آخر الاخبار

مسؤول حكومي يفضح ابواق وسائل إعلام الحوثي:السفن المستهدفة في البحر الأحمر لا يوجد لمالكيها ولا مشغليها أي علاقة باسرائيل وأمريكا مأرب تواصل حشودها المنددة باستمرار الإبادة الجماعية التي يرتكبها الكيان الصهيوني في قطاع غزة أول تحرك حازم للشرعية في وجه التصعيد الحوثي الأخير ضد موظفي المنظمات الدولية والمحلية مركزي عدن يتخذ إجراءات جديدة لكبح التراجع الحاد في أسعار العملة تدمير قاربين وزورق وطائرة مسيرة تابعة للحوثيين.. الجيش الأمريكي يكشف ما جرى الليلة الماضية 40 دولة توجه طلباً فورياً وغير مشروط للمليشيات شاهد الصور.. مأرب برس يرصد فرحة أبناء تعز بدخول مدينتهم المحاصرة منذ 10 سنوات هل تغيرت أسعار الصرف بعد الاعلان عن المنحة السعودية؟ تعرف على الأسعار هذه اللحظة نواعم من بيت المؤيد والشامي والكحلاني.. أسماء أقارب قيادات حوثية تشغل مناصب عليا داخل مؤسسات دولية مقرها أمريكا... تفاصيل تكشف لأول مرة العليمي يتحدث عن ''أبلغ الأثر'' للمنحة السعودية الجديدة ويبشر الموظفين بشأن دفع المرتبات

رسالة إلى شباب الأمة
بقلم/ عبد الرحمن الدعيس
نشر منذ: 12 سنة و 3 أشهر و 3 أيام
الأحد 11 مارس - آذار 2012 04:21 م

الشباب في كل أمة هم عماد نهضتها وهم في كل نهضة هم سر قوتها, حيث إن الشباب هم ربيع الحياة وبهم يكون العمل المستمر والطاقة المنتجة والإرادة الجبارة التي لا تنكسر وكل هذا لا نراه في الصبيان ولا يقدر عليه كبار السن.

الشباب بحياتهم تحيا الأمم وتتقدم الشعوب وبموتهم تقبر الأمم وتتخلف الشعوب, وقد مدح الحبيب المصطفى الشباب فقال (( نصرني الشباب حين خذلني الشيوخ))

وعندما تمكن أعداء الأمة من إفساد الشباب وتضييعهم ومسخهم عن الصراط المستقيم دمروا حاضر الأمة وحضارتها وهزموا الأمة هزيمة ساحقة دون طلقة نار.

فللأعداء أسلحة فتاكة تفوق القنابل والصواريخ والطائرات النفاثة وقد أدرك أعداء الأمة وكذلك حكامها المفسدين أن كأساً وغانية يفعلان بالأمة ما لا يفعله صاروخ ومدفع, والواقع اكبر دليل وانظر إلى شباب المسلمين ترى العجب العجاب ترى واقعاً أليما أنعكس على حياة الدول والبلدان الإسلامية التي يعيشون فيها بل على حياة الأمة بكلها.

فقد استبد في قلوبهم اليأس حتى استبد حكامهم عليهم وصار بعضهم سلاح بيد الأعداء يعمل ما يريدونه وينفذ كل ما يخططونه بل ويزيد على ذلك.

وإذا كان الجد والعمل الدءوب في كل مفيد هو سمة الشباب وهو ما تحتاجه الأوطان من أجل أن تبنى فإن شباب أمتنا قد استبد في قلوبهم الوهن وفي أجسادهم العجز حتى جعلوا من الممكن مستحيلاً ومن السهل صعباً, بل إن البطالة والكسل والخمول وعدم التفكير صارت صفات ملتصقة بشباب أمة الإسلام عامه وبالعرب خاصة.

إن الشباب المستقيم يتجنب المعاصي والسيئات ويسعى إلى بناء الأوطان بالعلم والعمل والإيمان ولكن للأسف الشديد أصبح شبابنا عكس ذلك فقد ابتلوا بتقليد الغرب ولكن لم يقلدوه في الاختراع والتصنيع وفي الإنتاج والإبداع بل قلدوه بالمفاسد والانحلال والانحراف وترك الأخلاق حتى قال بعض عقلاء المجتمع ليت شبابنا قلدوا الغرب في خيرهم وشرهم.

وهنا أضع بعض التساؤلات هل شباب الأمة قد صحوا من نومهم وعادوا إلى حياتهم بعد موتهم كما هو حاصل في قيام الربيع العربي أم أن الربيع العربي ليس سوى صحوة جائع وانتفاضة فارغ واختيار وفوز الإسلاميين في كثير من الدول ليس سوى هروب من واقع وبحث عند بديل يوفر لهم لقمة عيش وليس عزة عيش.

بالنسبة لي اعتقد أن ما جرى ليس صحوة إسلاميه بل وليس صحوة شبابيه والدليل أن الشباب بقوته وصلابة إرادته اسقط حكام جبابرة, ولكن إلى الآن عاجزين عن بناء أوطانهم التي سقط الحكام فيها وإن اختيارهم للإسلاميين ليس من أجل تطبيق الشريعة بل من أجل الاقتصاد والقضاء على الفساد والبطالة .

لهذا الواجب علينا أن نستغل هذه اليقظة المؤقتة من أجل إعادة بناء الشباب وان نزرع في شبابنا الثقة ونعلمهم أن المعركة بيننا وبين أعدائنا هي معركة دين وعقيدة وأن عزتنا هي بديننا وليس بغيره ويجب أن يفهموا أنهم قادة الأمة وأنهم هم الأمل ويقال (الشمس لا تملأ النهار في أخره كما تملاه في أوله).