آخر الاخبار

مركزي عدن يتخذ إجراءات جديدة لكبح التراجع الحاد في أسعار العملة تدمير قاربين وزورق وطائرة مسيرة تابعة للحوثيين.. الجيش الأمريكي يكشف ما جرى الليلة الماضية 40 دولة توجه طلباً فورياً وغير مشروط للمليشيات شاهد الصور.. مأرب برس يرصد فرحة أبناء تعز بدخول مدينتهم المحاصرة منذ 10 سنوات هل تغيرت أسعار الصرف بعد الاعلان عن المنحة السعودية؟ تعرف على الأسعار هذه اللحظة نواعم من بيت المؤيد والشامي والكحلاني.. أسماء أقارب قيادات حوثية تشغل مناصب عليا داخل مؤسسات دولية مقرها أمريكا... تفاصيل تكشف لأول مرة العليمي يتحدث عن ''أبلغ الأثر'' للمنحة السعودية الجديدة ويبشر الموظفين بشأن دفع المرتبات رئيس الوزراء يبشر بإيقاف التدهور في أسعار العملة الوطنية ودفع مرتبات موظفي الدولة وتحسين خدمات الكهرباء وزير الأوقاف يطلع رئاسة الجمهورية على كافة وسائل الرعاية للحجاج اليمنيين.. وزير الصحة يقوم بزيارة تفقدية للجنة الصحية في بعثة الحج اليمنية بمكة المكرمة

هيبة الدولة المفقودة
بقلم/ خالد اليافعي
نشر منذ: 10 سنوات و 10 أشهر و 24 يوماً
السبت 20 يوليو-تموز 2013 04:47 م

•مازلنا في رحلة البحث عن الدولة منذ انطلاق شرارة ثورتي 26 سبتمبر و 14 أكتوبر ، لم نفي للدماء الزكية التي سالت في تلك الثورات ومازلنا في حنين – حتى اليوم –لشيء اسمه الدولة .

•الدولة بكل معانيها العظيمة والجميلة ( النظام ، القانون ، العدل ، المواطنة المتساوية ، الحقوق والحريات ، الحياة الكريمة ) .

•لكن أنى لهذه المعاني الجميلة التي يرتكز عليها مفهوم ( الدولة الحديثة ) أن تتحقق ولما نجد الدولة بعد .

•كثيرة تلك الأسس والمبادئ التي ترتكز عليها الدولة ، لكن من أهم تلك الأسس التي تستند إليها الدولة مفهوم هيبة الدولة .

•هيبة الدولة ببساطة هي قدرة الدولة على بسط نفوذها داخليا وتطبيق القانون على كافة أراضيها بالقوة وعلى كافة السكان .

•قامت ثورة الشباب في 11 فبراير 2011 لتحقيق هدف بناء الدولة الذي فشل السياسيون والأحزاب القيام به– في الشمال والجنوب – التي تعاقبت على حكم البلاد منذ ثورتي 26 سبتمبر و 14 أكتوبر الى حين انتفاضة ثورة الشباب في تحقيقه .

•ما نراه اليوم يبقينا في نفس المربع ( مربع اللادولة ) ، لا هيبة لدولة ولا فاعلية لحكومة تحقق هذه الهيبة ومن ثم تشرع في بناء الدولة .

•اليوم الحوثي يفصل محافظة عن جسد الوطن ، يأمر وينهى ، يعين ويقيل ، يعتقل ويسجن ، وفي نفس الوقت لا اعتراض ولا وقف لهذه المهزلة ، بل ميزانية المحافظة تصل من البنك المركزي لتصرف على محافظة لا سيطرة ولا إدارة ولا قرار للدولة عليها .

•قبلها كانت أبين سلمها النظام السابق للقاعدة في ذروة المؤامرة ، انسحب المحافظ وقوات الامن لتستلمها القاعدة في قصة أشبه بالمهزلة . واستطاعت قوى الدولة أن تستعديها ، فقط لأنها امتلكت قرارا وهيبة .

•هناك أماكن أخرى كثيرة لا توجد فيها الدولة وخارج نطاق السيطرة . يحكمها مشائخ وقبائل وأسر ولا سيطرة للدولة فيها ، وهذه مشكلة حقيقية ينبغي على القيادة السياسية تداركها والحد من أخطارها.

•تطبيق القانون هو انعكاس حقيقي لسيطرة الدولة وبسط نفوذها وقوة هيبتها، كلما سيطرت الدولة على كافة أراضيها ، يتسنى لها فرض تطبيق القانون وسيادة العالة ، لكن كيف سيتم تطبيق القانون في صعدة والجعاشن والعدين وغيرها من المناطق التي لا تخضع للدولة .

•نحن بحاجة إلى دولة . هذه هي كل الخلاصة . ومازلنا بانتظار الدولة .

•هذه الحالة في المناطق التي لا تخضع للدولة ، أما المناطق التي تخضع للدولة يتم تطبيق القانون حسب المزاج على من نريد ويختلف باختلاف الشخص والأسرة والقوة والوضع المالي .

•يجب على الدولة أن تطبق القانون والدستور بالقوة في حالة التمرد على الدولة والخروج عن نطاق الدستور والقانون

•حالة الاعتداء على أبراج الكهرباء وأنابيب النفط مثال صارخ ومحزن على هيبة الدولة .

•الرئيس والحكومة لم تقف تصريحاتهم بالضرب بيد من حديد على هؤلاء لكن للأسف وجدناها يد من شوكولاته

•كيف سيحترم المواطن الدولة أو تكون في نفسه هيبة للحكومة عندما تصبح قوات الجيش والداخلية عاجزة عن إيقاف هذا المسلسل المقيت.

•لن نفقد الأمل وسنظل نواصل حلمنا ببناء دولة النظام والقانون ، ربما لن يكون قريبا لكن لن يموت الأمل .