتها على القيادات الميدانية، بينما تحدثت جهات أخرى عن أن تحقيق هدف تدمير «حماس» غير واقعي، وحتى إذا حدث سيستغرق ذلك عاماً أو أكثر من الحرب المتواصلة