آخر الاخبار

فضيحة مدوية بطلها ميسي أول دولة أوروبية تعلن استعدادها اعتقال رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو ووزير دفاعه الباحث اللواء الركن إبراهيم حيدان ينال درجة الزمالة من الأكاديمية العسكرية العليا - كلية الدفاع الوطني طهران توجه المشاط بإلغاء جيمع احتفالات عيد الوحدة في مناطق المليشيات والاخير يعترف بالإهانة ويوجه رسالة توسل للسعودية شقيق زعيم المليشيا الحوثية يدفع بقوات ضاربة باتجاه محافظة الجوف لحصار قبائل الفقمان .. ورجال القبائل يبدأون تحركا مسلحا للتدخل مفاجأة حوثية من نوع خاص لـ التجّار في صنعاء بمناسبة عيد الوحدة رسائل الفريق الركن علي محسن الأحمر الى أبناء اليمن بخصوص عيد الوحدة اليمنية في ذكراها 34 الإدارة الأمريكية تعلن عن علاقتها حول مقتل الرئيس الإيراني ومرافقيه تحرك أمريكي جديد يشمل ثلاث دول خليجية بخصوص عملية السلام فى اليمن والوقف الفورى لهجمات الحوثيين حملة إعلامية واسعة للاحتفال بالذكرى الـ34 للعيد الوطني للجمهورية اليمنية.

الا يكفي!
بقلم/ عبدالرحمن السوادي
نشر منذ: 5 سنوات و 3 أسابيع و 4 أيام
الجمعة 26 إبريل-نيسان 2019 06:06 م
  

فظيــعٌ جهـلُ مـا يجـري * وأفظـعُ منـه أن تـدري
وهل تدريـن يـا صنعـــا * مـن المستعمـر السـرّي
غــزاة لا أشـاهـدهـم * وسيف الغزو في صـدري
غـزاة اليـوم كالطاعـون * يخفـى وهــو يستشـري

رحِمَ الله الاعمى البصير وشاعر الاجيال | عبد الله البردوني

أشعر بخجل كبير يجتاحني كل ما قرأت لهذا الرجل الذي برغم فقده لبصره، لكن الله وهبهُ البصيرة، و أعطاه ملكة فقدها شعب و أمة بأكملها .
قصائده لا تزال رهينة اللحظة وعنوان المكان، تسابق الاحداث وكأنها كتُبت اليوم برغم مرور وقت طويل على رحيل كاتبها.
لو أكتفينا فقط بكتاباته هذه واخذنا العبرة منها و من وكل حرف كُتب من أجل هذا الشعب لكنا اليوم فوق هام السحاب .. ولكن حالنا العاثر الذي استسلمنا له و الذي كل ما تقدم الوقت كلما إزداد تمسكنا به أكثر و أصبحنا نتغنى للماضي فقط .. !

حتى أصبحنا بإسم الله نقتل ، و بإسم الدين نأسر ، و بإسم المصالح ننقاد ، و بإسم السيطرة بعنا القلم والمحبرة ، و بإسم المنافع طمسنا حضارتنا .
وطن أصبح بلا ثمن ..
استولى على امرنا رُعاع القوم ، و اقتات على همنا مرتزقة العالم وتحولنا من تجار فطره الى تجار حروب ولنا في هذا الواقع عبره .

على ماذا لا زلنا نتصارع على ماذا لا زلنا نتقاتل ،
على جوعنا! على جهلنا! على فقرنا! على ماذا ؟!
لماذا لا زلنا نرافق الشقاء وبأيدينا لملمة الجروح !
لماذا لا زلنا ننقاد نحو الخوف والذعر وبمقدورنا الوصول الى بر الامان !
لماذا لازلنا نقتات المنح والمساعدات .. عوضاً عن استثمارنا من خيرات أوطاننا !
لماذا لا زلنا نبحث عن البدائل في ظل قدرتنا على التصحيح و التغيير !
لماذا لا نزال نقرأ ونفهم وندرك .. ولم نتحرك حتى اللحظة !
ألا نقول كفى عبثا ... هل فقدنا عقولنا أم سيطر علينا جهلنا الا الا الا ... !؟
سؤال ملئ كل روح يمنية ، داخل كل صدر في صدور الأمهات والاباء والاطفال والشباب ، وحتى في صدور المجانين .

علينا أن ندرك أننا لن نتجاوز ذلك اذا كنا نحمل أفكاراً جاهلية وعادات سقيمة، ولن يتغير شيء حتى نبدأ بتغيير أنفسنا نحن، و ينبغي أن لا تصنعنا الظروف، بل نحن من يجب أن نصنع ظروفنا كيفما أردنا ومثلما خططنا وسعينا نحو أهدافنا والحياة ما هي الا تحدي وأسوأ ما فيها الاستسلام .

الا نصحو .. يا رب اليك نشكو أمرنا وانت الحكم .

عودة إلى وحي القلم
الأكثر قراءة منذ أسبوع
وحي القلم
د. عبدالواحد نعمان الزعزعيرواد حركة التنوير في الزعازع - تعز
د. عبدالواحد نعمان الزعزعي
علي بن ياسين البيضانيإنحراف العاصفة الى أين .. 1
علي بن ياسين البيضاني
طعيمان جعبل طعيمانالإستقرار الوظيفي
طعيمان جعبل طعيمان
مشاهدة المزيد