جنيف في مواجهة العاصفة
بقلم/ علي بن ياسين البيضاني
نشر منذ: 9 سنوات و شهرين و يوم واحد
الخميس 21 مايو 2015 04:25 م

كغيري من المتابعين فى الشأن السياسي أرى أن عاصفة الحزم نقطة تحوّل إستراتيجية عظمى في مسار الأمة العربية والإسلامية ، ولها أبعاد قوية وحاسمة في أن تحقق لهذه الأمة مكانتها المرموقة بما تحمله من مقوّمات دينية واستراتيجية ومالية عظيمة ، حُقَّ لها أن تكون هي المؤثرة لا المتأثرة ، والرائدة لا الخانعة لما يُملى عليها من الخارج سواء غربيًا أو شرقيًا ، ولأن السعودية هي قلب الأمة النابض فقد أخذت زمام المبادرة لتحريكها ، وقد استطاع سلمانها – حفظه الله – أن يكون قائدها الهمام ..

جاءت العاصفة قوية مدمِّرة للمشروع الفارسي المجوسي فى المنطقة ، وعصفت معه كذلك بالمؤامرة الامريكية الإيرانية لاستخدام هذا المشروع للعبث بأمن المنطقة كاملة بما فيها السعودية ، لتكون تحت رحمة امريكا أمنيًا واقتصاديًا ، ما يعني ذلك أن بعثرة أوراق امريكا لن يسكت عليه من قبلها ، وإن كانت الآن تداهن وتراوغ كما عادتها بحرصها على أمن الخليج والمنطقة ، وفي نفس الوقت تنسِّق مع إيران فى الخفاء .

استطاعت السعودية أن تجمع كل أطراف الطيف اليمني على كلمة سواء في مؤتمر الرياض ، ما يعني ذلك أن ترتيبات أمر اليمن والجزيرة سيكون سعوديًا وخليجيًا ، وتصبح حينئذ ٍ امريكا تغرِّد خارج السرب ، ولن تبقى اليمن بحاجة الى تدخلات واشنطن في سياساتها البتة ..

امريكا الآن تضغط بكل قوتها عبر ( ولد الشيخ بن عمر ) ، وأعني بهذه التسمية لأن الأول والثاني وغيره لن يخرج عن السياسة الامريكية فى المنطقة ، وهم أدوات لا غير ، وأجنداتهم واضحة وضوح الشمس في أن ملف اليمن بتفاصيله وترتيباته ومخرجاته يراد له أن يكون امريكيًا ، وإلا سيتم تعطيل الملعب بأوراق قذرة يمكن أن تستخدم في أي لحظة..

يراد لمؤتمر جنيف في حقيقته سحب الملف اليمني إلى أيدي امريكا ، وعدم السماح للسعودية أن تكون مؤثرة فيه ، أو مسيطرة عليه ، يضاف إلى ذلك أن المشروع الامريكي الإيراني فى المنطقة لابد أن يمضي في مشواره الدنيء ليحقق غاياته الإستراتيجية فى التمكين للصهيونية العالمية ، وعدم السماح لأي توجهات إسلامية سنية أن تشكل خطرًا على إسرائيل في قادم الأيام ..

يراد لمؤتمر جنيف - بحسب الإتفاق الامريكي الإيراني – أن يحل هذه المعضلة الطارئة ( عاصفة الحزم ) لحرفها عن مسارها التدميري للمؤامرة الصهيو امريكية إيرانية ، باتفاق هش ومناورات سياسية خبيثة ، يعود فيها كل الأطراف المتورطة بتدمير اليمن مرة أخرى للقبول بأنصاف الحلول والمشاركة فى المشهد السياسي اليمني من جديد ، ليتم بعد ذلك لاحقًا التعديل فى المخطط التآمري ، لتمكين دولة إيران الفارسية أن تكون شرطيًا مسلطًا على الأمة العربية الإسلامية السنية فى المنطقة ، كما فى العراق وسوريا ..

فهل العاصفة يمكن لها أن تهدأ في مواجهة حرفها عن مسارها التغييري فى المنطقة وستذعن لعصا امريكا ، أم أنها ستستمر ؟ وفي حال أن الطرف اليمني وبدعم سعودي قوي رفض القبول بمؤتمر جنيف ولم يذعن للمشاركة فيه فما هي المآلات التي يمكن أن تحدث ؟ هذا ما ستكشفه الأيام القادمات ..

من وجهة النظري القاصرة أرى أن العاصفة الحازمة فرصة تأريخية لن تعوّض سواء للسعودية أو لليمن ، ولذلك يجب أن تستمر في عصفها الحاسم في وجه التمدد الإيراني الفارسي المجوسي ، أما المطالبين بالحل السلمي والحوار أراهم يدسون السُّمَّ فى العسل ، فماذا بقي لنا حتى نخاف عليه ، وقد سفكت دماء آلاف اليمنيين ودمِّرت مساكنهم وشردوا في كل المناطق ، فنقول لهؤلاء : ماذا كان يعمل المتحاورون في موفنبيك طيلة عشرة أشهر حتى يطلب الحوار مرة أخرى ، والكل يعلم أن تحالف الحوافيش يعيش في رمقه الأخير ، ويراد لمؤتمر جنيف أن يعطيهم جرعة الحياة من جديد ، مع العلم أن الشرط الذي وضعته الحكومة كانت صائبة فيه بصورة غير متوقعة بخروج المسلحين من المدن وتسليم السلاح مقابل حضور جنيف . 

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
مجدي محروس
بين إعاشة الشرعية وشرعية الإعاشة .
مجدي محروس
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب صحفي/ خالد سلمان
لن نسمح للحوثي بأن يخلط الأوراق
كاتب صحفي/ خالد سلمان
كتابات
د.مروان الغفوريمؤتمر جنيف
د.مروان الغفوري
مشاهدة المزيد