آخر الاخبار

10 مشاكل يُسببها نقص الكالسيوم منها هشاشة العظام واضطرابات القلب.. حرب إبادة في غزة وعقوبات أميركية على جماعة إسرائيلية متطرفة ..صحيفة مشهورة تفضح المستور تفاصيل وتطورات المعارك الطاحنة في غزة... قصف وجوي مكثف ومواجهات من مسافة صفر ومقتل أسيرين لدى حماس الجيش الأميركي يفضح تفاصيل ملاك السفن و يؤكد تدمير رادارات تستخدمها مليشيات الحوثي في الهجمات علي البحر الأحمر دولة خليجية تشتري حصة أكبر مطارات في بريطانيا مركز الملك سلمان للإغاثة يدشن توزيع 30 الف كرتون من التمور للعام 2024 في مأرب مسؤول حكومي يفضح ابواق وسائل إعلام الحوثي:السفن المستهدفة في البحر الأحمر لا يوجد لمالكيها ولا مشغليها أي علاقة باسرائيل وأمريكا مأرب تواصل حشودها المنددة باستمرار الإبادة الجماعية التي يرتكبها الكيان الصهيوني في قطاع غزة أول تحرك حازم للشرعية في وجه التصعيد الحوثي الأخير ضد موظفي المنظمات الدولية والمحلية مركزي عدن يتخذ إجراءات جديدة لكبح التراجع الحاد في أسعار العملة

كيف أضاعت إيران اليمن ؟
بقلم/ مجدي محروس
نشر منذ: 3 أسابيع و 3 أيام و 23 ساعة
الثلاثاء 21 مايو 2024 04:34 م
 

 

تحولت حادثة تحطم طائرة الرئيس الايراني وضياعه ومرافقيه وفقدان أثرهم وتعذر الوصول إليهم منذ الاعلان عن ذلك إلى مادة للسخرية اللاذعة والتندر عمت وسائل التواصل الاجتماعي وإلى فرصة لتفريغ حالة الغضب والسخط من تلك الدولة التي حملت الحطب والنار وما تزال إلى كل بيت في اليمن وسوريا والعراق ولبنان .

 

إن حجم ما الحقته إيران من آلام وأوجاع ومآسي بحق عدد من الشعوب العربية إنعكس في طريقة تعاطي غالبية أبنائها وتفاعلهم وردة فعلهم من تلك الحادثة الاقرب إلى التراجيكوميديا .

 

وبعيداً عن حالة التشفي والاحتفاء المبالغ به والانشغال الزائد بحادثة ضياع الرئيس الايراني ومرافقيه و فقدان الطائرة الخاصة به لأكثر 15 ساعة بعد سقوطها وتحطمها فإن الحادثة تدعونا كيمنيين عملت إيران على إضاعة دولتهم من خلال مليشياتها الطائفية إلى إعادة النظر في مواصلة جولات التفاوض العبثية مع تلك المليشيات والعمل على استعادة دولتنا باللغة التي تفهمها .

 

يلزمنا اليوم العمل بشكل مضاعف لاسترداد مكانة اليمن وإعادة الاعتبار لسمعتها الدولية بعد أن تم تشويهها والاساءة لها بفعل التدخلات الايرانية السافرة .

مطالبون نحن اليوم أكثر من أي وقت مضى بزيادة الجهد والضغط على المليشيات الايرانية من اجل استرجاع سيادة البلاد المنتهكة والمسلوبة والضائعة بغعل مغامراتها الطائشة فما اخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة.

 

لن تتوقف إيران التائهة من الاستمرار في التخبط الأعمى والتوسع النزق عبر خارطة الجغرافيا السياسية العربية إلا من خلال قطع أذرعها في المنطقة وفي مقدمتهم مليشيات الحوثي الارهابية.

 

لا زالت ايران تمد مليشياتها بكل وسائل الموت وأدوات الفناء ومواد الدمار والخراب مستغلة حالة الانفلات والفراغ الدولي والفوضى في البحر الاحمر وطرق الملاحة الدولية .

 

وفي الوقت الذي تعجز فيه إيران بكل إمكانياتها وأجهزتها واستخباراتها وخبرائها ومسيراتها عن تحديد مكان رئيسها وتفشل في العثور على حطام طائرته في حادثة غريبة لا زال يكتنفها الكثير من الغموض وتلفها الضبابية وعدم الوضوح ترسل سفنها المحملة بالاسلحة والصواريخ والمسيرات إلى الحوثيين .

 

لماذا فشلت تلك المسيرات والتقنيات الايرانية الحديثة التي دمرت اليمن وسوريا والعراق ولبنان في كشف مصير الرئيس الايراني في وقت مبكر ؟

 

 لم تتمكن الدولة المنفوخة من معرفة وتحديد مكان رئيسها المحطم وطائرته وعدد من طاقم إدارته إلا بمساعدة المسيرة التركية أكينجي التي استطاعت تحديد بؤرتين حراريتين لموقع حطام المروحية التي كانت تقلهم .

 

لقد ظهرت إيران على حقيقتها و بانت عورتها وتكشفت سوءتها اكثر نتيجة لهذه الحادثة والتي أياً تكن ظروف وملابسات وقوعها فهي تؤكد كم انها دولة هلامية لا تصلح حتى أن تكون عدواً .

 

من يصدق أن ايران الدولة النووية التي تقدم نفسها كامبراطورية عظمى ودولة محورية في المنطقة والتي يقال انها أزعجت العالم وأقلقت اسرائيل وأصابت الغرب وامريكا على وجه الخصوص بالرهاب وهزمت العرب تبدو بهذه الهشاشة والضعف وفقدان الحيلة وهي تبحث عن رئيس الدولة ورئيس الدبلوماسية فيها .

 

خلال الحرب على غزة كانت إيران أمام امتحان حقيقي لتثبت صدق عدائها لاسرائيل لكنها فشلت فشلاً ذريعاً وظهرت على انها جبانة وضعيفة وخائفة ودولة وظيفية لا اقل ولا اكثر .

 

وجاءت حادثة الطائرة لتشكل مزيداً من التعري الايراني والانكشاف المفضوح وتؤكد أن إيران أكذوبة كبرى و أنها ليست سوى فقاعة كبيرة وبالون منفوخ و نمر من ورق وأنها مجرد أداة امريكية لاشعال الحرائق في المنطقة . 

 

كما تؤكد الحادثة أن إمكانية القضاء على ايران والتخلص من شرها واذيتها لدول المنطقة من اسهل ما يمكن فعله وأن اذرعها في تلك الدول لا قيمة لهم بدونها .

 

 هذه إيران كما هي وكما ظهرت في الامس بدون مخالب ولا أقنعة ولا حيلة ، إيران بوضعها الطبيعي وحجمها الحقيقي ، إيران المجردة من كل هالات القداسة والتضخيم الغربي ، ايران المنزوعة من الهيلمان والعمائم المفخخة.