هذا قدر المهزوم
بقلم/ جمال انعم
نشر منذ: 9 سنوات و 5 أشهر و 19 يوماً
الجمعة 12 سبتمبر-أيلول 2014 12:39 م

ندرك أن خياراتنا نفدت ولم يبق الا الإنجراف بطواعية مع التيار المتراجع

لم يعد في مقدورنا مواصلة تبرير هذه المآلات السيئة وعلى الإصلاح أن يعالج بتبصر اكبر جراحات شراكاته الخاذله وأن يبدأ النأي بنفسه عن تحمل أعباء هذا الإستسلام

عليه تجنب أداء دور الأخرق حتى النهاية

ليتوقف عن مباركة العجز وليصمت إن اعجزه الصدق عن قول وفعل مايجب

ليس عليه أن يبرر هزيمة من هزموه والحقوا بأنفسهم وبلادهم هذا العار

فات وقت السلام وحانت ساعة التسليم بالهزيمة ومن الحمق إبداء الحماسة لمقاسمة صناعها الكبار المسؤولية ونحن أول صرعى خياناتهم وتواطئاتهم القاتلة

الذين أوصلوا عبد الملك الي صنعاء هم الذاهبون اليه بصعدة بحثا عن سلام تنازلوا من قبل عن كل شروطه الضامنة

كان عبدالناصر يردد "الإستعداد للحرب أول خطوة في طريق السلام "

الآن يحارب الحوثي الجميع ويبحث عن الحرب في حين يناشدونه سلام العاجز المهان

ما يقوم به الرئيس الان حصاد تنازلات آثمة اهدرت كرامتنا وأباحت دمنا لكل الكلاب الضالة والشاردة

اللجان التي تذهب الي عبد الملك لن ترجع أبدا بوطن آمن عزيز مصان

صعدة بانتظار أن تعود الي الوطن

لاسلام بجئ على يد من سلموها من قبل وأسلمواعمران وصنعاء والجوف وكل القرى والمدائن

ماعاد في وسعكم فعل شئ سوى تقبل كل الإكراهات ومباركة هذا الإغتصاب القسري وتحمل اللعن بالنيابة

ضيقتم على انفسكم بمحاولة الولوج من هذا الباب وتركتم كل الأبواب مشرعة للحوثي

يدخل عليكم من حيث شاء كما لوأنكم ملك اليمين

تنازلواكماأراد لكم الضعف والخور

سأتنازل عنكم جميعا وسيظل دمي متشبثا بتراب هذا الوطن سأدع لكم أوهام السلام لن اسلم مصيري للأكاذيب بعد اليوم .