آخر الاخبار

مسؤول حكومي يفضح ابواق وسائل إعلام الحوثي:السفن المستهدفة في البحر الأحمر لا يوجد لمالكيها ولا مشغليها أي علاقة باسرائيل وأمريكا مأرب تواصل حشودها المنددة باستمرار الإبادة الجماعية التي يرتكبها الكيان الصهيوني في قطاع غزة أول تحرك حازم للشرعية في وجه التصعيد الحوثي الأخير ضد موظفي المنظمات الدولية والمحلية مركزي عدن يتخذ إجراءات جديدة لكبح التراجع الحاد في أسعار العملة تدمير قاربين وزورق وطائرة مسيرة تابعة للحوثيين.. الجيش الأمريكي يكشف ما جرى الليلة الماضية 40 دولة توجه طلباً فورياً وغير مشروط للمليشيات شاهد الصور.. مأرب برس يرصد فرحة أبناء تعز بدخول مدينتهم المحاصرة منذ 10 سنوات هل تغيرت أسعار الصرف بعد الاعلان عن المنحة السعودية؟ تعرف على الأسعار هذه اللحظة نواعم من بيت المؤيد والشامي والكحلاني.. أسماء أقارب قيادات حوثية تشغل مناصب عليا داخل مؤسسات دولية مقرها أمريكا... تفاصيل تكشف لأول مرة العليمي يتحدث عن ''أبلغ الأثر'' للمنحة السعودية الجديدة ويبشر الموظفين بشأن دفع المرتبات

ما الحل....؟؟
بقلم/ عبد الرحمن الدعيس
نشر منذ: 11 سنة و شهر و 14 يوماً
الثلاثاء 30 إبريل-نيسان 2013 11:25 م

الوحدة ليست حل وكذلك الانفصال ليس حل والفيدرالية ليست طريق والكونفدرالية ليست مخرج ...

قد يستغرب البعض ويقول ما الحل بربك؟

الطبيب اذا لم يشخص المرض بدقة للمريض قد يصرف له دواء أو يقرر له عملية جراحية فيتسبب في قتله !!

وهكذا في عالم السياسة ..

الوطن المريض الذي يعاني من مشاكل اذا لم يجد الساسة تشخيصاً دقيقاً لمرضه فسوف تكون النتيجة تمزق وموت هذا الوطن..
وهذا ما يحدث الان في اليمن ..
كل طرف يطالب بمشروع من وجهه نظره انه انفع اما له كشخص او للعامة ..

وفي هكذا حال لابد ان نطرح بعض الاسئلة التي لا تزال اجوبتها معلقه بالنسبة للإطراف المتصارعة
هل الوحدة هي المشكلة فعلا !! وإذا كانت هي المشكلة وهي المرض فلماذا لا تعاني غيرنا من الدول الموحدة نفس الشيء
.???
ولنقل ان الانفصال هو الحل ؟؟ فلماذا لم يكن قبل الوحدة ايضاً حل !! ..
لم تكن يوماً من الايام الوحدة مشكلة حتى يكون الانفصال حلاً
والدليل في المانيا التي توحدت معنا في نفس العام ..

تساؤل اخير هل نجحت الفيدرالية في كل أنحاء العالم !!
وهل من الاساس توجد مقومات الفيدرالية او الكونفيدرالية في اليمن أم ان البعض يعشق صرف الدواء دون معرفة الداء

وأضيف بان اليمن ليست اراضي متفرقة او شُعب او جزر متباعدة لتكون دولة فيدرالية ..
المشكله في اليمن وباختصار ليست بالشعب بل بالنظام السياسي
وليست في الوحدة .. أنما في إدارة الوحدة ..
وهذه المشكلة لم تكن وليدة اللحظه والوحدة بل سوء الادارة الذي كان موجود في الشمال وكذلك في الجنوب قبل الوحدة كان سبب رئيس في عدم تقدم اليمن وفي كل الحروب والصراعات التي حدثت في البلاد اذاً الحل يكمن في تغير النظام السياسي من الشمال الى الجنوب
..
السياسة متغيرة
ليست ايامها متشابه وليس حاكم اليوم ذاته سيكون غداً وليس القوي اليوم سيظل قوياً للأبد وليس الظالم بسالم ؟
وأخيرا هل هزمنا كشعب وأمة وفقدنا العزم على الاستمرار في الدفاع عن وطن وضع الله سره فيه وأنتزعه من يد المفسدين ؟!!
علينا ان نعلم جميعاً ان حرب الانفصال لم تكن بين شعبين بل بين عصابتين
.. وان مشكلة الوحدة لم تكن إلا بسبب (دولة القبيلة وحكم الشيخ )..