رئيس الحكومة اليمنية يحذر من كارثة بيئية كبرى ويناشد المجتمع الدولي التحرك بشكل عملي وعاجل

السبت 02 مارس - آذار 2024 الساعة 03 مساءً / مأرب برس- غرفة الأخبار
عدد القراءات 1435

حذرت الحكومة اليمنية، اليوم السبتً من كارثة بيئية كبرى مع إعلان خلية الازمة التي شكلتها الحكومة عن غرق السفينة، روبيمار، وقالت ان ذلك حدث بسبب إصرار المليشيات الحوثية على إغراقها ، وتقاعس ملاك السفينة عن التعاون مع الحكومة اليمنية.

وناشد رئيس الحكومة اليمنيةً، المجتمع الدولي بالتحرك العملي والعاجل وتشكيل خلية طوارئ دولية لإنقاذ البحر الأحمر ومعالجة الكارثة البيئية الناجمة عن غرق السفينة.

جاء ذلك لدى استقبال رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور أحمد بن مبارك، اليوم السبت، في الرياض سفير الولايات المتحدة لدى اليمن ستفين فاجن، حيث جرى مناقشة سبل تعزيز العلاقات الثنائية، وتطورات الأوضاع في اليمن والمنطقة.

و تم استعراض الجهود التي تقوم بها الحكومة والتحديات التي تواجهها على الصعيدين الاقتصادي والتنموي، والدعم الأمريكي المقدم لليمن في عدد من المجالات وخاصة ما يتعلق ببناء قدرات المؤسسات الوطنية والعاملين فيها.

وناقش اللقاء، مستجدات الأوضاع في المنطقة واليمن، وجدد رئيس الوزراء إدانة الحكومة لاستمرار الأعمال الوحشية للإحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين في قطاع غزة.. مشدداً على ضرورة بذل كافة الجهود الممكنة لوقف حرب الإبادة التي يشنها جيش الاحتلال على أبناء الشعب الفلسطيني. 

وتطرق رئيس الوزراء إلى تطورات الأوضاع في البحر الأحمر على ضوء استهداف المليشيات الحوثية الإرهابية للسفينة "روبيمار".

من جانبه استعرض السفير الأمريكي، الجهود التي تقوم بها بلاده لتخفيف التوترات الإقليمية ودعم عملية السلام في اليمن.

وجدد موقف بلاده الداعم لمجلس القيادة الرئاسي والحكومة اليمنية، ولأمن ووحدة واستقرار اليمن.

واعلنت خلية الأزمة للتعامل مع السفينة "روبيمار" اليوم السبت عن غرق السفينة "ام في روبيمار" مساء امس وذلك بالتزامن مع العوامل الجوية والرياح الشديدة التي يشهدها البحر.

واعربت الخلية وهي تابعة للحكومة اليمنية عن أسفها لغرق السفينه التي ستسبب كارثة بيئية في المياه الإقليمية اليمنية والبحر والأحمر.

واكدت ان النتيجة كانت متوقعة بسبب ترك السفينة لمصيرها لأكثر من ١٢ يوما وعدم التجاوب مع مناشدات الحكومة اليمنية لتلافي وقوع الكارثة.

واكدت ايضا انها في حالة انعقاد دائم لتدارس الخطوات اللاحقة وتحديد أفضل السبل للتعامل مع التداعيات ومعالجة الكارثة البيئية الناجمة عن الحادثة.

واستهدف الحوثيون في 18 فبراير/ شباط سفينة "روبيمار" في باب المندب، وأعلنوا إصابتها بشكل مباشر، مؤكدين إخلاء طاقمها، وأن السفينة باتت مهددة بالغرق، ولاحقا أعلنت البحرية الأمريكية وبريطانيا نجاة طاقم السفينة المهددة بالغرق، مشيرين إلى تسرب النفط منها.

وكانت الحكومة اليمنية حذرت من كارثة بيئية، إثر تسرب النفط من السفينة "روبيمار" التي تحمل مواد شديدة الخطورة، وتغرق ببطء، معلنة تشكيل "خلية أزمة"، لمواجهة "الكارثة الكبرى"، مشيرة إلى أن السفينة الجانحة تتجه إلى قرب جزر حنيش غربي المخا.