آخر الاخبار

مركزي عدن يتخذ إجراءات جديدة لكبح التراجع الحاد في أسعار العملة تدمير قاربين وزورق وطائرة مسيرة تابعة للحوثيين.. الجيش الأمريكي يكشف ما جرى الليلة الماضية 40 دولة توجه طلباً فورياً وغير مشروط للمليشيات شاهد الصور.. مأرب برس يرصد فرحة أبناء تعز بدخول مدينتهم المحاصرة منذ 10 سنوات هل تغيرت أسعار الصرف بعد الاعلان عن المنحة السعودية؟ تعرف على الأسعار هذه اللحظة نواعم من بيت المؤيد والشامي والكحلاني.. أسماء أقارب قيادات حوثية تشغل مناصب عليا داخل مؤسسات دولية مقرها أمريكا... تفاصيل تكشف لأول مرة العليمي يتحدث عن ''أبلغ الأثر'' للمنحة السعودية الجديدة ويبشر الموظفين بشأن دفع المرتبات رئيس الوزراء يبشر بإيقاف التدهور في أسعار العملة الوطنية ودفع مرتبات موظفي الدولة وتحسين خدمات الكهرباء وزير الأوقاف يطلع رئاسة الجمهورية على كافة وسائل الرعاية للحجاج اليمنيين.. وزير الصحة يقوم بزيارة تفقدية للجنة الصحية في بعثة الحج اليمنية بمكة المكرمة

دولة الإنسان !
بقلم/ خالد اليافعي
نشر منذ: 10 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد
الأربعاء 11 سبتمبر-أيلول 2013 07:35 م

تُبنَى الدول وتُقر الدساتير والقوانين وتُوضع الخطط والبرامج وتنفق الموازنات بالمليارات كل هذا وغيره من أجل شيئ واحد فقط هو هذا الإنسان ، هذا هو الهدف الحقيقي والمنطقي لكل هذه الأشياء ابتداء وبدون الوصول الى رفاهية و سعادة هذا الإنسان فكل ما سبق ليس له قيمة .

الإنسان هو خليفة الله في ارضه ومن أجله سخر الله له مافي هذا الكون من ارض وسماء وبحر وكل مافي باطن هذه الأرض حتى يحقق المراد من خلقه ، وعلى هذا الأساس قدس الله هذا الإنسان وجعل المساس به او قتله من أكبر الكبائر ومن موجبات الخلود في الجحيم .

من يرى الواقع العربي يجد الأنظمة والحكومات تسير عكس هذا الطريق و ضد هذا الإتجاه تماما ، حتى صار الإنسان بلا قيمة وصارت حياته أرخص من اي شيئ وصارت اخبار مثل ( قتلى وجرحى ) تطرق مسامعنا كل يوم هنا وهناك في اكثر من قطر عربي ، المضحك المبكي حتى في الدول العربية التي ليس فيها حروب او صراعات تسمع كل يوم مثل هذه الأخبار ، ويكفي ان يراجع المراقب احصاءات وفيات المرور ليرى بنفسه الفاجعه التي تصدمنا كل يوم .

متى تقدس دولنا وحكوماتنا هذا الانسان، متى تقدس حريته وكرامته ؟! اليس الهدف من الدول و الحكومات ومن خططها و موازناتها رفاهية وسعادة هذا الإنسان ، متى تصبح لدينا حرية وكرامة الإنسان احدى مقدسات الحياة ، متى يصير الإنسان هو الهدف من التنمية و الهدف الرئيس للارتقاء في سلم الحضارة ؟ الم يجعل الإسلام هدم الكعبة اهون عند الله من إراقة دم المسلم ؟! الم يقل عمر بن الخطاب عندما وصله من عامله في صنعاء ان ثمانية اشتركوا في قتل انسان ( والله لو أن اهل صنعاء اجتمعوا عليه فقتلوه لقتلتهم به ) ؟ !

المتتبع لحالنا اليوم يجد عكس هذا الخطاب و عكس هذا التصور ، وصار الحال ان الإنسان وسلبه حريته وكرامته واراقة دمه اهون الأمور عند دولنا وحكوماتنا الرشيدة ! الم تقتل جيوشنا الإنسان الذي بذل من عرق جبينه و من قوت يومه حتى يبني هذه الجيوش ، ثم هي تقتله بدم بارد حتى الوفاء والمروءة الذي لم يتركه العرب غادر هذه الجيوش وهذه الحكومات .

ما يحدث اليوم في سوريا وامس في مصر وليبيا يعود بنا الى عصور الإنحطاط ، والذي لا يدع مجالا للشك اننا ما زلنا في رحلة البحث عن هذه الدولة المنشودة ، الدولة التي تقدس هذا الإنسان ، الدولة التي تعلي وتحافظ على حرية وكرامة الإنسان ، الدولة التي تؤمن أن اهم اهدافها هو بناء وإعداد هذا الإنسان الركيزة الأولى في البناء والنهضة والحضارة .

في بلدان عربية كثيرة تلاحقنا نفس القصة المأساوية كالعراق مثلا ، انتهت الحرب وانتهى الاحتلال ومع هذا كل يوم نسمع في الاخبار عن 60 او 80 او 100 شخص قتلوا بكل هذه السهولة ، ما معنى دولة وما قيمتها وما هو دور الجيش الذي ينفق عليه من اموال الشعب .

في يمننا الحبيب ايضا ولكن بطريقة اخرى كل يوم قتلى و جرحى سواء عن طريق اغتيالات او حوادث سير او ثارات او غيرها من الطرق التي تؤدي كلها الى معنى اللادولة وان لا كرامة ولا قيمة لحياة هذا الإنسان .

منذ ثورات القرن الماضي والشعوب العربية مازالت تناضل وتكافح وتقاوم من اجل حرية وكرامة الإنسان ، لكن هذا الجولة اشد إيلاما واعتى جبروتا ليست ضد مستعمر ولكن ضد اناس من ابناء جلدتنا خانوا الأمانة واغتالوا قدسية الإنسان .

قد يطول هذا النضال وقد تستمر هذه المعركة فترة أطول ولن يستسلم هؤلاء بهذه السهولة او بدون مقاومه، لكن عندما نصل الى هذه المرحلة وقتها نضع اقدامنا على مرحلة جديده، مرحلة نصل فيها الى دول تحترم امام العالم ، دول لها مكانتها ووزنها بين الأمم ، دول لها رأيها وكلمتها في المحافل الدولية ، وقتها نصل الى الدولة المنشودة ، دولة شعارها الإنسان لا أكثر .