آخر الاخبار

مسؤول حكومي يفضح ابواق وسائل إعلام الحوثي:السفن المستهدفة في البحر الأحمر لا يوجد لمالكيها ولا مشغليها أي علاقة باسرائيل وأمريكا مأرب تواصل حشودها المنددة باستمرار الإبادة الجماعية التي يرتكبها الكيان الصهيوني في قطاع غزة أول تحرك حازم للشرعية في وجه التصعيد الحوثي الأخير ضد موظفي المنظمات الدولية والمحلية مركزي عدن يتخذ إجراءات جديدة لكبح التراجع الحاد في أسعار العملة تدمير قاربين وزورق وطائرة مسيرة تابعة للحوثيين.. الجيش الأمريكي يكشف ما جرى الليلة الماضية 40 دولة توجه طلباً فورياً وغير مشروط للمليشيات شاهد الصور.. مأرب برس يرصد فرحة أبناء تعز بدخول مدينتهم المحاصرة منذ 10 سنوات هل تغيرت أسعار الصرف بعد الاعلان عن المنحة السعودية؟ تعرف على الأسعار هذه اللحظة نواعم من بيت المؤيد والشامي والكحلاني.. أسماء أقارب قيادات حوثية تشغل مناصب عليا داخل مؤسسات دولية مقرها أمريكا... تفاصيل تكشف لأول مرة العليمي يتحدث عن ''أبلغ الأثر'' للمنحة السعودية الجديدة ويبشر الموظفين بشأن دفع المرتبات

التيار الصدري يستعد للعودة إلى السياسة تحت «مسمى جديد» .. مقتدى يبدأ بزيارة الاسواق، وزيارة المرجع الأعلى في النجف

الإثنين 27 مايو 2024 الساعة 08 مساءً / مأرب برس- عكاظ
عدد القراءات 676

رفضت مصادر مقربة من دائرة القرار في التيار الصدري الكشف عن موعد إعلان زعيم التيار مقتدى الصدر عودته للحياة السياسية، إلا أنها أكدت أن لا مصالحة بين التيار وخصومه في تحالف «الإطار التنسيقي».

وكشفت المصادر رسائل عديدة وصلت من «الإطار التنسيقي» إلى الصدر لإجراء مصالحة شاملة، لكنه لم يتم الالتفات إليها.

وقد حاولت قوى تحالف «الإطار» خلال الشهرين الماضيين التقرب من الصدر من خلال تمرير قوانين في البرلمان، حشد إليها زعيم التيار، رغم أنها أثارت جدلا في الداخل والخارج.

وقبل أيام، اشتبك أنصار الصدر في شرقي بغداد بالأسلحة الثقيلة مع عناصر تابعين لحركة مسلحة داخل الإطار التنسيقي بسبب تعليق على «فيسبوك» اعتبر مسيئا لوالد الصدر، المرجع الديني الراحل محمد صادق الصدر.

وكان آخر لقاء جمع زعيم التيار الصدري مع أطراف الإطار التنسيقي نهاية 2021، بعد أيام من الانتخابات التشريعية التي شهدت تقدم كتلة الصدر، قبل أن يعتزل الحياة السياسية في صيف 2022.

ومنذ شهر رمضان الماضي، زاد ظهور الصدر العلني، إذ إنه بات يتجول في الأسواق، ويزور المرجع الأعلى في النجف علي السيستاني، وينظم حملات لإغاثة غزة.

وبعد اللقاء النادر، رفض المرجع استقبال سياسيين منذ سنوات، ووجه الصدر الكتلة النيابية المستقيلة بالتواصل مع الجمهور، في خطوة فسرت بأنها عودة تدريجية للتيار إلى السياسة. وبعد ذلك بأيام أعلن الصدر تبنيه اسم «التيار الوطني الشيعي» بدلا عن التيار الصدري.

وقبل نحو أسبوعين، كان الصدر قد هاجم مجددا الحكومة والإطار التنسيقي، خلال خطاب جماهيري أمام حشد من أنصاره في النجف بمناسبة ذكرى مقتل والده وأشقائه عام