مقتل قيادي إيراني بارز و2 آخرين بغارة في دولة عربية

السبت 02 مارس - آذار 2024 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2206

 

 في أول استهداف لمدينة بانياس، على الساحل السوري، فجر أمس الجمعة، قُتل قيادي إيراني و2 آخران من جنسية غير سورية، وسقط عدد من الجرحى، بغارة يرجح أنها إسرائيلية على «فيللا»، حسبما ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان».

وقال «المرصد السوري»: «تأكد مقتل قيادي من الجنسية الإيرانية و2 آخرين كانا معه من جنسية غير سورية جراء الاستهداف الإسرائيلي لفيللا في منطقة بطرايا في أطراف بانياس الجنوبية على الساحل السوري، وتسبب الاستهداف بدمار كبير في الفيللا المستهدفة وعدة منازل في محيطها، ما أدى لإصابة بعض المدنيين القاطنين في المنطقة بجراح».

وأشار «المرصد» إلى أن «الأهالي استيقظوا قرابة الساعة 4 فجر اليوم على دوي الانفجارات العنيفة التي تسببت بحالة من الذعر بينهم».

كما أفادت «وكالة الأنباء الألمانية» نقلاً عن مصادر طبية بمحافظة طرطوس في غرب سوريا، بسقوط ثلاثة قتلى على الأقل وإصابة أكثر من 7 آخرين في قصف إسرائيلي استهدف مزرعة قرب مدينة بانياس. وأكدت المصادر للوكالة أن «اثنين من الجرحى في حالة حرجة جراء تدمير أجزاء كبيرة من المبنى».

ورفضت المصادر تحديد هوية الأشخاص الذين قُتلوا أو جُرحوا. وأكدت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) في طهران، في وقت لاحق الجمعة، مقتل عضو في «الحرس الثوري» الإيراني.

وأوردت «إرنا»: «نعلن استشهاد (..) رضا زارعي، أحد حراس المنطقة الأولى لبحرية الحرس الثوري الإيراني، الذي استشهد فجر اليوم على يد النظام الصهيوني الغاصب».

وبانياس ثالث مرفأ في سوريا بعد ميناءي اللاذقية وطرطوس. وترسو قبالة شواطئ المدينة الساحلية ناقلات نفط كبرى تنقل حمولاتها إلى مصفاة بانياس. وسبق أن رست في ميناء بانياس ناقلات نفط إيرانية خلال السنوات الماضية، وفق ما نقلت وسائل إعلام إيرانية.

واليوم هو الثالث على التوالي الذي تضرب فيه إسرائيل مواقع في سوريا، بعد غارات استهدفت الأربعاء والخميس مناطق في حمص وأطراف العاصمة، وفق المرصد. ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ الضربات، لكنها تكرر أنها ستتصدى لما تصفه بمساع تبذلها طهران لترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وأشارت مصادر سورية في محافظة طرطوس إلى تنفيذ إسرائيل غارة بثلاثة صواريخ على مزرعة تقع على أطراف قرية بطرايا، على الطريق بين رأس النبع والمرقب قرب مدينة بانياس بريف طرطوس.

وأضافت المصادر لـ«وكالة الأنباء الألمانية» أن «الجهات السورية المختصة تقوم على تقييم وضع المكان الذي استهدفته إسرائيل، وأن القصف الصاروخي ربما نُفذ من عرض البحر المتوسط أو من فوق الأجواء اللبنانية».

وقالت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي إن المبنى الذي تم استهدافه يسكن فيه شخصيات من غير المنطقة، على الأغلب هم عراقيون أو إيرانيون. وأحصى «المرصد السوري لحقوق الإنسان» منذ مطلع عام 2024، 20 مرة قامت خلالها إسرائيل باستهداف الأراضي السورية، 14 منها جوية و6 برية، أسفرت تلك الضربات عن إصابة وتدمير نحو 39 هدفاً ما بين مستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات.

وتوزعت الاستهدافات على الشكل التالي: 10 على دمشق وريفها، و5 على درعا، و3 على حمص، و1 على القنيطرة، و1 طرطوس. وتسببت تلك الضربات بمقتل 41 من العسكريين، بالإضافة لإصابة 19 آخرين بجراح متفاوتة.

ولاحظ «المرصد السوري» أن إسرائيل ركزت على استهداف القيادات والأفراد الفاعلين بدلاً من استهداف المستودعات وشحنات الأسلحة الإيرانية في سوريا، بعد الحرب الإسرائيلية على غزة وازدياد نشاط الميليشيات الإيرانية على الحدود مع الجولان السوري المحتل.

وقُتل 101 عنصر عسكري من جنسيات سورية وغير سورية، منهم 23 عنصراً بـ«حزب الله» اللبناني في 20 عملية استهداف مباشر واغتيالات برية وجوية منذ العاشر من نوفمبر (تشرين الثاني) الفائت.