شعبٌ أدمته طيبةُ المُفرطة ..
بقلم/ همدان العليي
نشر منذ: 16 سنة و 8 أشهر و 15 يوماً
الثلاثاء 31 يوليو-تموز 2007 08:00 م

مأرب برس - خاص

جميل أن نبتهج ، و أن نتغنى بحبنا لوطننا ، بل من البديهي والضروري جداً أن نعتز بتُراثنا و حضارتنا و تاريخنا و أعياد ثورتنا وحدتنا .. و رائع هو الوفاء عندما نُقبل و نرفع صور من يُمثلنا و يقودنا .. و كل هذه الطقوس نقوم بها بجدارة و الحمد لله ..

بالأمس كُنت أُشاهد عبر شاشة التلفاز العتيق و الذي تغيب عنه بعض الألوان مهرجان اسعد الكامل في محافظة " ذمار " و كم أعجبتني الفعاليات المُختلفة و التي تَعكس تُراثنا وتاريخنا الذي غرس جذوره بجدارة مُتسيداً المُحيط الجُغرافي و الذي نعتز به .. بل كم أعجبني السخاء و الوفاء الذي شاهدته في عيون أصحاب تِلك الأجسام الهزيلة و الشاحبة بالرغم من الظروف المعيشية الصعبة التي يعيشونها ، فبالرغم من أن أغلب شعبنا اليوم ( شريحة الكادحين والفقراء ) يُعانون من تقشف شديد بسبب ارتفاع أسعار السلع و الخدمات الأساسية و الضرورية على مستوى دخل الفرد اليمني و الذي يُصنف عالمياً أنه من مُستويات الدخل المنخفضة جداً في العالم ، لكنهم يجودون بكل ما يملكون من وفاء و طاقة لإحياء هذا المهرجان و لصنع الابتسامة على شفاه " مجور " و الحاضرين .. فقد صدق من قال أن أهل اليمن أرق قلوباً و ألين أفئدة ، لكن أعتقد أنهم نسوا أنه قد صدق من قال أن الساكت على الحق شيطان أخرص ..!!

ففي حال أن الشعب اليمني مُتمسك بالفطرة بطيبته لكنه تخلى عن المُطالبة بحقوقه ، و نسوا أن ديننا قبيل ديمُقراطيتنا يُطالبنا بالسعي وراء حقنا بالطرق السلمية و الذي كفلها لنا الدستور و المستند إلى ديننا الحنيف ، فقط اُخرصت ألسنتهم عن البوح بما تختلج النفوس اليوم ، و المُطالبة بحق عيش الحياة الكريمة و أننا نُريد أن نتذوق السعادة التي يتذوقها غيرنا من أهل جلدتنا فنحن نشترك في نفس قاعدة الإنسانية ..

فلازلتُ أسأل نفسي مِراراً و تِكراراً لماذا الصمت بالرغم أن الأمر مُتاح لنا بالحديث بعيداً عن الحزبية و ما شابهها و التي تزرع الاحتقانات السياسية لا أكثر ، لماذا نختزل الحديث حول سوء الحياة المعيشية و الفساد في المجالس و على وسائل النقل ؟ بل لماذا تِلك الابتسامات التي ترتسم على تلك الوجوه الشاحبة و هي ترقص و تتغنى أمام مسئولي الدولة و هم يعلمون أنهم على موعد مع وجبة غداء في منازِلهم تحتوي على بعض الأرغفة المصنوعة مِن أردئ أنواع الحنطة ( البُر ) في العالم إضافةً إلى بعض من حبات الأرز الناشف و بعض المُقبِلات إن وجدت و التي لا تأتي إلا بعد أن يعمل الأب طوال اليوم و الابن مِن بعد عودته من المدرسة أو الجامعة ؟ و من كان يُصَفِّق لهم و يبتسم على موعد مع الولائم الدسمة بأنواعها ..!!

أين المُظاهرات السلمية المُناهِضة لارتفاع قيمة السلعة الأساسية في اليمن ( البُر ) و الذي وصل سعرها اليوم إلى ( 4200) ريال يمني في وسط العاصمة صنعاء ؟

أين الاعتصامات الراقية المُطالبة بتطبيق إستراتيجية رفع المُرتبات المُحاكة على الورق فقط و إيجاد حلول لمن لا يملكون مُرتبات أصلا ؟ 

لماذا طيبتنا تُفقدنا حقوقنا ؟ بل لماذا عندما نبحث عنها نقترف الحماقات بأسر سياح أو حجز ناقلات بترول أو نُخرب بشكل عام ؟ ولهذه الأسباب وجد المُفسدون أرضا خِصبة لمُمارسة تضاريس فسادهم بل و يستطيع من يُجيد الكلام و يملك الكارزما امتصاص غضبنا و الشحنات السالبة بالنسبة لهم ، عندما نُطالب بحقوقنا و في المُقابل يستطيع من يُريدون بالوطن السوء أو أصحاب المأرب الشخصية أن يؤثرون في النفوس و دغدغة مشاعر من أدمته جراح جور الزمان و قسوة الحياة المعيشية التي نتمنى أن لا يتغاضى عنها " الزعيم " و أن لا يكتفي بالحملقة و الصمت فقط ، فلن يبقى هذا الشعب طيباً إلى ما لا نهاية عندما يُحجب عنهم القوت ..